الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 471 كلمة )

مصير"كريم" كمصير "فلاح"! / عزيز حميد الخزرجي

قلت في منشور سابق بأنّ"نجم آلدّين كريم" محافظ كركوك إرهابيّ عتيد ككلّ السياسيين الذين سرقوا الملايين و المليارات ثم إستقرّو مع التقاعد .. لكن بلا قرار و أمان لعلمهم بعاقبتهم في الدارين, وهم يُغرّدون و يعبثون في حياة تكراريّة ذليلة خارج السرب هنا وهناك و بعضهم شرع بآلتظاهر بآلتصوف و التفرغ لطباعة الكتب! فهو – أيّ "فلاح السوداني" و "نجم الدين كريم" – و أمثالهم من الفاسدين المُتحاصصين أركان أساسية من أركان مافيا الفساد وسرقة الأموال و تهريب النفط  في الإقليم ومن الدّواعش المُتمرسين في الوقوف بوجه القانون – رغم وضعيته - وسرقة أموال الفقراء بدعم الحزبيّن الكرديين الرئيسين .. لذلك ثمّة ضغوط تُمارس في بيروت و اليوم في بغداد للإفراج عنه بشكلٍ سريع و كما فعلوا مع السوداني, حيث كشف نواب عن تحالف البناء منهم حسن سالم هذا اليوم عن قيام جهات كردية بتحريك وساطات مكثفة و دفع عشرات الملايين من الدولارات كرشاوى لأطلاق سراحه، خشية انفضاح عمليات تلك المافيا و المشاركين معه، ان "سرقة كريم وأمثاله لمليارات من الدولارات من إيرادات نفط كركوك كان بالتواطؤ والتعاون مع هورامي و بعلم من حكومة المركز ببغداد، الذي استضافه في أحد قصوره بمدينة أربيل، بعد هروب الأول من كركوك في تشرين الأول 2017".
ألجدير بآلذكر أن فاسدين كبار أمثال فلاح السوداني و أقرانه قد سبقوه في سرقة المليارات أيضا, و تم فبركة الموضوع من خلال مسرحية إلقاء القبض عليه في لبنان أيضا و تقديمه للمحاكمة و إعلان سجنه من دون معرفة المدة و مصير الأموال طبعاً و هي بيت القصيد – و ليس هذا فقط؛ بل تمّ إطلاق سراحه و إغلاق القضية و نسيانه من قبل الشعب العراقي الذي ضيع كل شيئ حتى كرامته بسبب البطن و ما دونه بقليل.

لقد ذكرناكم بهذا, لأن هناك أخبار وصلتنا اليوم مفادها أن كريم بيد العدالة و سيقدم للمحاكمة, كإشارة إلى نهاية هذا الفاسد بإطلاق سراحه بعد مسرحيات شبيه بمسرحيات الفاسدين السابقين, و كان الله غفوراً رحيماً, و ليموت 10 مليون فقير نصفهم يعيشون تحت خط الفقر والعوز و المرض و العوق.

لذلك لا أمل و لا مستقبل مع هذا الوضع في العراق ما لم يحاكم من توسط و دعم هؤلاء الفاسدين في الأحزاب المعنية, ليتمّ تطبيق منهج و مبادئ (الفلسفة الكونية العزيزية) في الحكم و سياسة الناس, هذا بعد ما تمّ تجربة جميع الأنظمة المختلقة التي أثبتت فسادها و تدميرها لكرامة الأنسان لفقدان العدالة, والفلسفة الكونية وحدها فصلت أسس العدالة العلوية الكونية بإعتبارها لا تقبل التساوم على الحقوق من منطلق(إن لم تنصف فقد تظلم) وكذلك (لا توجد حالة وسطى في العدالة) و (العدالة ليس فيها إستثناء أو مساومات) و بكلمة واحدة(بئس الزاد إلى العباد العدوان على حقوق الناس), و إن التمهيد لتطبيقها – أي العدالة الكونية العلوية - يبدأ بتأسيس المنتديات الثقافيّة و الفكريّة و الفلسفيّة بحسب الأمكانيات المتوفرة لدراسة و تداول مبادئ الفلسفة الكونيّة العزيزيّة, لتكون أساساً لنظام الحكم الكونيّ البديل عن أنظمة الجور الحالية الحاكمة في كل البلاد تقريباً.
الفيلسوف الكونيّ .
همسة كونيّة: [لأنّي كُنتُ نزيهاً, لذلك لم أشارك السياسيين في الحكم].

أيّها آلكونيّون: لا خلود إلاّ بآلمعرفة / عزيز حميد
تزوير التأريخ؛ قد يغيير العالم؟ / عزيز حميد الخزرج

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 15 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 28 أيار 2019
  1008 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فتر
4777 زيارة 0 تعليقات
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف ال
5222 زيارة 0 تعليقات
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات ا
4754 زيارة 0 تعليقات
فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بخبر اندلاع النيران في مبني صندوق التأمين الاجتماعي لقط
4567 زيارة 0 تعليقات
من المفارقات العجيبة التي تحصل في العالم الإسلامي ان كل الفرق والطوائف الإسلامية تدعي التو
4724 زيارة 0 تعليقات
كانت وما تزال ام المؤمنين خديجة (عليها السلام ) من النساء القلائل التي شهد التاريخ لهن بال
4883 زيارة 0 تعليقات
استقبال العام الجديد بنفسية جيدة وبطاقة إيجابية امر مهم، والبعد قدر الإمكان عن نمط التفكير
5236 زيارة 0 تعليقات
عش كل يوم في حياتك وكأنه آخر أيامك، فأحد الأيام سيكون كذلك".   ما تقدم من كلام ي
4757 زيارة 0 تعليقات
عن طريق الصدفة- وللصدفة أثرها- عثرت على تغريدة في مواقع التواصل الاجتماعي، للسيد احمد حمد
5468 زيارة 0 تعليقات
دستوريا يجوز الغاء مجالس الاقضية والنواحي وتعيين قضاة في مجلس مفوضية الانتخابات وتقليص عدد
6310 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال