الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 217 كلمة )

جهود مبعثرة وأهداف مختلفة / الصحفي أحمد نزار

يراويك حنطة ويبيعك شعير , دائما ما نسمع الشعارات الرنانة بإنطلاق حملات وعمليات لتحسين الواقع المتردي الذي جعل مدينتنا الجميلة أسوء مدينة للعيش بحسب مؤشر ( ميرسر ) لكن سرعان ما تتبخر تلك الهتافات والوعود لنكتشف إنها ضجيج فقط ومساوئها أكثر من محاسنها لأنها تؤدي إلى تشتيت أبسط الجهود المبذولة لإنجاز الأعمال إللي تريح البال وتغير الحال ويؤدي ذلك لإيقاف وتلكؤ المشاريع الصغيرة والكبيرة التي تخدم المواطنين فأننا نشهد تعثرات جديدة كل يوم وفي شتى مجالات الحياة الصحية والإجتماعية والإقتصادية والصناعية والزراعية وبما أن الأهداف مختلفة بين من يمتلكون زمام الأمور فهنا نقول ما مستريح إلا أبن الجريح , لأننا نشاهد العجز والإستحالة والمحال والمستحيل عن تدارك بعض الخطأ بالصواب وبأقل الخسائر ولكن وضعنا الحالي بين المغرب والعشاء يفعل الله ما يشاء وعلينا الصبر عند حلول الشدائد وما أكثر المحن والصبر في أوطاننا , فأن غياب التنسيق وإنعدام المحاسبة وإهمال دور الرقيب يساعد على نمو وترعرع بيئة غير صالحة للعيش الكريم ففيها القوي يأكل حق الضعيف والغني يسلب مال الفقير وإن بعثرة الجهود وإختلاف الأهداف سببه عدم توحيد الروئ وفقدان المسؤولية وتعدد الخطابات التي حققت لنا نتيجة واضحة ولمسناها جميعاً وهي الرفاهية النفسية والرخاء بعد الشدة والنعيم المقيم بمنازلنا التي اصبحت فنادق FIVE STAR لنشعر بالاطمئنان وننسى الحرمان ونأكل الرمان ونقول كان يا ما كان في سالف العصر والأوان حكايات تحكيها لنا الجدة قبل النوم عن علي بابا والأربعين حرامي .

سـطور بــلا مــوعد / الصحفي أحمد نزار
سطور بلا موعد / الصحفي احمد نزار

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 14 نيسان 2019
  922 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

كلما مررت من إمام سيطرة للتفتيش اقرأ العبارة الازلية (لاتخشى الشرطة إن لم تكن مذنبا )فأحس
299 زيارة 0 تعليقات
إنّه الصديق الراحل (عاطف عباس).. إنسان غير كُلّ النّاسِ.. مُتميزًا ومتفرّدًا بما حَباه الل
524 زيارة 0 تعليقات
بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين و
3143 زيارة 0 تعليقات
فيها ولد أبو الأنبياء ‎النبي إبراهيم وبها انطلقت حضارة [ العُبيَد ] وعلى ارضها قامت الح
404 زيارة 0 تعليقات
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفك
5195 زيارة 0 تعليقات
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح
4733 زيارة 0 تعليقات
الكاتبة سناء حسين زغير   سقط نصف العراق بيد داعش القوات الأمنية انهارت بجميع صنوفها ب
427 زيارة 0 تعليقات
ذات قيظ، تسابق نصر الدين جحا مع رفاق له، ولأن الطريق كانت وعرة وطويلة، أجهد المتسابقون حمي
2925 زيارة 0 تعليقات
ويبقى العربي الفلسطيني ممتلئا من الروح المقاوم مهما فعلت أبالسة القرن وشياطينه فمكتوب أَنْ
1481 زيارة 0 تعليقات
يوم المرأة العالمي في الثامن من آذار--- زهرة وأبتسامة وحبتحية أجلال وأكرام وحب وتقدير لتلك
2974 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال