في العراق صحفيون أسوأ من كلاوس الألماني! / صادق فرج التميمي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

في العراق صحفيون أسوأ من كلاوس الألماني! / صادق فرج التميمي

تعقيبا على ما نشره الزميل نجاح العلي‏ في منصته الشخصية على (فيس بوك) عن شكوكه ، وهي في محلها ، ومفادها انه (شخصيا لديه شكوك حول العديد من الصحفيين العراقيين الذين يفعلون أسوأ مما فعله الصحفي الالماني كلاوس ريلوتيوس ، وبعضهم يبتزون الآخرين وإلا يشهرون بهم في وسائل الاعلام دون حسيب او رقيب) ..
وكان هذا الكلاوس الالماني ، وهو من جيل الصحفيين الشباب ، قد فاز بالعديد من الجوائز العالمية منها إختياره افضل صحفي في المانيا لعام ٢٠١٨ ، وهو مراسل مجلة (دير شبيغل) الالمانية ، كتب لحسابها ٦٠ تحقيقا من عدة دول من العالم تبين ان ١٤ منها غير واقعية وملفقة ، الامر الذي إضطر الصحيفة لفصله وسحب الجوائز منه مع تقديمها الاعتذار للجمهور .. والمفارقة ان من كشف الكلاوس هذا صحفي شك في قصصه وكتاباته وسافر الى عدة دول ليكشف زيف تحقيقاته وقصصه الصحفية ..
حول هذا الصحفي المزيف أقول للأسرة الصحفية العراقية الوطنية لا سيما جيل الشباب الجديد ، لا احد منكم يفعل ما فعله الكلاوس ، وكونوا زملاء المهنة الشريفة التي عنوانها الوطن والغيرة العراقية ، الذين يناهضون الاحتلال وسياسات الاحتلال ، ويتصدون بقوة وإيمان عال بالله وبالوطن للفاسدين وسراق أموال الشعب ، فالعلاقة بين الصحافي والإعلامي والقارئ والمشاهد المُتابع ليست عقداً وطنيا فحسب ، بل هي حوار مؤدب وشريف ومهذب يتمسك بالمبادئ الأخلاقية والإنسانية العراقية لا مكان فيها لأقلام ، (وهي ليس اقلام) ، ترتكز هي وأصواتها النباحة على القذف والسب والتجريح ، لا لشيء إلا من اجل الحصول على المزيد من المال وممارسة الرذيلة غير آبهة البتة بما يعانيه الشعب من مصاعب وويلات في شتى مناحي الحياة على النحو الذي تعرفون وترون ..
حقا وصدقا تلك هي رسالة اليراع الوطني والقلم النظيف في الصحافة والاعلام ، إذ يجب ان يكون للقلم رسالة علمية يمسك يراعه بحفظ النفس والعرض والمال والعقل ، وأن يتم العمل بتحقيق رفاهية الإنسان والدفاع عن حقوقه ليحّيا حياة حرة فاضلة كريمة لشعب تكتنز ارضه كل خيرات الدنيا .. وهذا للأسف ما لا يحصل في العراق ، ولن يحصل على الأقل في المدى المنظور ، بسبب شدة الهجمة على شعب العراق من الداخل والخارج ليس اقلها الهجمة الامريكية التي ادعت تحرير العراق وتركته لقمة سائغة لمن هبَّ ودبَّ ..
لتكن لكل يراع شخصية وطنية بمنظومة أخلاقية عراقية ، وقلم يتمسك بعمله المهني بشقيه الصحفي والإعلامي كما يجب ان يكون القلم بوصفه الحقيقي أداة قوية يمكن لها ان تُغير مجريات الفساد السياسي لصالح إرادة الشعب الحقة .. وفي الآخر لا يصح إلا الصحيح .. والله هو المعين ..

اسعد كامل .. كما وردت سيرته في الموسوعة صحفيون بين

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 20 آذار 2019

مقالات ذات علاقة

الاغلب يترقب أن في الافق حربا يقود خراطيمها من ظنوا انها رحلة استئناس حصادها مغانم الخزائن
3 زيارة 0 تعليقات
من بلاد يأتيها الموت من كل مكان، ويتسابق على اغتصابها كل رعاع الأرض .. من بلاد لا تكاد تحص
7 زيارة 0 تعليقات
18 آذار 2019
لا نريد هنا مناقشة مشروع قانون الجنسية العراقية الذي أثار الكثير من اللغط خلال الأيام القل
7 زيارة 0 تعليقات
يتصف العراق بأحادية الطاقة والاقتصاد وهذه الأحادية أسهمت في ظهور الكثير من الآثار غير المر
7 زيارة 0 تعليقات
يستطيع الإنسان أن يحبس نفسه في داره لأيام وأشهر بل وسنين دون أن يخرج من باب الدار، يشغل نف
6 زيارة 0 تعليقات
16 آذار 2019
ليس هناك من أهمية كأهمية التوعية المجتمعية وزيادة الوعي لتجاوز أزمة القيم التي تواجها المج
5 زيارة 0 تعليقات
03 آذار 2019
أتت وحياض الموت بيني وبينهاوجادت بوصل حيث لاينفع الوصل منذ عقود خلت، لم تفارق العراقيين دو
22 زيارة 0 تعليقات
11 آذار 2019
في زحمة الأيام وحمولة أسـعارهـا وهمومها ومعاناتها وإكراهاتها، المنقذفة على كاهل أغلبية الع
33 زيارة 0 تعليقات
11 آذار 2019
في العام 1977 وفي القرار (32 / 142 ) دعت الجمعية العامة الدول إلى إعلان يوم من أيام السنة
38 زيارة 0 تعليقات
يحكى ان الملك شهريار كان ملكا عادلا وقد تعرض لامر مؤلم فى حياته حيث اكتشف ان زوجته تخونه ف
57 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - حامد حمودي عباس وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...
: - الشريف سيدي محمد "شبكة الاعلام في الدنمارك" تشارك في مهرجان المربد الشعري
03 آذار 2019
نعم إن هذه المبادرة إشعاعة تضمن الإلتفاف و التضامن الشعوب فيما بينهم، ...
: - فريد هل يطبق الرئيس الآن ما قاله في سطيف ؟ / رابح بوكريش
25 شباط 2019
شكرا للكتاب على هذا المقال المميز
: - هناء العامري الطاعة العربيّة العمياء كارثة عمياء / د. كاظم ناصر
25 شباط 2019
احسنت التحليل وبارك الله فيك...تحت غطاء الدين..يستمر الحكام في سلب كل ...

مدونات الكتاب

أحلام مستغانمي
14 تشرين1 2017
وصلتُ إلى بيروت في بداية التسعينات، في توقيت وصول الشاب خالد إلى النجوميّة العالميّة. أُغن
معمر حبار
28 آذار 2016
دخلنا قاعة المحاضرات بابن جرير بالمغرب. أخذ كل من الضيوف و الحضور أماكنهم. ومن عادتي المبن
حامد حمودي عباس
17 أيلول 2016
المكان : قاعة محكمة .الشخصيات : ثلاث قضاة يجلسون خلف منصة القضاء .•    &nbs
خواطر أطلالية إلى أين ؟ الى الاطلال ! أُفٍّ لكم لما تفرّون . أفلا تعقلون ؟ تمضون إلى الأطل
صناعة الكتاب عملية صعبة جدا ، بشكل عام ، وفي ظل ظروف العراق بشكل خاص.. لكن ما يعوض هذا الج
حسين النعمة
22 تشرين2 2017
لم تكن الاولى في حياتي ان اكون من المنظمين لمسابقة بمستوى مسابقة القصة القصيرة لمهرجان ترا
احمد الملا
25 حزيران 2017
لم يكن تعرض الحرم المكي والكعبة الشريفة لمحاولة التهديم والتخريب أمراً جديداً بل هو أمرٌ ل
رابح بوكريش
07 أيلول 2018
احتفلت سفارة الجمهورية الفيتنامية في الجزائر أمس بالذكرى 73 لانتصار فيتنام على القوات الأم
د. نضير الخزرجي
07 تشرين1 2016
 شهدت باحة الكلية الاسلامية الجامعة في النجف الأشرف (العراق) يوم الثلاثاء 5/10/2016م
من أي جُحرٍ قد يجيءُ تنبهي أني أحسُّ، وأنَّ لي شمسًا وغَد؟مِن أيِّ دَهر؟هذا رَبيعٌ تلوَ آخ

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال