الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 529 كلمة )

أوجة التشابه والاختلاف في الملف السوري الفنزويلي بين روسيا وامريكا / علي قاسم الكعبي

ليس غريبا على الولايات المتحدة الأمريكية ان تتدخل في شؤون الداخلية للدول الأخرى فهي نصبت نفسها بدون تفويض  شرطيا على أرض المعمورة وعادة ما تختلق  الذرائع والحجج من أجل تظليل الرأي العام وتجييره لصالحها مستغلة قوة نفوذها في مجلس الأمن الدولي وتأثيرها الاقتصادي  على  العالم والقارة العجوز وخلق اتباع سواء كانوا صامتين او ناطقين مؤثرين ام غير مؤثرين   وتصنع جبهة عريضة  تحت عدة مسميات من أجل تحقيق أهدافها حتى وان كانت هذا الجبهة عديمة  الون والطعم والرائحة كما في مشاركة دول إفريقية في جبهة الأمريكية
وعادة ما يقف حائلا دون تحقيق أهدافها باستصدار قرار أممي يعطيها الغطاء الشرعي للتدخل هو موقف روسيا والصين العضوان الدائمان في مجلس الأمن لذلك تلتف حول القرارات وتتدخل وتضرب الشرعية الدولية عرض الحائط وقد تم إحصاء نحو مائتي تدخل عسكري أميركي في العالم، علني وسري، بعضها لتثبيت حكوماتٍ وأخرى لإطاحة حكومات، كما شاهدنا  بالعراق واليمن وحتى سوريا تلك الدول التي جرى عليها ما جرى  بعد التدخل الأمريكي وبما أن روسيا أصبحت اليوم تمتلك قوة التأثير الذي يقابل القوة الأمريكية فإن موازين القوة قد تغيرت بعض الشي وأصبح لروسيا شان عظيم ولها مناطقها  الخاصة والتي لا يمكن لأحد تجاوزها وكما شاهدنا كيف أدارت واشنطن ظهرها عن حلفائها في  حربها بسوريا "غير ماسوفة عليها" بعد أكثر من ٨سنوات من الصراع   وتركت الأمر للروس من أجل حماية مصالحها ؟ 
وموسكو وواشنطن ،كلاً  يعرف حجم الآخر وليس من المنطق ان يتجاوز أحدهما على الآخر  وما نسمعه من تصريحات لا يتعدى سوى استعراض عضلات ليس الا.. لذلك بقيت سوريا صامدة رغم حجم الانفاق العربي المهول   والشعارات التي تم رفعها من أجل إزاحة الأسد  وبالتالي تركت حلفائها ومضت نحو هدف آخر  ، وعلينا ان نعرف ان الأمر مختلف  و معكوس تماما في فنزويلا فهي منطقة نفوذ أمريكية لابد لموسكو ان تعي هذة الحقيقة و انها غير سوريا؟  وان تدخل الروس لحماية مادورو ربما لن يكتب له النجاح لعدة اعتبارات ومنها كما أسلفنا كونها أي كاراكاس تقع ضمن المصالح الأمريكية وكما وصفها الإعلام الأمريكي" بالحديقة الخلفية"   لهم اضافة الى انها ( غنيه بالبترول )وهذا العذر وحدة يكفي للتدخل  على عكس سوريا التي عبارة "عن حجارة ورمال وموت"  كما وصفها ترامب  وبما أن امريكا ليست بالسذاجة و تعرف جيدا بأن روسيا هي ليست دولة صغيرة حتى  تقاتلها وان قتالها  لا يشبه الذهاب بنزهة ، ولكن واشنطن لاتقف مكتوفة الأيدي وهي ترى الدول الاشتراكية بدأت تشكل خطرا على وجودها وحماية مصالحها فهي تعمل جاهدة من اجل تفكيك المعسكر الاشتراكي الشيوعي بكل ما اوتيت من قوة ، وهذا  ما يتطلب حزما من واشنطن بضرورة لجم الصين وكوريا  وكوبا وفيتنام   ودول الإشتراكية اخرى  يبلغ سكانها اكثر من مليارين  نسمة يدينون بالولاء الى الشيوعية والاشتراكية فقوتهما تعاضمت كثيرا  وأصبحت هذة الدول تشكل خطرا مما  يعرقل تحقيق واشنطن لمصالحها  وفق النظام الرأسمالي الذي تقوده من أجل السيطرة على العالم،  علينا أن نعرف حقيقة اخرى  ان ترامب لا يحب تحقيق أي شيء من خلال الحروب لأنه يعرف تكلفتها الباهضة وربما لا تأتي النتائج كما يخطط لها فهو  يبحث عن نصر من نوع آخر وهو نصر "سياسي" اقتصادي"  كما في حصار ايران والصراع العربي الإسرائيلي لذلك ستكون الحرب بالنيابة بين واشنطن وموسكو فكلا يدعم حليفة فالأخير يدعم الرئيس الشرعي نيكولاس مادورو واشنطن تدعم الزعيم المعارض خوان غوايدو وهذا يعني أن كاراكاس أمام حرب أهلية مدمرة الى ان تتم صفقة بين موسكو وواشنطن ويتقاسموا مصالحهم وفق مبدأ لا غالب ولامغلوب..  
انطباعات أوليّة عن رواية ( أَدْرَكَهَا النّسيان)*
ذكريات صحفية عن الرئيس عبد السلام عارف / محسن حسي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 18 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 08 نيسان 2019
  873 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

بنجامين فرانكلين، أحد الآباء المؤسّسين للولايات المتحدة، والذي نجد صورته على ورقة المائة د
22 زيارة 0 تعليقات
1.لمعرفة معنى من معاني الخونة الحركى أيّام الثورة الجزائرية، لابد من الوقوف على معنى الخدم
22 زيارة 0 تعليقات
وعانينا ما عيننا من حكومات بوليسية طيلة خمسسون عاما .لا حرية ولا كرامة عند المواطن في بلدن
23 زيارة 0 تعليقات
حين تكون قد امتلكت كل مقومات القدرة، وتنامت بين خافقيك انك الامر الناهي، عليك قراءة التاري
30 زيارة 0 تعليقات
الأوضاع السياسية في العراق وتداعياتها على كافة الأصعدة تدعوك الى الحذر والخوف من القادمات
16 زيارة 0 تعليقات
صدق من قال ان ضعف الحائط يغري اللصوص ، فالحائط غير المتين ، سهل التسلق والتحطيم ، وكذلك ال
29 زيارة 0 تعليقات
امريكا والارهاب وجهان لعملة واحدة او بمعنى اخر امريكا هي الام الحنون والحاضنة الرئيسية للا
32 زيارة 0 تعليقات
تحلّ الذكرى 103 لميلاد جمال عبد الناصر (15-1-2018)، والغالبية العظمى من العرب الآن لم تعاص
31 زيارة 0 تعليقات
الدولة واللا دولة، السلاح المنفلت ،الجماعات المسلحة، القانون والخارجون عن القانون، شعارات
36 زيارة 0 تعليقات
 أولا- ليس من مصلحة الحكام العرب والمسلمين ان يحزنوا على انتهاء مهام الرئيس (الجمهوري
42 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال