الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 361 كلمة )

الأولمبية ..فضائح تكشفها المهاترات / عباس البخاتي

لست من المختصين بالشأن الرياضي، لكني وكأي متابع للشأن العام أجزم بأن هذا المجال قد ضرب الفساد أطنابه كبقية مرافق الدولة.
ربما ساعد على ذلك إن الإعلام لم يسلط الضوء عليه كما هو الحال بغيره من الملفات الخدمية أو الإقتصادية وغيرها،  وهذا ناشيء من تعامل الاجهزة الرقابية  مع الرياضة كملف ثانوي لا يحضى بالأهمية التي إستحوذت عليها بقية الملفات، إذ إن النظرة السائدة عن الرياضة إنها ليست كبقية الإحتياجات الضرورية التي لها دخل في حباة المواطن.
الملاحظ إن الدولة باجهزتها الرقابية قد سخرت جل إهتمامها للملفات (الدسمة) ذات المناخات المغرية والتي تساعد المفسدين على إستثمار الفرص للإيغال في نهب المال العام ببناء شبكة علاقات مشبوهة مع جهات وشخصيات متنفذة في أجهزة الدولة لغرض التغطية على عمليات السرقة ( المقننة) مقابل حصة معينة يتم الإتفاق عليها.
بين فترة وأخرى تظهر على سطح الأحداث قصة فساد معينة في مجال ما، وتأخذ مديات بعيدة من محاولات الإثبات والنفي وتعقد لها ندوات ومرافعات، وغالباً ماتتركز تلك الملفات في قطاع الكهرباء والصحة والدفاع والداخلية وغيرها.
يظهر من خلال ذلك إن أحد أسباب التعاطي الإعلامي معها هو ملامستها لهموم المواطن ومعاناته، بإعتبارها تلبي الحاجات الأساسية المتعلقة بالأمن والغذاء والصحة، لكن على ما يبدو إن مجالات( الترف) ومنها المجال الثقافي والرياضي لها النصيب الأوفر من معضلة الفساد كونها بعيدة عن هموم المواطن المثقل باعباء المعيشة والسكن!
منذ فترة وأنا أتابع بعض البرامج التي تسلط الضوء على ما يجري في المؤسسات الرياضية ومنها الأولمبية وكيف يتراشق ضيوف تلك البرامج الاتهامات فيما بينهم حيث يفند أحدهم الادلة التي يثبتها الآخر الامر الذي يثير عدة تساؤلات حول الأسباب التي تكمن وراء ذلك من حيث المصداقية؟ وما مدى حجم إطمئنان المدعي من مكر الخصوم وعدم خشيته من التصفية الجسدية في بلد قد أحكمت المافيات الحزبية قبضتها على اغلب مفاصله ؟
ثم لماذا لم تفتح تلك الملفات في أوقات سابقة ؟ وكم هي الحاجة ماسة الى أن تتبنى الدولة حماية فرق متخصصة للتحقيق في تلك الملفات؟
إن بعض المتنفذين قد إستغل ظروف البلد القاهرة لتحويل المؤسسات الرياضية الى محميات حزبية وعائلية ليتم من خلال ذلك نهب الميزانيات المقرة لتلك المؤسسات لأغراض السفر والترفيه لهم ولعوائلهم دون رادع او رقيب.
يعتقد البعض إن اكثر الملفات التي أثيرت ناتجة عن  زوال المصلحة بين الاطراف وإلا اين كان بعض المتباكين على المصلحة العامة طيلة الفترات السابقة؟!

كرسي الحكم وخراب البلد / كفاح محمود كريم
بدأت مليارات الخليج تتدفّق على السودان لإفشال ثورت

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 01 كانون1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 26 نيسان 2019
  556 زيارة

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال