كيف نستقبل العام الجديد / وليد جاسم القيسي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 262 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

كيف نستقبل العام الجديد / وليد جاسم القيسي

عام جديد.. اعتدنا ان نتبادل التهاني وكأنه عيد..
لا ضير في ذلك وليكن كذلك..
ترى هل نفكر بشيئ جديد ونتخطى التقليد؟
وننهض بالسؤدد السرمدي الوطيد
ونصحى من غفوة الأحلام ليقظة الأشداء الحسام؟
كيف؟؟
ونحن نعاني الحيف
وقرف الحروب
والخوف من المناكب والكروب
والشتات والنكبات
ناهيك عن الخطايا والرزايا
وسراديب من الإحباط
والولوج في غياهب الاشماط؟
اسئله عديده وشغف لاجوبه سديده
عما تحقق في العام الماضي
وما اخفق في الأيام الخوالي..
ونعود نسأل ؟؟؟
هل تحققت الامال وتحسنت الأحوال؟؟
وهل انجز المرام من بيدر المهام؟
وهل تجاوزنا منتقيات الوعود بالكلام ؟
وهل توارت إلاهات من سأم الأيام؟
عام ازداد به من عمرنا عام
هل سنزيده شأناً ومقام؟
ام نبقى نفعم بالقطيفه والأطالس
ونعتلي أريكة الطنافس ؟
ام نعضد السواعد لترتيب الموائد؟
ام نتقلد الخواتم والقلائد والحلي
والحلل والأساور والمعاضد؟
ام نترنم ( تيها) قد بلغنا المقاصد
وأعتلى شبابنا مخمل المقاعد؟؟
أسئله لا تزال تبحث عن العله والعلاج
اسئله تدعو لوقف التداعي ومراجعة
وضعنا وتقليب صفحاتنا عن حقائق
الامور ورقائق متطلبات الجمهور من
الخدمات وكم هي المنجزات من ركام المخلفات
والتقصي عن مدى التعامل ومواكبة العلم والعمل ومواصلة التداول فوق أفق العوامل .
ومواجهة مخلفات الدهر وامراض العصر( الفساد- البطاله- المحسوبيه والمنسوبيه- العرقيه العنصريه والطائفيه المذهبيه - التوافق والمحاصصه - الشراكه والمشاركه - التحالفات والتكتلات .)
وكيف معالجتها بحلول جذريه التي تنقذ البلاد والعباد بأسلوب الانتخابات
وفق القائمه المفتوحه التي تنبثق عنها حكومه تعتمد سياسة الولاء للوطن والمصلحه العامه ونأمل بالحكومه الجديده في ذلك وهناك بوادر منها ان شاء الله
تلك هي مقومات العام الجديد التي يجب ان نضعها على بالنا
ولا جدوى من عام جديد دون تجريد المصالح الخاصه والنزوات وأعتماد القيم ونكران الذات

باريس، فيلم باهت للمخرج لكلينت ايستوود / سمير حنا
اختتام فعاليات مؤتمر السلام العالمي الألكتروني الأ

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 23 كانون2 2019

مقالات ذات علاقة

08 آذار 2018
ﻛﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺃﺻﺎﺑﻌﻬﻢ ﻓﻲﺷﻌﺮﻱﻋﻠﻘﺖ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺳﻤﻊ ﺻﺪﻯ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﺨﺪﻱ ﻳﺘﺴﺎﻳﻠﻮﻥﺯﺑﺪﺍ ﻭ ﺣﻠﻴ
1197 زيارة 0 تعليقات
08 أيلول 2018
ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺼﻮﺭﻭﺍ ﺇﻧﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ
383 زيارة 0 تعليقات
08 كانون2 2017
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
4114 زيارة 0 تعليقات
02 كانون1 2017
في الأيام الأخيرة مررت بأماكن تقع على خريطة بلادنا لكنها تنتمي إلى زمن آخر، وربما إلى أرض
1985 زيارة 0 تعليقات
05 آذار 2017
منذ أسابيع قليلة انتهى معرض القاهرة الدولي للكتاب 2017.... و رغم اني سبق لي الحضور الى هذا
3668 زيارة 0 تعليقات
21 آذار 2017
كما ذكرت في نهاية المقالة السابقة فان الثيمة الرئيسية في هذه المقالة هي عن اشكالية الشباب
3680 زيارة 0 تعليقات
10 تموز 2017
سأعلق ظلي و أركن في عتمة نهائية أشلحه .. كمن أراد بداية" جديدة خارج ظلمة تتبعه' ! كمن ﻻ
2800 زيارة 0 تعليقات
25 تشرين2 2017
أنظِّف عروقي من التُرابخلف كتِفك ألاحِق الشّـاماتيركض الشّـغف غزالاً في عينيَّبين أسناني خ
2120 زيارة 0 تعليقات
23 كانون1 2016
لأن التاريخ بدأ في  يوم ماطر لذلك كان الشتاء أول أحزان ألأرض احيانا.. أشعره
3718 زيارة 0 تعليقات
06 أيلول 2017
افكر بما سيفعله صباغ الاحذية ، حين يستيقظ ويجد عدته قد سرقها الابن عند انتصاف الليل ، قبل
2273 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 10 كانون2 2019
  29 زيارة

اخر التعليقات

: - براء تاريخ الاحتفال بالميلاد / مجيد الحساني
07 كانون2 2019
احسنت التوضيح موضوع جميل
اسعد كامل وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
استاذنا الفاضل محسن حسين المحترم .. بداية اود ان اشكر الله سبحانه وتعا...
محسن حسين وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
مدونة باسمي في الدنمارك في أول ايام السنة الجديدة 2019 خصصت شبكة الاعل...
: - حسين الحمداني العبادي: تعامل ترامب مع العراق بهذه الطريقة سيضر بالعلاقات بين البلدين
28 كانون1 2018
السيادة الوطنية تعني القوة تعني رجال يبنون أوطانهم بكل تجرد ونزاهة فأذ...
: - فريد التضامن العربي.. حبر عن ورق
28 كانون1 2018
صدق من قال اتفق العرب على ان لا يتفقوا

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال