الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 214 كلمة )

صاحبة الجلالة في عيدها / محمد صالح الجبوري

الخامس عشر من حزيران من كل عام يحتفل الصحفيون في العراق في عيدهم، وهو يوم صدور اول صحيفة عراقية هي (صحيفة الزوراء)عام ١٨٦٩م، ولعبت الصحافة العراقية دوراً بارزاً في الحراك السياسي الذي تشهده البلاد، وتنقل الاخبار السياسية، ونشاطات البرلمان وتوثف الأحداث التي  تمر بها البلاد، والأخبار الاقتصادية و الاجتماعية والادبية، وتنشر الثقافة، وكان الناس منذ الصباح الباكر يقرأون الصحف في المقاهي التي هي منتدياتهم، وصدرت إعداد كبيرة من الصحف منها الحرية اليقضة الجماهير، الزمان، الأوقات العراقية، الثورة، الثغر، طريق الشعب، القادسية، فتى العراق،النهار، الأخبار،المدى الحدباء، المفيد، نينوى، المشرق وغيرها، وساهمت الصحافة في نشر الافكار والاراء، وطرح الرأي والرأي الأخر، وكانت هناك صحف تملكها أحزاب المعارضة، وصدر قانون المطبوعات، وقوانين إصدار الصحف، وقانون نقابة الصحفيين العراقيين، وقدمت الصحافة مئات الشهداء رحمهم الله من الأسرة الصحفية، والجرحى شافاهم الله، اليوم الصحافة الورقية مهددة بالخطر، بسبب انتشار وسائل التواصل الإجتماعي والصحافة الالكترونية التي سيطرت على المشهد الإعلامي، وعزوف الناس عن القراءة، وغياب الدعم المادي للصحافة الورقية، الصحفيون بحاجة إلى دعم مادي ومعنوي والاهتمام بحقوقهم،نبارك للصحفيين العراقيين في عيدهم، و في مقدهم الاستاذ مؤيد اللامي نقيب الصحفيين العراقيين، والرحمة لشهداء الصحافة، والشفاء للجرحى منهم،وتبقى (صاحبة الجلالة)، المهنة الأقرب إلى قلوبنا رغم المتاعب والمصاعب التي نعيشها، ونعمل من أجل الكلمةالحرة والحرية، ولنا الفخر  بما قدمته الصحافة العراقية في مسيرتها المهنية... تحياتي للجميع.
محمد صالح ياسين الجبوري
كاتب وصحفي
15/6/2019

لماذا لم تنجح ايران باستحداث معاهدة عدم اعتداء .!
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى / زيد شحاثة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 15 حزيران 2019
  894 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
3935 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.
6336 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلم فلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسودا قرار حيك به
6244 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
7222 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5982 زيارة 0 تعليقات
الطاغي لَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَل فانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَر خَيَالُكَ ال
2658 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7796 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
5613 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
5896 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
5631 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال