الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 392 كلمة )

بالعمل يتحقق النجاح والامل / هاشم حسن

مازلت مؤمنا لحد كبير بالمثل القائل اوقد شمعة بدلا من ان تلعن الظلام وفلسفة هذا القول رسالة للذين ينتقدون ويثرثرون ولايعملون بل يعرقلون. نعم النقد مطلوب ومباح لكنه مشروط بالموضوعية والشجاعة في المواجهة والتجرد عن الدوافع الشخصية والطموح غير المشروع الذي يدمر مؤسسة ويخرب وطن لذريعة امتلاك رؤية للاصلاح والتغيير وحين تطلب من هؤلاء العمل يتهربون او يطلبون الثمن لتحقيق مكاسب ذاتية او طائفية يغازلون فيها احزاب وقوى متنفذة يرهنون عندهم المؤسسة ويحولونها لسلم لصعود المناصب التي يحلمون فيها ولا يمتلكون شروطها واخلاقياتها وهذا الصراع انتزع من الوطن والمواطن فرص كثيرة للتقدم واجتثاث الفساد ووضع الانسان المناسب في المكان المناسب. ونتحدث عن تجربة بسيطة نستعرضها ليس من باب التباهي او التباكي لكننا نعرض لتجربة كلية الاعلام في جامعة بغداد التي احرزت المرتبة الاولى في التصنيف الوطني للجودة في تخصصها وهذا المثال هو صور ة مصغرة لما يحدث في اغلب اجهزة الدولة للاسف ولذلك قصة وتحديات مابين الياس من الذين لايعملون ولا يطورون حتى انفسهم وتفرغوا لوضع العراقيل امام اخرين تطوعوا لخدمة طلبتهم وخرجوا من اسوار الجامعة لخدمة مجتمعهم بمبادرات تطوعية مهنية وانسانية كان لها الصدى الطيب عند الجمهور ووصل الامر لتبني مشروع شعبي لبناء مدرسة تشتمل على متحف عن الاهوار في مدينة سوق الشيوخ تشيد بالتبرعات وامتد التواصل لمنظمات دولية تبرعت باستوديوهات ومختبرات واجهزة متطورة وتدريب الطلبة مجانا في معاهد مشهورة اخرها معهد الجزيرة للتدريب الذي شمل طلبتنا بتجربة سفراء الجزيرة الذين ينظمون الان ولاول مرة في العراق ثلاث ورش لتاهيل الطلبة ومنحهم شهادات دولية واحرازنا لجوائز واوسمة دولية والاتي اعظم وسبق ذلك تعاون مع اليونسكو ومنظمة اللامم المتحدة وايركس وغيرها الكثير والحصيلة اننا كنا نقترب من تحقيق الامل وللاسف القليل هو الذي يعمل والكثير يطبل ويهول ليلا ونهارا وبالوسائل كافة وحين تطلب منهم مبادرة او تضحية بسيطة وهو يقبض ثمنها براتب مجزي يستنكر ويتهرب ويتهم الاخرين بانهم يعملون لمصلحة فلان او علان ولسان حالهم يفضحهم السعي للمنصب وليس لتحقيق رسالة نبيلة في ظرف يحتاج فيه الوطن التكاتف والتضامن لتحقيق الامل وهذا ليس ببعيد حين تتوحد الجهود وتطيب النفوس وتتخلى عن خطاب الكراهية والشخصانية وتحوله الى رسالة عمل تحقق ماكنا نعتقد انه المستحيل فطوبى لمن اوقد شمعة ووزع هدايا لدور الايتام وحمل المكناسة لتنظيف شارع الرشيد من النفايات وهي رسالة نبيلة تقول ان قيمة الشهادة العليا في خدمة الوطن وان الدرس الاكثر اهمية لاستاذ الجامعة ليس في اروقة الكلية بل في الشارع لقيادة الناس وفي ميدان العمل والتخصص لتحويل النظريات الى تطبيقات عملية فقد سامنا التنظير وعشقنا العمل والتطبيق ....ولايصح الا الصحيح

للهِ من وطنٍ حُرٍ / رافع بندر
لا انكسار / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 01 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 29 نيسان 2019
  504 زيارة

اخر التعليقات

زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...

مقالات ذات علاقة

وجهة نظر.. (بمناسبة مرورعام على استمرار الانتفاضة المدنية السلمية في العراق.. لكيلا تزهق م
27 زيارة 0 تعليقات
يابغداد يازمن عمري وحياتي قادتني الصدفة وانا في الاعظمية قبل يومين الى ( راس الحواش ) المد
66 زيارة 0 تعليقات
عندما تتحاور مع أي طرف سياسي أو شريك في عملية سياسية يفترض ان هناك قناعات الحد الأدنى في أ
32 زيارة 0 تعليقات
تحركات رئيس مجلس الوزراء الاخيرة في مواجهة الفاسدين واناطة الموضوع بلجنة تنسق عملها مع جها
49 زيارة 0 تعليقات
عن عمر يناهز 52 عاما رحل الحاضر الغائب لة وما علية .ظهر في فترة فارقة في التاريخ السياسي ك
50 زيارة 0 تعليقات
حددت الحكومة العراقية موعد الانتخابات البرلمانية المبكرة في مطلع حزيران عام 2021، وهذا قد
60 زيارة 0 تعليقات
ربما لم يحقق أي رئيس وزراء إسرائيلي إنجازا كبيرا لإسرائيل ، مثلما حققه رئيس الوزراء الحالي
51 زيارة 0 تعليقات
في العراق نخلط كثيرا بين اللعبة السياسية والوطنية، أي ان البعض يمارسها وغيرها من التكتيكات
60 زيارة 0 تعليقات
الــــــــــــواو: إنه فاتحة ((وباء)) أو بالتأكيد تلك جائحة كورونية ؛ لاتهم التسمية ؛ مادا
55 زيارة 0 تعليقات
هذا الرجل غريب في اقواله ، تصرفاته، ادعاءاته، بل انه يتحدث عن السلام والديمقراطية ومحاربة
64 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال