الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 604 كلمة )

الهجمة الأمريكيّة الصهيونيّة الحاليّة للسيطرة على العالم العربي / د. كاظم ناصر

تتسارع الأحداث في المنطقة العربيّة، وخاصة الخليجيّة منها، وتزداد وتتضارب التكهّنات، ويحاول المراقبون والمحلّلون معرفة أهداف التحرّك الأمريكي الأخير؛ فمنهم من يعتقد أن الهدف منه هو إظهار الجبروت الأمريكي والضغط على إيران لقبول التفاوض من جديد على الاتقاف النووي الذي انسحبت منه أمريكا إرضاء لإسرائيل، ومنهم من يتنبأ بنشوب حرب مدمّرة، ومنهم من يستبعد حدوثها، ومنهم من يعتقد أن أمريكا تستخدم " تهديد إيران " لدول المنطقة كشمّاعة لتحقيق أهداف معينة من أهمها  الهيمنة على الدول الخليجية وابتزازها واستنزاف ثرواتها لعقود طويلة قادمة، والقضاء على فكرة الوطن العربي الواحد وأحلام الوحدة العربية، وزيادة الوطن العربي تمزقا ودمويّة وخرابا، وتمهيد الطريق لإسرائيل لاحتلاله.
من الواضح أن هذا التحرك الأمريكي خطّط له بعناية منذ مدّة، وتم باتفاق مع حكام بعض الدول الخليجية والدليل على هذه الشراكة في التخطيط والأهداف هو التطورات المتلاحقة التي حدثت خلال الأيام القليلة الماضية ومن أهمها:


أولا: موافقة السعودية وبعض دول مجلس التعاون الخليجي على طلب الولايات المتحدة لإعادة انتشار قواتها العسكرية في مياه الخليج وعلى أراضيها بهدف ردع إيران عن أي اعتداءات محتملة قد تصدر عنها بفعل سلوكياتها المزعزعة لأمن المنطقة واستقرارها كما تدّعي أمريكا وحلفائها العرب. ونحن نسأل لماذا لا يتمّ تفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك التي وقعت في 18 يونيو 1950 للدفاع عن أمن الخليج؟ وأين قوات درع الجزيرة الخليجية التي تم تشكيلها في نوفمبر 1982؟ وأين الجيوش الخليجية التي يصرف علي تسليحها  مئات المليارات؟ وهل القوات الأمريكية أكثر حرصا على أمن الخليج من الخليجيين وإخوانهم العرب؟


ثانيا: اجتماع رؤساء القوات البحرية وكبار القادة العسكريين في دول مجلس التعاون الخليجي مع القيادات العسكرية للقوات البحرية الأمريكية والقوات المشتركة في البحرين لمناقشة تسهيل وتسريع انتشار قوات برية وبحرية وجوية أمريكية بأعداد كبيرة في المنطقة يمكن اعتباره دليلا على النوايا الأمريكية السيئة، وعلى استسلام دول الخليج لإملاءات إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. فكم سيكون عدد تلك القوات؟ وهل ستبقى في المنطقة كقوة استعمارية لعشرات السنين القادمة؟ ومن سيدفع رواتبها ونفقات تسليحها وتموينها ومخصصاتها الأخرى؟ ترامب قال لقادة الخليج ادفعوا ثمن حمايتكم أكثر من مرّة وبأسلوب مهين! ودفعوا وسيدفعون!


ثالثا: دعوة الملك سلمان بن عبد العزيز لعقد قمّتين عربية وخليجية في مكة المكرمة يوم 30 - 5 - 2019 لبحث تداعيات الهجمات التي استهدفت أربع سفن في المياه الاقتصادية الإماراتية مقابل ميناء الفجيرة، ومحطتين بتروليتين سعوديتين بالقرب من الرياض؛ لكن الملفت للنظر هو أن هذه الدعوة الملكية لعقد القمتين تأتي بالتزامن مع القمة الإسلامية التي ستعقد في مكّة يوم 31 - 5 - 2019 ، أي بعد يوم واحد من عقد القمّتين المقترحتين. ولهذا يمكن القول إن تزامن توقيت عقد القمتين الخليجية والعربية مع القمة الإسلامية الهدف منه ممارسة الضغط السعودي والإماراتي على الدول العربية والإسلامية لدعم التحرك الأمريكي، وربما لإنشاء تحالف سني ضدّ إيران يشبه تحالف " عاصفة الحزم " العربي الإسلامي الفاشل في اليمن. سبحان الله! لماذا لم يعقد القادة العرب والمسلمين قمّة واحدة لنصرة فلسطين والقدس وسوريا واليمن وليبيا، ويعقدون 3 قمم في يومين لدعم الهجمة الأمريكية على المنطقة؟ والمضحك في الأمر هو ان قمة مكة الإسلامية ستعقد تحت شعار" يدا بيد نحو المستقبل "؛ فمتى كانت الدول الإسلامية تعمل يدا بيد نحو المستقبل؟


رابعا: تتزامن الهجمة الأمريكية ومؤتمرات القمة الثلاثة مع اقتراب الكشف عن محتويات صفقة القرن التي تهدف الى فرض الاستسلام على العرب وتصفية القضية الفلسطينية، والتي يرفضها الشعب العربي، وتحاول أمريكا فرضها على الأمة العربية بموافقة قادة عرب ومسلمين من ضمنهم معظم قادة دول الخليج الغنية لتمويل الصفقة كما تريد أمريكا وإسرائيل! فهل هذه المؤتمرات والتحركات تحدث مصادفة؟ أم ان كل ما يجري منسّق ومخطط له بعناية؟


التدخل الأمريكي الحالي في العالم العربي، ومؤتمرات القمّة الخليجية والعربية والإسلامية التي ستعقد في مكة في نهاية هذا الشهر ستعقد لخدمة أعداء العرب والمسلمين، ولمحاصرة إيران ومحاولة تغيير نظامها، ودعم الغطرسة والمخططات الأمريكية لتغيير الوضع في الشرق الأوسط، وترتيب أوضاعه وفقا لمصالح أعداء العرب والمسلمين وعلى رأسهم أمريكا وإسرائيل!

بمن سيثق السيد الصدر؟ / قاسم الغراوي
العتبة العلوية ترعى الاحتفاء بفتيات مؤسسة اليتيم ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 01 كانون1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 20 أيار 2019
  547 زيارة

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال