الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 267 كلمة )

تحتفل بعيدها الوطني .. أمّة قوس قزح / رابح بوكريش

أقامت سفارة جمهورية جنوب أفريقيا بالجزائر احتفالا بمناسبة مرور 25 عاما على تخلص جنوب أفريقيا من نظام الفصل العنصري “الأبارتهايد” وإجراء أول انتخابات ديمقراطية فيها وذلك في المدرسة الوطنية للفندق . وكان في استقبال الوفد الدبلوماسي القائمة بالأعمال لدى سفارة جنوب إفريقيا، وسط حضور عدد من السفراء العرب والأجانب المعتمدين لدي الجزائر وشخصيات وطنية وإعلاميين وعدد كبير من الجاليات الجنوب إفريقيا المقيمة في الجزائر . كما تم خلال الحفل عرض ألوان مختلفة من الموسيقي الجنوب إفريقيا وتمتع الجميع الحضور ببعض المأكولات اللذيذة ومشروبات . للعلم فأن جنوب إفريقيا أنها في عصر ما بعد الفصل العنصري أصبحت المتحدث غير الرسمي للقارة الأفريقية بحكم أنها الدولة الأفريقية الوحيدة العضو في مجموعة العشرين ، ولديها أعلى الناتج المحلي الإجمالي للفرد مقارنة بأي بلد أفريقي كبير. إن مستوى الحياة في جنوب أفريقيا ليس أقل بأي حال من مستوى الحياة في أوروبا، ولكنها أقل تكلفة إلى الربع تقريباً في كل شيء، من السياحة إلى التعليم والسكن والعلاج إلى البنية التحتية وقد أصبحت لا محالة مقياسا معياريا لأفريقيا. تتمتع جنوب أفريقيا بنظام سياسي مستقر ونظامها السياسي هو نظام الديمقراطية البرلمانية حيث يختار الحزب الحاكم الرئيس في دورة مدتها خمس سنوات تجدد مرة واحدة. وتصنف الديمقراطية الجنوب أفريقية في مصاف الديمقراطيات الغربية حيث يتساوي الكل أمام القانون وتوفر الدولة الحد الأدنى من الدعم المادي للفقراء والموظفين الذين يفقدون وظائفهم إلى حين حصولهم على وظائف جديدة. تشتَهر جنوب أفريقيا بشواطئها الساحرة، والتي تعتبر من أبرز مقوّمات السياحة في البلاد، كما يمكن في بعض المناطق المطلة على مياه المحيط الهندي مجالسة السكان المحليين، مما يُقدِّم للزائر تجربة فريدة، وجميلة. يمتاز سكان البلاد بثقافتهم المختلطة كنتيجة لتعدد الأعراق فيها، ومن هنا فإنّ الأمة الجنوب أفريقية تُلقّب عادةً بأمّة قوس قزح .

عيد العمال ...عروس قطار الحرية / ايمان سميح عبد ال
الحرام .. / محمد سعد عبد اللطيف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 10 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 26 نيسان 2019
  715 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال