الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 670 كلمة )

صفقة القرن ... القبول أم الحرب / محمد علي مزهر شعبان

هل تحتاج صفقة القرن الى كل هذه الجعجعة، وتخاطف التغريدات النارية، وعبور الاساطيل وحوامل القاذفات الى تمضيتها كأمر واقع تحت سماء تغطيها الطائرات، وأرض احتشدت فيها الأليات، واجتمعت فيها الرايات ؟ طرح مثل هذا السؤال مرده وكأن الحرب المزمعه فقدت مبرراتها مثلما يتحدث الواقع الماثل، بين تراخي وتصعيد، وأسباب جعلت ان يفكر ترامب رغم تهوره طبيعة العواقب التي سترافق مثل هكذا إقدام يشعل الاخضر واليابس، وان نأت ارض الامريكان عن لهيبها، ولكن ستفقد امريكا كل مصالحها وقواعدها وسطوتها على المياه الدافئه . بين التهديد ان تقوم القيامة لتمرير صفقة يقف امام تنفيذها ذات الدولة التي إستعدت ان تعرقل هذا المشروع  وتهيأت لحرب أخفيت أسباب قيامها، سوى ادعات جوفاء لا تستحق، أي مبرر لقيامها، وعدم بلوغها لدليل واحد لحدوثها . رغم أنها مأجوريته مدفوعة الثمن، وما فرغ من خزائن لتمويلها . وغاية الممول هو الحرب ضد ايران مثل السعودية والامارات والبحرين، اللذين أيقنوا فيما بعد ان المحرقة الاولى ستكون أراضيهم، وما يعقبها من فوضى من رجوع حواضن المتربصين لمثل هذه الازمة وما سيعقبها من حروب طائفية وما يهدد أمن العالم الاقتصادي ومصالحها .  
ترامب وهو يستعد لهذه الحرب المزمعه، بلغت به الغلواء ان تمتد حروبه الاقتصاديه، في فوضى بدأت ان ترجع الرشد الى هيجانه . كانت ردود الفعل كمن يقسم ظهر البعير، حين تصدت الصين وهي ترد على فرض ضرائبه الصاع  بصاعين، حين عرفوا من اين تأكل كتف الغول . فبعد تكرار فرض الضرائب عليها، حذرت الصين أنها مستعده، لاستخدام وحجز المعادن الارضية النادره وهي عماد المنتج الامريكي في الصناعات عالية التقنية، في كل شيء من الإلكترونيات الاستهلاكية ذات التكنولوجيا الفائقة إلى المعدات العسكرية. وأدى احتمال ارتفاع قيمتها نتيجة الحرب التجارية إلى ارتفاعات حادة لأسعار أسهم منتجيها والشركات المنتجه لها . وعواقب ذلك ستصعد التوتر بين اكبر اقتصادين باعتبار ان الصين تصدر 85% من هذا المنتوج الى امريكا، إضافة ما ستنج هذه الحرب التجارية حين تسخدم الصين ما تملكه من استخدام سنداتها في الخزانة الامريكيه وما سيتبع ذلك من إنذار ان تكون للصين أذرع في الحرب المزمعه حين يخاطبوهم لا تقولوا ... إننا لم نحذركم . هذه احدى الانفتاقات التي صاحبة الازمه . اما روسيا فحين يقرع جرس الانذار، فلا نتخيل انها ستبرد لهيب الحرب بمناديل ورقيه، ولنا شواهد كثيره من حرب فيتنام للكوريه لحركات التحرر، وان تغير النظام، فاننا نجد ان بوتين أكثر إقداما من " خرتشوف وبريجنيف " حين هبت صواريخه والسوخوي لتضرب معاقل ما صنعته امريكا في سوريا، وضربت عمق بيادق امريكا، فانقلبت المعادلة بان تودع امريكا سوريا، وان بقت ترعى بعض الاحراش.
 
من هنا وجد ترامب ان رسائل الحياد لم تلزمها الوعود بل المصالح، وان لهذه المصالح عدة وعدد سواء الاقتصادية حين تقرر الصين استخدام ما بحوزتها من سندات خزانة أميركية تفوق قيمتها 1.1 تريليون دولار كسلاح للرد على الرسوم الجمركية التي فرضتها إدارة الرئيس ترمب على البضائع الصينية . أما اللذين تستعر خوالجهم غيضا وغضبا وحقدا على ايران، فقد خفتت أصواتهم، وادركوا النتائج، بان الحقد الاعمى يفقد البصيره، فحين نسمع الخطاب الان ندرك أنهم حسبوا حسبة وجودهم كملوك الى يوم الدين، فيقول ممثل السعودبة في الامم المتحده" المعلمي" : أن الجميع يأمل في عدم نشوب الحرب . وأي جميع ايها السيد فانتم سادة الجمع الذي الذي جمع الحطب والزيت ؟
 ثم يعقب : آمل في أن لا نكون ماضين إلى حرب، فهي لا تعود بالمصلحة على أحد، فما "الحرب إلا ما علمتم وذقتم"، بمعنى أنها ليست أمرا سهلا ميسورا، واتخاذ القرار بخوضها من أخطر القرارات التي يمكن أن يتخذها أي قائد أو مسؤول، وأنا على ثقة بأن قادة المملكة العربية السعودية لا يرغبون في الحرب .  اذن اذا ترامب يقول لا حرب وتنازل من شروطه ال 12 الى ما بقي من رجاء لا يسمع، وانتم تدركون مرارتها، هل الامر أدرك فيما بعد، أم ان صفقة القرن لا تمرر الا بارباك الاجواء وان تمرق حاملات الطائرات الى حيث الترهيب بقبول ما موله الخليج لصفقة القرن ب 70% من تكاليفها ؟ انتم وترامب تعرفون ان هذه الصفقه وان كحلت بمؤتمر البحرين للدوله المانحه والمستثمره، فهو امر ترفضه ايران وشعب فلسطين والمقاومه . اذن لا حرب وربما الحرب اذا عوق هذا المشروع . ولكي يمضي هذا المشروع لابد من التهديد، حتى تغلف السماء قذائف وصواريخ . كوشنر سيمنح هديته للعرب بعد رمضان، هكذا مزمع تاريخ هدية الدماء والشعب السليب ان يطرد من ارضه، ويواطن الصحراء تحت خيمة اسرائيل وهي الخطوة الاولى دون شك لمشروع " هرتزل"  
ارى خيلكِ تحملكِ بعيدا / لبنى السالك
ها هو رمضان في أيامه الاخيرة / ضياء الخليلي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 23 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
425 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
457 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1426 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
4716 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
916 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
1601 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
282 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
150 زيارة 0 تعليقات
توطئة/ وقد أدركتُ مبكراً أنّ من الممكن لفظ هؤلاء الطارئين على التأريخ بيد أنّ الحق لا يعطى
1671 زيارة 0 تعليقات
رضت شركة أودي نموذجا لسيارة المستقبل الجديدة "Aicon" ذاتية القيادة بدون مقود.   تشكل سيارة
5274 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال