الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 421 كلمة )

هدوم العيد / محمد حسن الساعدي

كلنا عشنا وتعايشنا لحظات العيد وهي تقبل علينا بفرحها،وكيف كان العيد يتسم بالمودة والرحمة بين الناس، وتعيش الناس حالة الاستقرار في التواصل فيما بينها ، ويستعد الناس قبل يوم العيد باعداد أطباق الحلوى والكليجة وسط لمة الاهل والاحباب والاقارب ، ولكن العيد امسى بلا عيد ِ

،فلم يعد كما عاد، فقد افتقدنا الكثير من عاداته المعتادة لدرجة اننا ننشد في كل عيد " عيد بأي حال عدت يا عيد ... أبما مضى أم الامر فيك تجديد " ، وإذا هو العيد ذاته ولكن نحن من تغيرت عاداتنا فلم تعد للملابس الجديدة فرحتها،فملابسنا دائماً جديدة،وحتى صلاة العيد امست ضائعة بين النوم والانشغال بملاهي الحياة والتهاني، وأصبجت رسائل العيد متكررة ومستنسخة ، لهذا لانستغرب إذا وصلتك رسالة معايدة بأسم احد الاقارب مقتصرة على صباح اول يوم العيد ،فلم يعد الطفل يفرح بالقليل من العيدية والتي هي عربون للمحبة ، لتتحول الى نوع من المباهاة والتي لم تعد تنطلي حياة الاباء على الابناء بأخذ العيدية منهم .

هذا عو العيدكيف كان وكيف أصبح،ومع ذلك يبقى هو عيدنا نحن، والذي سرقه السياسيون منا بفسادهم ، وسرقة فرحة هذا الشعب المرتهن ، وحقوقهم في العيش الكريم في العيد أو في غيره من الايام ، ومع ذلك ستجد بصيص من أمل الفرح يشع بداخلك وتستطيع من خلالها ان تنشره لمن حولك ، وتضع الفرصة للمجتمع والذي ينتظر الفرصة في العيش الكريم بعيداً عن الصراعات السياسية والتي لم تجلب سوى الويل والخراب للبلاد والعباد، هولاء السياسيون الذي قتلوا العيد ولحظاته وقتلوا فرصة الشعب بان يعيش العيد في وطنه فرحاً سعيداً بالامن والامان ، والعيش الكريم .

لقد جاءت الاعياد عادة في حياة الشعوب لتعود الى الله ، والتوبة عن المعاصي والسعي من أجل المحبة، والاكثار من عمل الخير ، فالعيد هو فرصة طيبة ليعود الانسان الى نفسه قليلاً، ونسيان الاحقاد والضغائن، وان نعمل على التقريب والتفاهم بيننا كأفراد وجماعات وكطائفة وقوميات، وان يكون هذا العيد فرصة جيدة ليعود الانسان الى محاسبة نفسه في خدمة بلده ، وحاسبة الفاسدين والمقصرين تجاه شعبهم ، ومحاولة العيش بسلام وهدوء وطمانينة وازدهار، لذلك لابد من أستغلال هذه الايام الفضيلة في ان يعود الانسان الى نفسه ومحاسبتها في ما قدمت ، لاننا اليوم بحاجة ماسة لتوفير الحياة الكريمة،وتامين العيش الكريم لابناءنا،من خلال توفير وسائل العيش الكريم، وضمان مستقبل شبابنا وتوفير وسائل العيش الكريم لهذا البلد السليب ، والوقوف بوجه الفاسدين ومحاربة كل انواع الفساد في مؤسسات الدولة ، كما ان في أعناقنا دين جميعاً وهم عوائل الشهداء الذين قدموا حياتهم ثمناً لحياة الأخرين فلهم في أعناقنا دين لما قدموه من الدماء الزكية فهؤلاء يستحقون منا كل خير

رحم الله شهداء العراق والشفاء العاجل للجرحى

ويارب احفظ  جميع المرابطين في سوح الجهاد لأجلنا – لأجل العراق

حرف النون ؟! / محمد حسن الساعدي
من المستفيد من إشعال الحرب بين أمريكا وإيران؟! / م

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 11 حزيران 2019
  888 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

أظلل عالصديج وعلي ماظل وينه العن طريجه اليوم ماضل أغربل بالربع ظليت ماظل سوى الغربال ثابت
1 زيارة 0 تعليقات
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
142 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
153 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
156 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
165 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
168 زيارة 0 تعليقات
 تجسس الدولة أو تجسس الدول على بعضها البعض أمر واقع ومعروف منذ قديم الزمان ! ولكنه اخ
198 زيارة 0 تعليقات
عندما يجهل الانسان حقيقته يكون من السهل استغفاله ، واسوء شيء عند الانسان عندما تكون اوراقه
202 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
204 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال