الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 570 كلمة )

لماذا امريكا ...مع إيران القوية. لا الضعيفة .!؟ / علي قاسم الكعبي

على عادتها واشنطن  وبمراوغتها المعهودة وبرغماتيتها الممنهجة غيرت خطابها التصعيدي ضد إيران و التي  ربما فاجئت البعض  بالتغيير الدراماتيكي التي  قامت بها مؤخرا  الدبلوماسية الامريكة واتقنتها بكل حرفية ومهنية عندما وجهت الرأي العام المحلي والإقليمي والدولي صوب هدف معين وفي قضية شائكة كثيرا وهي الملف النووي الايراني وقامت بتجييش الجيوش عدةً وعدد وحركت الاساطيل الحربية والطائرات السفن العملاقة وبات كل العالم يسمع قرع طبول الحرب وبين مشكك ومتيقن ومتفائل ومتشائم انقسم العالم وأن كانت دول الخليج العربي وإسرائيل أكثر المتشوقين إلى لحظة اعلان الحرب حيث كانوا يواصلون الليل بالنهار  أمام شاشات التلفاز بانتظار  (العواجل ) وكيف تحترق طهران ويتلذذون بغبار دخانها الذي لا يبعد سواء أمتار قليلة  حتى انهم اي "الامريكان" قاموا من خلال  "مصانعهم المتوقفة "التي تحركت عجلتها كثيرا"  بتزويد قادة الخليج والملوك والرؤساء وأصحاب الجلالة والفخامة  بأجهزة وتقنية عالية من  الكمامات المتطورة لئلا يصابون باختناقات او بالالتهابات الرئوية قد (تفسد عليهم الفرحة النصر ) من جراء الحرائق الكبيرة التي ستضرب المفاعل النووية او مذاخر التصنيع العسكري او ضرب ابار النفط كما حدث ابان حرب الخليج بعد غزو الكويت "  وكانوا بأشد الشوق  كيف تبدأ الحرب جوا ام برا أم بحرا ومن يقراء البيان رقم (١)  وكان هذا  جزء من المفاجأة التي لم  يكشفها  ترامب لأصدقائه ولا لحلفائه ولكن سرعان ما تبدد كل شيء وتغيّر الخطاب الأمريكي وخفت حدة التوتر والتصعيد وتحول الخطاب السياسي  المُتشنج إلى سياسة احتواء الأزمة  والدعوة الى الحوار بعيدا عن إلة الحرب الطاحنة التي لا يُحببها الطرفان الأمريكي والإيراني على حد سواء. وبدأ الحديث يأخذ منحى آخر وتعكرت الأجواء كثيراً عند العرب التي تدفع باتجاة التصعيد وتراجع  ترامب عن أفكاره بضرب إيران لا بل وحتى تغيير النظام وابدل ذلك بطلب تغيير المنهجية ودعا إلى حوار من خلال وسيط وفق مبدأ  لأغالب ولامغلوب  حيث كان يعول على التغيير من الداخل ،وقد تصور البعض  ان في هذا الأمر خُدعه ولكن أجزم انها الحقيقة فلا امريكا تريد الحرب ولاايران تريد التّصادم مع واشنطن ولكنهما في حقيقة الامر  تبادلا رسائل مشفرة ونحن اليوم عاجزون على فك شفرتها إلا القليل منها  وربما قادم الايام ستكشف كل شي وعلينا ان نعرف حقيقة وهي ان مصلحة هاتين الدولتين الكبيرين تتطابق وتتوحد في مياة الخليج  العربي كونها الملتقى ولا يريد اي طرف ان  يخسر مكانة وفق نظرية( التخادم)طبعا هذا لا يعطي مبرر ان هاتين الدولتين على وئام مع اختلاف جذري وايديولوجي  بحت بين مدرستين ومذهبين و وسياستّين  واقتصاديّن وهذا أيضا لا يعطي تفوقاً  كبير جدا لإيران على حساب  واشنطن لا عسكرياً ولا اقتصادياً  ولاسياسياً لان المقارنة اصلاً هي ضرباً من الخيال !   ولكن المصلحة تتطلب ان تبقى إيران قوية مقتدرة وتوصف بأنها الدولة التي لا تُقهر وأنها قادرة على المناورة والمراوغة وأنها كمن يدير ظهرة عن الأزمة ويتعامل معها وفق خطط مدروسة وبعناية فائقة  ويجني الثمار وفق هذة المعطيات ان قوة إيران هي تلك الفزاعة التي من خلالها ينتعش الاقتصاد الامريكي وتزيد من حضور ترامب في موقع الرئاسة كونه  يدفع بالعرب الى الارتماء أكثر في حضن واشنطن الدافئ ويجبرهم الذهاب الى بيت الطاعة عند العم (سام) الذي يُشعرهم ويُنعشهم بالأمل والبقاء أكثر فترة في سدة الحكم عندها سوف تدور عجلة المصانع الأمريكية وتكثر الزبائن ويتهافتوا على المنتوج الأمريكي دونما ان يقرواء ان المنتوج كان" اكس باير" عندها يكون الحديث مع طهران ذا جدوى!

ولربما سأل يعتبر أن هذا تخاذلا من الجانب الأمريكي فهم  واهمون ولم يقروا  جيدا  بأن امريكا تدين بالولاء للسياسة  البراغماتية ،وهي التي اوصلت المجتمع الأمريكي إلى  هذه المكانة من القوة لأنه لاتهمه ـ النظريات والمثل ـ التي تخـدر الشعوب في العالم الثالث ، وإنما يهمه النتائج العملية ، والسلوك الناتج عن هذه الفلسفة هي التي جعلت امريكا اكبر قوة في العالم...
في عيد الصحافة : حيدر الجنابي عنوان الصحافة الوطن
شبكة الإعلام في الدنمارك .. تهنئ الأسرة الصحفية في

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 19 أيلول 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 15 حزيران 2019
  627 زيارة

اخر التعليقات

زائر - JEFFREY FRANK لن تهنئوا مرةً أخرى أيها الطواغيت / حيدر طالب الاحمر
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK ورشـة تدريبيـة عـن تحليـل المخاطـر في دار الشؤون الثقافية العامة
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK وزيرة خارجية أستراليا: لأول مرة تخاطبنا بيونغ يانغ بهذه الطريقة!
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK الامن الاجتماعي في ملحمة كلكامش / رياض هاني بهار
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...

مقالات ذات علاقة

حَذًّرت اليابان شعبها من احتمال انهيار النظام الصحي فيها بسبب جائحة كورونا وعجزت ايطاليا ر
546 زيارة 0 تعليقات
أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
1128 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاص علمت شبكة الاع
2597 زيارة 0 تعليقات
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل • نثمن تعاون السفارة العراقية وال
2863 زيارة 0 تعليقات
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
3447 زيارة 0 تعليقات
المرشح الصحفي صباح ناهي من هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥)
4117 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريف عقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
2052 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
2809 زيارة 0 تعليقات
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
4959 زيارة 0 تعليقات
أُتيحت لي فرصة مميّزة كي ألتقي بالمخرج العربيّ العراقيّ "سمير جمال الدّين" الذي يحمل الجنس
5127 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال