الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 202 كلمة )

آراء في الكتابة والكاتب / محمد صالح الجبوري

الكتابة فن من الفنون، يجيدها من يعشق الحرف الجميل، وتسحره الكلمات، التي تثير مشاعره وإحساسه، الكلمات تُسكر العقول بلا خمر، حبها أبدي مادام إليراع ينبض، شاعر وصف محبته هي حالة سكر دائم(سكران بمحبتك مايوم أنا صاحي)، خمره (المداد)، سلم المداد الذي يسكر العقول بكلماته الراقية، الكاتب يسعى إلى نشر الافكار المفيدة في المجتمع التي ترقى به نحو السمو والرقي والرفعة، و تنهض به نحو المجد والزهو، نحو حاضر ومستقبل جديد يستمد عاداته وتقاليده من ماضي الأجداد وحضارتهم وبطولاتهم، الكاتب يختار الارقى والأجمل ويرتقي إلى الأبداع، (إدخال الأفكار السامة إلى العقول يفسدها كإدخال الطعام الفاسد إلى المعدة)، الكاتب يحتاج إلى إعداد الموضوع وصياغة عباراته، وضبط كتابته وقواعده، القراء يفضلون الكاتب الذين يجدون في كتاباته متعة واسلوبه متميز، ينقلهم في رحلة ممتعة وافكار جديدة، الكتابة مثلها (كمثل الطبخ) مواد الطبخ متوفرة في الأسواق، لكن الاعتماد على مهارة الطباخ تجعل الأكل طيباً لذيذاً شيهاً،وكذلك( أحرف اللغة العربية) متوفرة لدى الجميع،الكاتب هو الذي يصيغ الكلمات ويرتبها بقلمه وأفكاره، نحن بحاجة إلى أقلام واعية، لها قدرتها على الإبداع، والنهوض بالواقع الثقافي نحو الأفضل في عالم تتصارع فيه الافكار والنظريات، هناك مدارس في الكتابة، لكن يبقى الميدان اختبار لفرسان الكلمة واليراع، تحية للكتاب في كل مكان، وسلم إليراع ودام نبض المداد.
محمد صالح ياسين الجبوري
كاتب وصحفي
10/6/2019

سنرجع إلى المربع الأول (حل الدولتين) / محمد فؤاد ز
حكومة تكنوقراط؟ / أمجد الدهامات

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 11 حزيران 2019
  842 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

أرَقٌ... وجُرحُ الأمسياتِ يعودُناومرارُ قَهوَتِنا يُطاعِنُ غُربَةًمِن أينَ تُستَسقى الجَسا
4764 زيارة 0 تعليقات
للشاعرة: ماري إليزابيث فرأيترجمة:فوزية موسى غانملا تقفِ على قبري وتبكٍانا لست هناك ، انا ل
4999 زيارة 0 تعليقات
اقام المركز العلمي العراقي ندوة بالتعاون مع كلية العلوم الاسلامية وبعنوان " التغيرات الخاص
5471 زيارة 1 تعليقات
الى: رمز الحرية(موسى بن جعفر) ابالغ بالخطى والخطى لا ينجليازورك واللقاء لا يكتفياطرق
4857 زيارة 0 تعليقات
مثل ورقة غارحط اسمك على كفيإيهاب شفرة تلك التي فتحتقلب النعناع لقلبك إيهاب ماظن قاتلك هجع
5143 زيارة 0 تعليقات
يسند أحمد ظهره المتعب إلى قاعدة عمود نور..مصباحه مشنوق ..لا يضيء سوى نفسه، يبحر في طلاسم (
5361 زيارة 0 تعليقات
إنها هي ، نعم هي .رايتها في ظل الكهف الخرافي ، في تلك المغارة العجيبة ،التي أبدع الخالق بت
4352 زيارة 0 تعليقات
يفتش عن الحياة صباحاً تعبت قدماه من السير ودق الابواب .. جلس على الرصيف منهكاً يتطلع للبيت
4421 زيارة 0 تعليقات
يعتبر الملا جحا من أروع وأشهر الشخصيات الفكاهية الساخرة في دنيا الشرق الأوسط. روى حكاياته
4703 زيارة 0 تعليقات
ناءت روحي بثقل الاغتراب من نكون نحن تفوح رائحة العفن في كل مكان دم هابيل مازال ينزف قابيل
4252 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال