الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 398 كلمة )

ثبت فشل الحروب بالطائرات ../ محمد فؤاد زيد الكيلاني

قبل سنوات ليست بالبعيدة كانت أي حروب يستخدم بها الطائرات تكون هي من تحدد مسار هذه الحرب أو قوتها ومن المنتصر؛ نظراً لتطور صناعة الطائرات في تلك الفترة وخصوصاً الطائرات الحربية منها، ليتم استخداما بكثافة، وتحمل العشرات من الصواريخ لتصيب الهدف الذي انطلقت من اجلها، لكن هذه الفترة انتهت هذه المعادلة وبدأت معادل جديدة، وهي حرب الصواريخ.

في أي دول كانت تنشأ بها حروب يكون الدرع القوي بها هي الصواريخ، بعد تطور الدفاعات الجوية في الدول المتقدمة أصبح الآن دور الطائرة (بالهش)، نظراً لوجود صواريخ ارض جو تصيب هدفها بدقة مهما كان ارتفاع هذا الهدف، بينما الصواريخ يمكن أن تنطلق بالعشرات في دقائق معدودة وتصل الهدف الموجهة له وتصيبه، ومع زخم هذه الصواريخ لا يمكن اعتراضها، كما أعلنت بعض الدول أن صواريخها دقيقة وتصل إلى كل مكان في العالم، ومع تطور صناعة الصواريخ في هذه الفترة في دول العالم أصبح من يملك قوة صاروخية هو من يسيطر على الحرب ويحدد نهايتها، نظراً لان الطائرات لا يمكن أن تقوم مقام عمل هذه الصواريخ.

وهذا ما أعلنت عنه دول كبيرة ومهمة في العالم مثل إيران وروسيا، بان الصواريخ التي تم صناعتها محلية تحقق أهدافها بدقة متناهية، وهذا الأمر جعل إسرائيل تعيد حساباتها من جديد وفشلت في هذه الحسابات والدليل ما حصل في غزة في الفترة الأخيرة من قصف تل أبيب ولم يتم اعتراض الصواريخ الذي انطلقت من غزة، بل وصل إلى الهدف.

وكما أعلنت إيران في وقف سابق بان العقوبات التي فرضت عليها لا تمنعها من صناعة الصواريخ الدقيقة والمتطورة، بل هي ماضية قُدماً في تطويرها وصناعتها.

رُبما الحرب البرية إن نشبت لا تحقق أي هدف سواء كانت هذه الحرب من اجل احتلال دولة بعينها أو القضاء على مجموعة أو الحد من إطلاق الصواريخ، نظراً للتطور الملحوظ في هذه الصناعة كما بينت التجارب بأن الصواريخ يمكن أن تكون متنقلة أو تحمل على الكتف أو من خلال عربة (شاحنة) متنقلة وليس في مكان ثابت كما كان في السابق.

هذه القوة الصاروخية جعلت العالم في حيرة من أمره، وكيف سيدير أي حرب إن نشبت في أي منطقة، وكان هذا واضحاً تماماً حينما دعمت روسيا فنزويلا وسوريا بصواريخ ارض جو متطورة وجعلت أمريكا تقف مكتوفة الأيدي وتُحد من هيمنتها على هذه الدول، والمعروف بأن أمريكا قوتها تكمن في سلاح الجو الذي تملكه، واستعملته في العراق وأفغانستان وغيرها.

ربما إن نشبت أي حرب في المستقبل لا قدر الله ستكون حرب صواريخ قصيرة وطويلة وبعيدة المدى، ويمكن أن تكون بالعشرات إن لم تكن بالمئات ستنطلق في وقت قصير ولا يمكن اعتراض جميعها بل جزء منها.

تلفزيون فلسطيني يتبنى الدراما الفلسطينية في رمضان
15 مشروع في ورشة مهرجان كان السينمائي في دورته 72

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 19 أيلول 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - JEFFREY FRANK لن تهنئوا مرةً أخرى أيها الطواغيت / حيدر طالب الاحمر
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK ورشـة تدريبيـة عـن تحليـل المخاطـر في دار الشؤون الثقافية العامة
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK وزيرة خارجية أستراليا: لأول مرة تخاطبنا بيونغ يانغ بهذه الطريقة!
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK الامن الاجتماعي في ملحمة كلكامش / رياض هاني بهار
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...

مقالات ذات علاقة

كاظم الحجاج اسم عبرت موجات شهرته محطات إبداعية عديدة عربيا وعالميا، فهو شاعر اكتسب شاعريته
52 زيارة 3 تعليقات
نظام متآكل ، جيش هزيل ، برلمان ليس له في العالم مثيل ، حكومة محشوة في برميل ، متأرجحة بين
31 زيارة 0 تعليقات
من الامور التي تحير الكثيرين من ابناء الوطن أن "ملفات العلم والنشيد "الجدل قائماً حولهما و
28 زيارة 0 تعليقات
المدرسة السلوكية : نشأت المدرسة السلوكية في أوقات متأخرة من نهاية القرن التاسع عشر بداية ا
27 زيارة 0 تعليقات
العراق أشبه بحصان يجر عربة فوقها وحولها الف حوذي كل منهم يروم الوصول بها إلى جهة حددها بدق
37 زيارة 0 تعليقات
لا يتوقف الإسرائيليون عن الشكوى والتذمر، والسؤال والتظلم، ورفع الصوت استغاثةً والصراخ ألما
23 زيارة 0 تعليقات
إن كنتم حقا تحبون العراق وتحفظونه بين حدقات العيون ..فضموا (عين العراق) .. ولا (تكسروها) !
17 زيارة 1 تعليقات
اولا- البحر الأبيض المتوسط بطول 2.5 مليون كم من الجنوب يبدا من جنوب تركية ويصب شمالا في ال
37 زيارة 0 تعليقات
قراءة في كتاب سعادة السفير صدر عن دار اوال في بيروت كتاب سعادة السفير بنسخته العربية المتر
44 زيارة 0 تعليقات
جميع الأديان السماوية والشرائع الانسانية والاجتماعية والعشائرية أمرت بالاحسان الى الوالدين
96 زيارة 1 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال