الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 305 كلمة )

احتراق وطن اسمه العراق / د.هاشم حسن

مشاهد حرق حقول القمح يختصر   للعالم قصةالعراق   كلها وخلاصتها ان العراق يحترق فيه الاخضر واليابس والمتهم الاول والاخير حكام  هذه البلاد منذ فحر عصر السلالات الى عصر الحلبوسي.
   وتاكد للقاصي والداني ان سياسة الاستحمار واحتقار واستغفال الشعب  الذي تمارسه السلطات متضامنة هي اكثر خطورة من سياسة الاستعمار الاجنبي والذي بمكان للشعوب الحية ازاحته بالمقاومة وبكل اشكال المواجهة ولكن تسلط ابناء جلدتنا باسم الديمقراطية الزائفة في المركز والاقليم وفي بغداد والمحافظات وتحت عناوين الوطنية  وشعارات الدين ومحاربة الارهاب والفساد هي الاكثر خطورة على مستقبل البلاد وكرامة العباد والدليل نهب مئات المليارات من الدولارات  وظهور  طبقة من كبار اللصوص   تسحق من يعارضها وتتوافق فيما بينها لاخفاء ملفات الفساد وتتقاسم السلطة  من الوزير حتى الغفير واصبح العراق وللاسف  خرائب بائسة ينعق فيها خربان البرلمان بعيش فيها المواطن في بؤس لا ماء ولا كهرباء وفقدان النظافة  وتلوث شامل للبيئة الطبيعية والمعنوية وغياب الامن والقانون والامعان في الحهل  وضياع للشباب والاطفال  وكل الاعمار وصرنا نحسد حتى جزر القمر والصومال وزنجبار  واصبحنا وامسينا  نترحم على هولاكو وجنكيز خان وكل الطغاة الذين مروا على هذه الارض وحرقوها لكنهم تركوا النزر اليسير لاهاليها اما طغاة اليوم فقد نهبوا اثار الماضي او فشلوا في حمايتها ونهبوا الحاضر واصبحت مافيات تهريب النفط لها اعوان في كل مكان يمارسون اجرامهم في وضح النهار وامتد الخراب والنهب لمئة عام   قادمة عبر عقود منحت الشركات الاجنبية  نفط العراق للابد   وتبرعت  بالعقارات الوطنية لكبار الديناصورات  تحت كذبة الاستثمار ويشاع الان ببيع حتى فضاء العراق لاسرائيل وتنازل لدول الجوار عن اراضينا ومياهنا الاقليمية وكرامتنا وسيادتنا.،،...ماذا تبقى ايها الغيارى الذين تلوذون بالصمت خوفا من بطش الجماعات الوقحة بكل تسمياتها...  لا الوم نفسي وانا الذي يصرخ مثل المجنون وهو يتامل الحرائق ونزيف الدم وموت الشرفاء كمدا وحزنا ..لم الومكم فنحن  جميعا موتى بلا قبور بل والاصح اننا شهداء نمشي على الارض والقاتل الماجور   اصبح نبيا  ومليارديرا يسوق تصريحاته السخيفة عبر منصات مزيفة وواجهات  ومناصب لم تعد لها قيمة ففاقد الشىء لا يعطيه...!

طائرات تركية تقصف محطة وقود شمالي العراق
الإفراط فى المشاعر والمبالغة فى العطاء / حنان زكري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 19 أيلول 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 13 حزيران 2019
  529 زيارة

اخر التعليقات

زائر - JEFFREY FRANK لن تهنئوا مرةً أخرى أيها الطواغيت / حيدر طالب الاحمر
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK ورشـة تدريبيـة عـن تحليـل المخاطـر في دار الشؤون الثقافية العامة
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK وزيرة خارجية أستراليا: لأول مرة تخاطبنا بيونغ يانغ بهذه الطريقة!
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK الامن الاجتماعي في ملحمة كلكامش / رياض هاني بهار
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...

مقالات ذات علاقة

كاظم الحجاج اسم عبرت موجات شهرته محطات إبداعية عديدة عربيا وعالميا، فهو شاعر اكتسب شاعريته
52 زيارة 3 تعليقات
نظام متآكل ، جيش هزيل ، برلمان ليس له في العالم مثيل ، حكومة محشوة في برميل ، متأرجحة بين
31 زيارة 0 تعليقات
من الامور التي تحير الكثيرين من ابناء الوطن أن "ملفات العلم والنشيد "الجدل قائماً حولهما و
28 زيارة 0 تعليقات
المدرسة السلوكية : نشأت المدرسة السلوكية في أوقات متأخرة من نهاية القرن التاسع عشر بداية ا
27 زيارة 0 تعليقات
العراق أشبه بحصان يجر عربة فوقها وحولها الف حوذي كل منهم يروم الوصول بها إلى جهة حددها بدق
37 زيارة 0 تعليقات
لا يتوقف الإسرائيليون عن الشكوى والتذمر، والسؤال والتظلم، ورفع الصوت استغاثةً والصراخ ألما
23 زيارة 0 تعليقات
إن كنتم حقا تحبون العراق وتحفظونه بين حدقات العيون ..فضموا (عين العراق) .. ولا (تكسروها) !
17 زيارة 1 تعليقات
اولا- البحر الأبيض المتوسط بطول 2.5 مليون كم من الجنوب يبدا من جنوب تركية ويصب شمالا في ال
37 زيارة 0 تعليقات
قراءة في كتاب سعادة السفير صدر عن دار اوال في بيروت كتاب سعادة السفير بنسخته العربية المتر
44 زيارة 0 تعليقات
جميع الأديان السماوية والشرائع الانسانية والاجتماعية والعشائرية أمرت بالاحسان الى الوالدين
96 زيارة 1 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال