الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 573 كلمة )

مؤتمر البحرين للخداع الاقتصادي والسياسي وتمرير صفقة القرن / د. كاظم ناصر

أعلن بيان أمريكي بحريني مشترك يوم الأحد الماضي 19 - 5 - 2019 أن المنامة ستستضيف بالشراكة مع واشنطن ورشة عمل اقتصادية تحت عنوان " السلام من أجل الازدهار " يومي 25، 26 من الشهر المقبل لجذب استثمارات إلى فلسطين في محاولة أمريكية إسرائيلية لإنجاح " صفقة القرن " التي من المتوقع ان تطرحها الولايات المتحدة كحلّ نهائي للصراع العربي الإسرائيلي بعد نهاية شهر رمضان.
وبحسب البيان ستمثّل ورشة العمل الاقتصادية" فرصة محورية " ليجتمع ممثلي الحكومات ورجال المال والأعمال معا لبحث الاستراتيجيات والأفكار التي تدعم الاستثمارات والمبادرات الاقتصادية التي يمكن أن يوفرها قبول " صفقة القرن "، وتكون ثمنا لاستسلام الفلسطينيين والعرب الآخرين وتصفية القضية الفلسطينية.
الخطة ليست جديدة؛ فقد اقترحها نتنياهو في عام 2008، بقوله " ان السلام الاقتصادي هو الممر للوصول إلى حلول سياسية، النزاع مع الفلسطينيين يقتضي ذلك." انها خطّة اسرائيلية معروفة تبناها مصممو صفقة القرن جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكبير مستشاريه، ومبعوثه الخاص إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، والسفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان وجميعهم من اليهود الأمريكيين الصهاينة المؤيدين لإسرائيل، والمرتبطين بها، والمدافعين عنها كما يدافع عنها نتنياهو واليمين الإسرائيلي المتطرف.
أي إن" ورشة عمل البحرين الاقتصادية " هي فكرة صهيونية مدعومة أمريكيا الهدف منها خداع الفلسطينيين والعالم بوعود ازدهار زائفة؛ لقد وعدت الولايات المتحدة وحلفاؤها الفلسطينيين بتحويل غزّة والضفة الغربية إلى " سنغافورة الشرق الأوسط " إذا تخلّوا عن المقاومة وقبلوا أوسلو واعترفوا بإسرائيل؛ وبعد أن فعلوا ذلك لم يحصلوا إلا على خيبة الأمل، ورفض السلام، والتوسّع الاستيطاني، وتهويد القدس، والمزيد من الاضطهاد والتمييز العنصري وسرقة الأراضي؛ ووعدوا العراقيين بتحقيق الديموقراطية وبناء العراق الحديث لكنهم دمّروه واشعلوا فيه نيران الفتن الطائفية والعرقية، ووعدوا دول الاتحاد السوفيتي بإقامة جنات عدن في بلادهم إذا قاموا بتغيير النظام الاشتراكي وهدم الإمبراطورية السوفيتية؛ لكنهم أخلّوا بوعودهم كالعادة ولم يفعلوا شيئا، بل انهم ازدادوا تآمرنا على تلك الدول وجوّعوا شعوبها، وحاولوا إفقار روسيا وتدمير صناعاتها المتطورة، وانهاء دورها كدولة عظمى لها شأنها في الساحة الدولية.
أمريكا وإسرائيل لا تريدان حلا عادلا للصراع؛ إنهما تديرانه بمؤتمرات ووعود كاذبة لكسب الوقت، ولتتمكّنا من تحقيق أهدافهما بفرض سلام إسميّ زائف على العرب تدفع كما ذكرت بعض التسريبات الصحفيّة الدول العربية الغنية 70 % من نفقاته، وأمريكا 20 % والدول الأوروبية 10% وإسرائيل لن تدفع شيئا!
 الأمريكيون والإسرائيليون لا يدركون ان مؤتمر البحرين وصفقة القرن وكل محاولات الخداع التي يقومون بها لتحويل الصراع من صراع وجودي إلى صراع اقتصادي ستفشل، لأن الحقوق والثوابت الفلسطينية لا تحلّ بمؤتمرات اقتصادية ودولارات أمريكية، ولا يمكن ان يقبل الفلسطينيون بمقايضة حقوقهم التاريخية والثوابت الوطنية ببضع مليارات من الدولارات كما تتخيّل أمريكا وإسرائيل وبعض القادة العرب.
ولهذا رفض الفلسطينيون المشاركة في" ورشة العمل الاقتصادي" واعتبروها " ورشة عمل أمريكية صهيونية " تهدف الى فتح الطريق أمام " صفقة القرن " الهادفة لتصفية قضيتهم تحت عنوان " السلام من أجل الازدهار "؛ فمن المغفل الذي يصدق ان أمريكا وإسرائيل تحرصان على مساعدة الفلسطينيين وتحسين أحوالهم وازدهارهم في الوقت الذي تبذلان قصارى جهودهما لتثبيت الاحتلال وحرمانهم من أبسط حقوقهم والتخلص منهم؟
مشاريع ومؤتمرات ترامب ونتنياهو وكوشنر وغرينبلات السياسية والاقتصادية ومن ضمنها " مؤتمر البحرين الاقتصادي " ليست سوى حلقات من مشروع تآمري لتصفية القضية الفلسطينية، وتقسيم الوطن العربي على أسس عرقية وطائفية، وتطبيع عربي إسلامي مجاني مع دولة الاحتلال الصهيوني. إذا كان هؤلاء يريدون تحقيق سلام عادل فعليهم أولا أن يدركوا بأن فلسطين ليست للبيع؛ وشعب الجبارين الفلسطيني من أنشط شعوب الأرض ومن أكثرها علما ولن يساوم ولن يستسلم أبدا. الفلسطينيون يحتاجون إلى حلّ عادل ينهي الاحتلال، ويمكّنهم من بناء بلدهم بأموالهم ومهاراتهم وثقافتهم وقدراتهم اللامحدودة على العطاء، ولا يمكنهم الثقة بوعود ترامب ونتنياهو ومعظم القادة العرب السياسية والاقتصادية!؟

القيادة بالكاريزما / أمجد الدهامات
اصلاح الذات اولا ..على طريق البناء والتغييرالمجتمع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 24 أيار 2019
  661 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12388 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
910 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7538 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8531 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7433 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7425 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7331 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9587 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8857 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8570 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال