الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 389 كلمة )

الحل الامثل / ماهر محيي الدين

الانطلاق نحو الإمام بعد الانكسارات  أو النكبات الكبيرة بحاجة إلى وجود قيادة  حكيمة  وشجاعة  تستطيع  قيادة   السفينة  رغم قوة الأمواج  العاتية ،وتضع الحلول الممكنة  لتجاوز مشاكله للوصول  به الى بر الأمان  بدليل  تجارب  دول  كثيرة واجهت مشاكل صعبة   للغاية   ومنها  الملف الأمني ،  لكنها استطاعت   تحقيق النصر  أو الاستقرار  بطرق  شتى  بغير  لغة السلاح في نهاية المطاف لبلدانها ، وهذا  الأمر  الذي  لم  يتحقق في بلدنا العزيز حتى الوقت الراهن .
احد المشاكل التي  ما زالت  قائمة ليومنا هذا  التنظيمات  الإرهابية  رغم اختلاف  مسمياتها  أو عناوينها ، وأخرها تنظيم داعش المجرم  التي قتلت وهجرت المئات ،  ودمرت  وخربت  المدن ، وما  زالت   بعضها تنشط وبقوة  حتى  وقتنا  الحاضر ، ويمكن لها إن تنفذ إي عملية إرهابية في إي مكان او زمان رغم وجود قوات أمنية متعددة الأصناف أو التشكيلات .
مما لا شك فيه  أسباب قوة هذه التنظيمات لم تأتي من فراغ ، بل من خلال تجربة  دخول  داعش للعراق  وسوريا   اثبت للكل إن من يقف من ورائها ، ويدعمها  بالمال  والسلاح  دول  عظمى  على  رأسها الولايات المتحدة، وإحدى أورقها الفعالة التي تضغط وتهدد دول عدة  بها من اجل إن تنفذ مخططاتها ومشاريعها التوسعية في العالم ، وخصوصا في منطقة  الشرق الأوسط بمعنى أدق قوتها قوة دول وليس دول واحدة ، والخيار العسكري لن يحقق نتائج حقيقية بدليل  واقعي رغم  تحرير الأراضي المغتصبة من دنس داعش الإرهابي  وإعلان النصر  النهائي ،واستمرار العلميات العسكرية  لملاحقة خلاياه المتبقية،والضربات الموجعة من قبل الأجهزة الاستخبارية المختلفة، ووجود تحالف دولي يضم دول كبرى ضد هذا  التنظيم ،إلا انه  مازال ينشط في عدة مناطق ،ولديه القدرة على العودة  مرة أخرى ، و ظهور البغدادي الأخير خير دليل .
خلال   السنوات السابقة  قامت  الحكومات  السابقة بعدة خطوات منها المصالحة  الوطنية  أو  إقرار  قانون  العفو  العام  الذي شمل الكثيرين المعروفين من الكل ،  وفي توزيع المناصب العليا  وتقاسم  السلطة مع المكونات الأخرى التي تدعي الإقصاء والحرمان ،وكذلك ابرم عدة تعاون امني مع عدة دول ، واتفاقية التعاون الاستراتيجي مع أمريكا ، وإجراءات أخرى للحد من خطر الإرهاب ،وأيضا لم ينتهي مسلسل الإرهاب .
خلاصة الحديث الحل العسكري والخيارات لم تجدي نفعا في القضاء على الارهاب ، وتجفيف منابعه التي لا تتوقف مطلقا،لنكون إمام مفترق طريق إما  يستمر الإرهاب  في حصد الأرواح  البريئة  من أهلنا  ، ونبقى تحت مطرق  التهديدات  والمخاوف  أو يكون   هناك  حل  مع  أهل  الإرهاب المعروفين  من خلال  طاولة  حوار صريحة وتفاوض مباشر، لأنه الخيار الأمثل في إيجاد حل امثل لبلد وأهله  للقضاء على الإرهاب .  

ماهر ضياء محيي الدين

مكتبة الروضة الحيدرية تستضيف وفد من علماء أهل السن
الشؤون الفكرية والثقافية يستضيف العلامة محمد صادق

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 12 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 30 نيسان 2019
  894 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12392 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
911 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7541 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8533 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7433 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7425 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7334 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9588 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8862 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8570 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال