الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 285 كلمة )

اجواء بيكر ودخان الكويت يخيم على العراق والمنطقة / شامل عبد القادر

هذهِ المرة المتجول ليس جيمس بيكر، وزير خارجية جورج بوش الأِب، بل السيد بومبيو، وزير خارجية القرصان ترامب، الذي ذكرتنا جولاته المكوكية بأجواء سلفه بيكر ودخان أزمة الكويت، وعناد الرئيس الأسبق صدام، وإصراره على البقاء في الكويت المحتلة ومواجهة أعظم قوة في العالم، وتعريض الجيش العراقي للهلاك والهزيمة الحتمية!.
أجواء العالم والشرق الأوسط والعراق تشب إلى حد كبير أيام كانون الثاني من عام 1991، أي قبيل نشوب الحرب على العراق، وتتقارب إلى حد كبير بين جولات بيكر المكوكية التحريضية التنسيقية وجولات بومبيو الدقيقة، التي بدأها من بغداد وتدرج فيها عبر الإمارات وقطر وعمان والسعودية!.
لكن الفارق بين أجواء عام 1991 وأجواء 2019 أن الأولى كانت مكشوفة وواضحة وصريحة، بينما أجواء اليوم ملبدة كلياً بالغيوم الداكنة السوداء وليس هناك من هو قادر على قراءة المستقبل وتحديد علامات ونقاط الطريق.. حتى أبو علي الشيباني "!!" بكل قوة خياله وسعة تصوراته عاجز اليوم أن يتنبأ كعادته بما سيحصل ويحدث.
اللاعبون الصغار والكبار نزلوا كلهم هذه المرة ليلعبوا دور اللاعب الكبير في أزمة اليوم، التي يجهل أهل العراق جوانبها وما دار في أروقتها، وهم المعنيون بالقضية وليس أي جار قريب أو بعيد!.
في تصوري اعتقد إننا نحتاج اليوم قبل غيره إلى انعقاد جلسة سريعة لمجلس النواب، تنقل علانية وعبر الفضاء لمناقشة الأزمة بشكل حقيقي وصريح، وكنتُ أتمنى أن يُضيف البرلمان وزيري خارجية الولايات المتحدة وإيران لقول ما لديهما حول زيارتهما للعراق، ليطمئن أهل العراق حتى لا نتحول كلنا في العراق إلى ما يشبه الزوج المخدوع الذي هو آخر واحد يعلم بخيانة عقيلته المصون!.
الطريف أن أهل السياسة والحل والعقد يقولون لنا أن جميع الاتصالات التي جرت اعتباراً من بومبيو ومروراً بظريف وعبد الله الثاني ولورديان تصب في خانة الاقتصاد ودعم العراق وتطوير قدراته الاقتصادية، بينما (نبض) الشارع العراقي يتحدث بلغة أخرى غير اللغة الرسمية والإعلامية السائدة.. فمن نصدق؟!

 

فزت ورب الكعبة ... دلالتها / محمد علي مزهر شعبان
حصتنا من.. القرف / زيد شحاثة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 30 تشرين2 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 24 أيار 2019
  765 زيارة

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
572 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
626 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
181 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1604 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
4882 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1094 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
1753 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
412 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
281 زيارة 0 تعليقات
توطئة/ وقد أدركتُ مبكراً أنّ من الممكن لفظ هؤلاء الطارئين على التأريخ بيد أنّ الحق لا يعطى
1836 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال