الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 504 كلمة )

بمن سيثق السيد الصدر؟ / قاسم الغراوي

من حق الشعوب والافراد والجماعات ان تدافع عن وطنها ضد الاحتلال الأجنبي وهذا مااقرته القوانين الوضعية الدولية وماامنت به الإنسانية وماسعت آليه حركات التحرر في العالم.
إبان الاحتلال الأمريكي للعراق كان للتيار الصدري موقفا واضحا وشجاعا في محاربة القوات الامريكية وقدمت الكثير من التضحيات حينما لبوا نداء السيد مقتدى الصدر واستمر نشاطهم دون انقطاع في محاربة التنظيمات الإرهابية من القاعدة مرورا بداعش لغاية النصر عليه.
في تلك البدايات كان لي صديقا واخرآ قريبا من مقلدي الشهيد الصدر ومحبي السيد مقتدى الصدر ومن اوائل الذين لبوا نداء الجهاد ضد الاحتلال الأمريكي وكانوا يتحدثون بفخر عن نشاطاتهم ومقاتلتهم المحتلين الامريكان وايقاع الخسائر بهم من خلال العبوات الناسفة والمواجهات وقصف مقراتهم وتواجدهم ونحن نفتخر بهذا وكنت ممن كتب عن ذلك حينها في الصحف متابعآ تلك المواجهات والنشاطات البطولية.
ونظرا لكثرة مقلدي السيد الشهيد الصدر اكتسب السيد مقتدى شعبيتة الكبيرة هذه دون أن يبلغ مرتبة الاجتهاد الا انه كان معبرا عن تطلعات المظلومين ويقف مع الفقراء والمسحوقين والذين ذاقوا الحرمان والقهر والفقر لكنهم صمدوا وثبتوا على ماعاهدوا الله عليه بأن يكونوا أوفياء لآل الصدر، وتاريخ ال الصدر مشرف بكل ابعاده ومواقفه من خلال التضحيات الكبيرة التي قدمها.
صديقي ترك التيار الصدري مبكرا وحينما سألته عن السبب قال لي : بعض الشخصيات وصولية وانتهازية وتستغل التيار للوصول لاهدافها ومنافعها الشخصية، ومرت ايام والتقيت بأحد المقربين لي وهو من التيار الصدري وكان مواظبا في الحضور لكافة نشاطات التيار الصدري ويدافع عن سبب انتماءه لهذا التيار لانه يجسد صوت المظلومين ومعبرا عن ارادة قاعدة شعبية عريضة اعتزل هو الاخر لما راه من انحرافات لاشخاص يعتبرون انفسهم قادة وقد امتلكوا سيارات فارهة وبيوت واموال حينما سألته قال لي : هؤلاء استغلوا مواقعهم في التيار للكسب والفائدة واستطاعوا ان يستغلوا اسم ال الصدر كجواز عبور نحو الكثير من الأعمال المشروعة وغير المشروعة حينها سألته؛ لماذا لم تبلغ. قال : وصلت الى مقر السيد الصدر الا انهم منعوني من الدخول
أن الكثير من الشرفاء المخلصين تركوا التيار الصدري في الوقت الذي تسلق الكثير منهم إلى مناصب واستفادوا شخصيا وتجاوز البعض على الممتلكات واستغل اخرين وجودهم وموقعهم في عدم إحقاق الحق والمفسدة.

اما القاعدة الشعبية من الأنصار والموالين والمحبين والمقلدين فكانوا ثابتين لم تغيرهم الظروف ولن تحيدهم عن مواقفهم وأخلاقياتهم.
ورغم ان السيد الصدر رفع شعار الاصلاح ومن دعاته في المنظومة السياسية وحرص على الوئام والسلم المجتمعي ومقته للطائفية الا ان بعض من تقلد مناصبا حكومية ووزارات من التيار لم يكن بالمستوى الذي يطمح له السيد الصدر مع كون البعض الاخر اثبت انتمائه لتيار الاصلاح في فضح الفساد والمفسدين وكذلك المقربين الذين استغلوا قربهم ومناصبهم في جمع المال بطرق مجهولة بعد أن امتلكوا العمارات والمولات والسيارات الفخمة وامتلكوا ناصية التجارة بعد أن كانوا لاشيء
إن خطوة الاصلاح المفروض ان تبدأ مبكرا من داخل التيار الصدري ضد المفسدين والذين استغلوا اسم الصدر وقد تأخرت كثيرا وأصبح هؤلاء مافيات وتجار واصحاب رؤوس اموال ولديهم استعدادا للمواجهة للدفاع عن مصالحهم بعيدا عن التيار وسيخلقون المشاكل ويعثون الفساد في عقول اتباعهم ضد التيار نفسه وهذا ماتم رصده من مواجهات ورسائل تفتقر إلى الانضباط. إن عدم السكوت عن الحق من طرف التيار الصدري متمثلا في السيد مقتدى الصدر والمواجهة المحتملة من قبل الفاسدين في التيار هي أبرز المظاهر والتحديات القادمة في التيار الصدري.

جلسة حوارية عقدتها هيئة الاعلام و الاتصالات بالتعا
الهجمة الأمريكيّة الصهيونيّة الحاليّة للسيطرة على

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 03 كانون1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 20 أيار 2019
  522 زيارة

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال