الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 338 كلمة )

حضرت الولاءات وغاب الوطن / علي الزبيدي

الوطنية شعور ينمو مع الانسان في بيئته الاولى البيت والمجتمع وهي ممارسة وافعال وليست اقوال ولهذا ترى كل انسان يحرص على اظهار ارتباطه بوطنه من ما يمارسه من اعمال تعبر عن ذلك الحب والانتماء للوطن ويتشرف بحمل اسمه. 
والوطنية تنمو لدى الفرد والمجتمع بعدد من العوامل التي تؤكد على حب الوطن والفخر به وعمل ما من شأنه رفع اسم الوطن عاليا وفي وطننا العراق اصبحت الوطنية اكثر كلمة تقال يوميا لكنها بعيدة كل البعد عن الوطن والشعور الوطني فنحن نذكر الوطنية عند انقطاع التيار الكهربائي الحكومي وعودته لاننا نطلق عليه مجازا اسم الوطنية. 
واليوم ومن خلال متابعة تصاعد الاحداث في التهديدات الامريكية الايرانية وما ينتظر المنطقة من كوارث الحروب والدمار فيما اذا اشعلت شرارة الحرب بين الطرفين والتي اذا ما وقعت لا سامح الله فان شررها سيعم المنطقة كلها والعراق في وسط هذا الاتون المدمر لكن الملاحظ ان تعدد ولاءات احزاب وشخصيات سياسية جاءت تبعا لمرجعية تلك الاحزاب والكتل والشخصيات فمن يرى بان امريكا هي المنقذة والمحررة اعلن صرحة انه مع امريكا صاحبة الفضل عليهم ومنهم من يرى ان ايران جارة ودولة اسلامية وانها تحارب الشيطان الاكبر لذلك اعلن وقوفه مع ايران في مواجهتها مع امريكا وبين هذا الموقف او ذاك توزعت ولاءات قوى واحزاب الى السعودية وتركيا وغيرهما من دول الجوار حسب الانتماءات العرقية والمذهبية والطائفية وامام هذا الكم من الولاءات المتقاطعة غاب الوطن وتلاشى الشعور الوطني وكأن العراق فندقا وليس وطنا تجذرت فيه دماء اجدادنا وتكونت ذرات ترابه من اجسادهم الطاهرة وليس الوطن هو الهوية والتاريخ. فغياب الوطن والشعور الوطني وبروز الانتماء العرقي والمذهبي والطائفي لهو دليل على نقص في التكوين والبناء الوطني لدى هؤلاء ومن يجعل الوطن خلفه ويبحث عن مصالح هذه الدولة او تلك على حساب مصلحة الوطن والشعب اكيد هناك خلل في التكوين الوطني والذي يجب ان يكون فوق كل انتماء فهو الاول قبل كل شيء وليس هناك شيء قبله الا الله سبحانه وانه شرف للمواطن ان يدافع عن وطنه ومصالحه وان لا يكون الوطن في اخر اهتمامات بعض الاحزاب والشخصيات التي تدعي الانتماء للوطن فحب الوطن من الايمان. 
ورحم الشاعر احمد شوقي القائل
(وطني لو شغلت بالخلد عنه نازعتني اليه بالخلد نفسي)

في ذكرى الف باء – الدلالات وعباس فاضل / محسن حسين
مصلحة الوطن في خبر كان ! / طارق الجبوري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 26 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 21 أيار 2019
  543 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال