الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 363 كلمة )

الكهرباء والشعب ونسخ صدام / اسعد عبدالله عبدعلي

قرر ان يجلس يشاهد التلفزيون بعد يوم متعب, ايام الحصار لا تنتهي والرزق متعسر, وجواسيس البعث لا يشغلهم الا كتابة التقارير لقطع رقاب الجيران, لا خيرات كثيرة امامه في التلفزيون, فهما قناتين فقط, وكلتاهما بيد النظام واحدة بيد صدام والاخرى بيد عدي صدام! قناة عدي "الشباب" رقص وغناء وترويج لابن الطاغية, اما قناة العراق فالأخبار لا تنتهي عن معجزات الصنم صدام, وعن اجتماعاته التي لا تنتهي مع زبانيته.

الخبر على قناة العراق ملخصه : "اجتماع القيادة القطرية لحزب البعث بتاريخ 13/ شباط من عام 1999 وقررت ما يلي, اولا: الاستمرار بسحق الشعب, عبر استمرار الضغط على محاور السكن والخدمات والعمل والامان, فيمنع ايصال الخدمات للمواطن, والاهم بينها الكهرباء فيتم قطعها بحيث يذوق الشعب لهيب حزيران".

هكذا كنا بالأمس, قرارات النظام المستبد تتلخص في عملية سحق الشعب وبشكل ممنهج, والاستمرار بمنعه من ابسط حقوقه (الخدمات), وهكذا يصبح كرسي الحكم في مأمن حيث يدور الشعب في دوامة الضغط وضياع الحقوق.

كل التوقعات تشير الى ان الظلم سيزول مع زوال حكم صدام, وان الحكام الجدد سينصفون اهل العراق.

لكن ها هو حاضرنا نستشعر فيه تواجد النفس البعثي, ونجد ان الارادة الصدامية هي من تتحكم بالواقع, حيث المنهج نفس المنهج في سحق الشعب عبر منعه من ابسط حقوقه, فيستمر منع ايصال الخدمات للمواطن, واهمها الكهرباء, والتي ارتبط بها اغلب مكاسب الحياة الحالية, ومن دونها تتوقف الحياة, فقرارات صدام ضد الشعب العراقي مازالت مطبقة من قبل حلف الاحزاب! والذي يحكم البلاد بعد الطاغية, وهذا يدفعنا لثلاث فروض لتفسير اتباع سلوك صدام في الحكم:

 

الفرض الاول: انهم وجدوا في اسلوب صدام بالحكم المنهج الاصلح لحكم الشعب العراقي؟!

الفرض الثاني: ان ما يحصل هو فرض من قوى خارجية على الدمى العراقية (الاحزاب) وما عليها الا الطاعة.

الفرض الثالث: انهم يحلمون جبلا من الكراهية ضد الشعب العراقي, لذلك يمارسون بحزم وقوة منع وصول الشعب لأبسط حقوقه, مثل خدمة الكهرباء.

 

·       اخيرا:

ثلاث فروض كلها بشعة, وكلها تفسر لنا سلوك الطبقة الحاكمة والاحزاب بحق الشعب العراقي, فاليوم الحاكمون يسيرون بنهج صدامي فاضح, عبر تجاهل حقوق الشعب, كالسكن والخدمات والعمل والامن, لكي يتم سحق ارادة الشعب ويصبح الحكام بمأمن ومن دون معارضة جماهيرية حقيقية.

عسى ان يفهم الشعب الفرق بين الشياطين والملائكة, ويميز الخبيث من الطيب, ويفهم واقع الحكام بتعقل ووعي بعيد عن التقديس وعبادة الاشخاص.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الكاتب  اسعد عبدالله عبدعلي

العراق – بغداد

كل عام والصحافة العراقية وحملة الاقلام فيها بخير
العرب في مؤتمر البحرين.. والعِبرة لمن اعتبر !! / ع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 27 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال