الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 417 كلمة )

برهم يرهم .. ومرهم / واثق الجابري

كتبنا مقالا عام 2014م، قبيل تشكيل حكومة العبادي بعنوان ” برهم يرهم”، وكنا في وقتها نتمنى أن يكون الدكتور برهم صالح رئيساً للجمهورية، إلاّ أن الأقدار السياسية لم تحقق ما كتبنا وتمنينا.
يبدوا أنه الظروف إقتنعت وأعتدلت أخيراً في عام 2018م، وتحقق ما رأيناه في ذلك الوقت ولو جاء متأخراً أربعة أعوام.
إختيارنا للدكتور صالح في وقتها، وحين كان العراق يشهد أوج التجاذبات السياسية، والإرهاب يقف على أبواب مدن العراق، والعلاقات الدبلوماسية حذرة مع الدول المجاورة.
الخيار في وقتها لمقبوليته السياسية، وإمتلاكه العلاقات المتوازنة مع جميع القوى، وعدم وجود خلاف عليه، إلاّ ما ندر أو إقتضت المصالح والإتفاقات الحزبية، وكما هو حال علاقاته الدولية، لما يملك من حنكة وهدوء بكياسة، وسط ضجيج الأصوات العالية داخلياً وخارجياً، وتغيب متعمد لمنطق العقل والحكمة عند أغلب القوى السياسية العراقية والأقليمية.
في أول أيام تسنم الرئيس، كانت له جولة في شارع المتنبي، ولعل المتابع يعرف مغزى الزيارة، لما لهذا الشارع من أهمية لدى النخبة العراقية، وما يشهد من جلسات ونقاشات ساخنة تتناول الشأن السياسي والإجتماعي والإقتصادي والثقافي، ويمكن القول أن مجمل ما يحدث في العراق، هناك عليه تساؤلات وحلول قد تكون بعيدة عن المسؤول، ولعل الرئيس أراد أن يسمع بماذا تتحدث نخبه، وما هي آليات الحلول، بذاك الصوت الذي يعبر عن الشارع العراقي، ولم يجد له خلال سنوات آذان صاغية من المسؤول الحكومي.
لعل ما كنا نتصوره منذ عام 2014م، تحقق من طبيعة لعب دور رئاسة الجمهورية، في التقريب بين الرئاسات الثلاث، والخروج من الشكل التقليدي للرئاسة، الذي توقعها تسود ولا تحكم، في حين أن الرئيس أحد السلطات التنفيذية، وبتفعيل دورها، كانت الملامح الأولى بطبيعة الدبلوماسية وزيارات للدول الأقليمية والعربية، التي مهدت للحكومة عقد عدة أتفاقيات مشتركة، بالإضافة الى دوره في تحريك قوانين مهمة ومنها قانون ضحايا سبايكر، وإقامة كثير من الفعاليات الإجتماعية والثقافية، للأطلاع بشكل مباشر، على أمنيات الجماهير وتطلعات النخب الثقافية.
ربما كان قبول القوى السياسية للدكتور برهم صالح، جاء بعد قناعة وتجربة، وحاجة لتفعيل دور رئيس الجمهورية، وضرورة وجود شخصية سياسية، تلعب دور الوسيط بين القوى السياسية، ومحور تحريك عمل الرئاسات الثلاث، وإمتلاكه علاقة قوية مع رئيس الوزراء ودعمه الى رئيس البرلمان.
إن المرحلة الحالية بحاجة الى تحولات كبيرة، ومنها بناء العلاقات الدبلوماسية الأقليمية، وترميم العلاقات السياسية الداخلية، بالإضافة الى الحاجة المجتمعية، من قضايا تتعلق بالحياة اليومية والخدمية، وبذلك كان للدكتور برهم صالح ومن خلال هذه الفترة دور واضخ، وإن شابها إنشغال القوى السياسية بتشكيل الحكومة، وما يترتب من خلافات وتجاذبات، إلاّ أنه أمسك رحى العملية السياسية لتقريب وجهات النظر، والخروج من منطق الأزمات، وبذا بعد أن كنا نقول “برهم يرهم” فقد رهم برهم، ويبدو أنه مرهم لجرح عراقي، حينما إفتقدنا صوت العقل، وغلب العمل السياسي صوت المزايدة.

مدير مهرجان جرش ايمن سماوي يجري لقاءات اعلامية وثق
النزول من الجبل / ثامر الحجامي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 26 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 10 أيار 2019
  587 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

حَذًّرت اليابان شعبها من احتمال انهيار النظام الصحي فيها بسبب جائحة كورونا وعجزت ايطاليا ر
560 زيارة 0 تعليقات
أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
1145 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاص علمت شبكة الاع
2617 زيارة 0 تعليقات
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل • نثمن تعاون السفارة العراقية وال
2876 زيارة 0 تعليقات
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
3470 زيارة 0 تعليقات
المرشح الصحفي صباح ناهي من هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥)
4142 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريف عقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
2065 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
2825 زيارة 0 تعليقات
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
4976 زيارة 0 تعليقات
أُتيحت لي فرصة مميّزة كي ألتقي بالمخرج العربيّ العراقيّ "سمير جمال الدّين" الذي يحمل الجنس
5143 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال