الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 406 كلمة )

الجَّواهريُّ، (إِن) يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ؛ المُتنبي ! / محسن ظافر آل غريب

قَالُواْ إِن يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ (سورَةُ يُوسُف 77).
أنشأ عبدالسَّلام بن رغبان الحمصي، المُلقب بديك الجّن:
طللّ توهمه فصاح مُسلّما * اضنى به أم ضنَّ أن يتكلَّما؟
دعص يقل قضيب بان فوقه * شمس النهار تقل ليلاً مُظلما

فأنشد المُتنبي مُستهلَّاً مُتّبعاً مُجوّداً لا مُبدعاّ:
كُفى أراني ويك لومك الوما * همٌّ أقام على فؤاد أنجما. “ لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ” (سورَةُ الحَشر 21). اتبعَ ابن الرُّوميّ على النَّهج:
شكوى لو أني أشكوها إلى جبل * أصم مُمتنع الأركان لانفلقا.
سماءٌ أظلَّت كُلّ شيءٍ وأعملت * سحائب شتى صوبَها المال والدّم.

ثمَّ جوَّدَ المُتنبي: .. ولو حمّلتْ صمّ الجّبال الَّذي بنا * غداة افترقنا أوشكت تتصدع.
قومٌ إذا أمطرت موتاً سيوفهم * حسبتها سُحباً جادت على بلد.

أبدع أبو تمّام: لو حار مرتاد المنيّة لم يجد * إلّا الفراق على النفوس دليلا.
واتبع المُتنبي: لولا مُفارقة الأحباب ما وجدت * لها المنايا إلى أرواحِنا سُبلا.

كاتب اُغنيات لصدّام مِثل “ مِن عُمرنا لعُمرك يا صدّام !”، يقترح قصيدته “ سلامٌ عليكَ ” نشيداً وطنيّاً للعراق، بتضمينها اسم ( الحُسين ) ومُفردة ( كربلاء ) !.

قبل عام من وضع الجَّواهريّ الكبير مقصورته، كان الشّاعِر (أبُ قطيف) الشَّيخ الجّزيري الحوزويّ النَّجَفي «علي بن حسين الجشي»، في الـ20 مِن عُمره عام 1946م، يُخاطب مُمثلي العالَم عبر مُنظمة الاُمم المُتحدة “ اجتماع ميثاقها في سان فرانسيسكو بأميركا ” ويُخاطب مهوى رأسه وفؤاده:

سلامٌ على هضباتِ الحجاز * تشمخ كالأنسر الطّائرة
ونجدٌ وآرامها والصّبا * وعِزَّة أمجادها الغابرة
سلامٌ على سَعفاتِ القطيف * وشطآنها الحُلوة الزّاهرة
وجنات أحبابنا بالهفوف * ونيران ظهراننا الهادرة
سلامٌ على رفقةٍ كالنجوم * تضاء بها اللّيلة الدّاجرة
سلامٌ على وطن الذكريات * وأيامه السَّمحة العاطرة.

شاعِرُ العرب «مهديّ الجَّواهريّ» أنشدَ بينَ يديّ عبد الإله (مُساءَلة أدب المُتنبيّ عن كافور الأخشيديّ حاكم مصر: مَن علَّمَ الأسود المخصيّ مكرُمةً؟!. المُعارضة تُسمّي الوصيّ بالخصيّ Eunuch):

عبد الاله وليس عاباً ان ارى * عظم المقام مُطوَّلاً فأُطيلا
يابن الَّذين تنزلت ببيوتِهم * سُور الكتاب ورُتلت ترتيلا
الحاملينَ مِن الامانة ثقلها * لا مُصغرين ولا أصاغر ميلا
والناصبين بيوتهم وقبورهم * للسّائلين عن الكرام دليلا.

مِسك ختام حياة قَرن الجَّواهريّ، مُقارَبةٌ حُجّتُها إرث إمامة الدِّين والدُّنيا لا غير الإرث، في حضرة ملك الأردن الرّاحل حُسين الهاشميّ مُخاطِباً ناسجاً على ذات المُنوال مُنوالا:

ياسيّدي أسعف فمي ليقولا * في عيد مولدك الجَّميل جميلا
ياسيّدي وللمُلوك رسالةٌ * مِن حقها بالعدل كان رسولا
وحنت عليكَ مِن الجُّدود ذُؤابةٌ * رعت الحُسين وجعفراً وعقيلا.

هنيئا للأمة العربية بفوز نتنياهو في الانتخابات الإ
سقطت الدكتاتورية وعاشت بغداد / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 22 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 11 نيسان 2019
  655 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
3087 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.
5747 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلم فلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسودا قرار حيك به
5646 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
6631 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5350 زيارة 0 تعليقات
الطاغي لَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَل فانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَر خَيَالُكَ ال
1983 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7180 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
5037 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
5272 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
4986 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال