الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 387 كلمة )

حروف بقلم الرصاص فاجعة العبارة وما بعدها / عماد آل جلال

فاجعة العبارة فتحت ملفات سرية وعلنية كانت مركونة في الزوايا المظلمة أهمها المتصلة بالفساد أو التي تقع في قلبه وكسرت حواجز ومطبات حزبية وكتلوية وكشفت المستور من عورات المحاصصة والفساد ويبدو لي إنها مهدت الطريق لآعادة النظر في سياقات العملية السياسية البائسة وطريقة معالجتها لشؤون الحياة وبشكل خاص الأزمات. الفاجعة كبيرة بلا شك، تقشعر لها الابدان وتدمي القلوب، غرقت العبارة بمن فيها في نهر دجلة فمحت أحلام العيد وأبتلع الماء أجساد الابرياء دون تمييز بين طفل وأمراة ورجل، هذه المرة لم يكن الحدث موصليا بل كان عراقيا مئة بالمئة هب العراقيون في محافظات العراق كلها ألما ووجعا على من فقدناه بلا سبب سوى التقصير والاهمال وسوء الادارة والجشع. موقف حميم وحد العراق من اقصاه الى أقصاه في مواجهة الفساد، لأول مرة نشهد تضامنا روحيا ومعنويا على هذا النحو، ولاول مرة نرى الرئاسات الثلاثة في موقع الحدث، وفي اليوم نفسه تعقد أجتماعا موسعا لمناقشة ما ترتب عليه من خسارة لأرواح زهقت وهي تتنفس نسائم عيد نوروز وتبحث عن فرصة لمتعة بعيدة وسعادة مفقودة. في الاحداث الدامية لا تبرد القلوب الا أذا تحققت العدالة ونال المجرمون القصاص الذي يتناسب مع حجم الجريمة، ولا يحاول أحدكم أن يقول أنها مشيئة الله، وقضاء وقدر، أركان الجريمة في فاجعة الموصل واضحة بينة ولا مناص من التهرب منها، وغير ذلك تعويض عوائل الضحايا لتخفيف هول الصدمة بفقدان أعزائهم، أعانهم الله ومنع تسلط الفاسدين على مقدرات الناس. وفي مثل هذه الاجواء لا غرابة أن ينظم مجلس عزاء في الناصرية ومدن جنوبية أخرى، ولا غرابة أن تشعل الشموع في بابل عزاء لأرواح الضحايا، ولا غرابة أن تنكس اعلام العراق في كل مكان تضامنا مع العوائل المنكوبة، وغيره الكثير الذي يعبر عن الغيرة العراقية والوحدة الروحية لشعب يراد له أن يقسم بالقوة، وأرض تباع في أسواق الفاشية الجديدة. حوداث دامية كثيرة مرت لا تنسى بالتأكيد لكنها مخزونة في الذاكرة، جسر الأئمة والبطل عثمان العبيدي، سبايكر، الكرادة، وزارة الخارجية، عبارة الجامعة العشرات من أفراد قوى الامن ممن ضحوا بأنفسهم حفاظا على حياة الأخرين. الدرس من الفاجعة لا ينحصر في محافظة عراقية بعينها أنما هو درس لجميع المحافظين وكل من يتولى عملا أو واجبا يتعلق بحياة الناس، لذا من واجب الدولة برئاساتها مجتمعة أن تضع خارطة طريق لأعادة هيبتها وبسط سلطتها على العراق كله، وليزعل من يزعل، يكفينا تشتتا وصراعا حزبيا مرة ومليشياويا ثانية وعشائريا ثالثا، أما حان الوقت الذي نبني فيه العراق ونعوض شعبه ما فات من زمن أم ننتظر وقوع حدثا مأساويا جديدا لا سمح الله.؟

فلاح كمونه.. ورع الوظيفة في زمن الفوضى / عماد آل ج
زمن التماسيح والبوبجي / عماد آل جلال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 19 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 07 نيسان 2019
  1193 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فتر
4786 زيارة 0 تعليقات
أرَقٌ... وجُرحُ الأمسياتِ يعودُناومرارُ قَهوَتِنا يُطاعِنُ غُربَةًمِن أينَ تُستَسقى الجَسا
4764 زيارة 0 تعليقات
للشاعرة: ماري إليزابيث فرأيترجمة:فوزية موسى غانملا تقفِ على قبري وتبكٍانا لست هناك ، انا ل
4999 زيارة 0 تعليقات
اقام المركز العلمي العراقي ندوة بالتعاون مع كلية العلوم الاسلامية وبعنوان " التغيرات الخاص
5471 زيارة 1 تعليقات
الى: رمز الحرية(موسى بن جعفر) ابالغ بالخطى والخطى لا ينجليازورك واللقاء لا يكتفياطرق
4857 زيارة 0 تعليقات
مثل ورقة غارحط اسمك على كفيإيهاب شفرة تلك التي فتحتقلب النعناع لقلبك إيهاب ماظن قاتلك هجع
5143 زيارة 0 تعليقات
يسند أحمد ظهره المتعب إلى قاعدة عمود نور..مصباحه مشنوق ..لا يضيء سوى نفسه، يبحر في طلاسم (
5361 زيارة 0 تعليقات
إنها هي ، نعم هي .رايتها في ظل الكهف الخرافي ، في تلك المغارة العجيبة ،التي أبدع الخالق بت
4352 زيارة 0 تعليقات
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف ال
5233 زيارة 0 تعليقات
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات ا
4765 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال