الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 239 كلمة )

من يجرؤ على السير في طريق المعارضة / موسى صاحب

مشكلة النظام السياسي في العراق هو أن الكتل والأحزاب جميعها تساهم في تشكيل الحكومة العراقية بغض النظر عن المقاعد التي تحصل عليها داخل البرلمان ، والمشكلة الأكبر هو أن تلك الكتل تسعى لأن تتحالف مع بعضها البعض بشتى الطرق والوسائل من أجل تمرير موضوع تشكيل الحكومة برغم فارق الأهداف والتوجهات التي تتبناها كل واحدة منها ، أي أن كل ما في الأمر هو محاولة إرضاء جميع الأطراف لتفادي انسحاب مكون معين من جلسات البرلمان أو تعليق مشاركته فيه ما يتسبب في خلق مشكلة ينعكس أثرها على الشارع العراقي ، ستة عشرة عاما لم نرى فيها معارضة سياسية حقيقية قامت بمحاسبة الحكومات السابقة لفشلها في تنفيذ برامجها التي وعدت بها منذ بدايات تشكيلها ، كل ما كنا نسمع به ونشاهده هو انسحاب وزراء و نواب بإيعاز من زعمائهم قادة الكتل حال حصول مشكلة ظاهرها انتقاد عمل الحكومة وباطنها تضارب مصالح حزبية لا تلبث أن تزول بعد حلها وفق برنامج تطييب الخواطر ، فيعود المنسحبون من جديد كأن شيئا لم يكن وتعود الحكومة إلى مزاولة أعمالها رغم عجزها عن تنفيذ ماوعدت به ، نتمنى من السياسيين الداخلين في معمعة تشكيل الحكومة الرابعة أن تكون لهم الجرأة والشجاعة في تحمل المسؤولية التي ألقتها عليهم جماهيرهم ، وليس بالضرورة أن تكون المسؤولية من خلال تشكيلهم الحكومة او المشاركة فيها ، وإنما حتى إذا مااختاروا طريق المعارضة التي يجب أن يكون هدفها تقويم وتصحيح مسار الدولة العراقية متمثلة برئاساتها الثلاث ، لكن قل لي مَنْ مِنَ القوم يجرأ على السير في طريق المعارضة ؟

اهمية اللغة العربية في إثراء الفكر الإنساني / د. ص
آثارنا .. خارج التغطية / د. هادي حسن عليوي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 26 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 17 حزيران 2019
  549 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

يقول أبو العلاء المعري: يسوسون الأمور بغير عقل فينفذ أمرهم ويقال ساسة فأف من الحياة وأف من
20 زيارة 0 تعليقات
باحث وخبير اقتصادي كما عودتنا الطبقة السياسية في تفضيل مصالحها الشخصية دائماً على مصلحة ال
29 زيارة 0 تعليقات
اسمح لي بمنتهى الشفافية أن أخبرك عن جزء من حالنا في بلدنا وليس في بلاد غريبة أصبحنا وأمسين
178 زيارة 0 تعليقات
واشنطن تعاني من الإرباك والضياع بعد خروجها من الاتفاق النووي وجميل ان تقلق و ترتبك ، نتيجة
26 زيارة 0 تعليقات
مصر ، وهي اكبر دولة عربية وذات اكبر حدود مشتركة مع اسرائيل ، وقعت قبل 41 عاما معاهدة سلام
32 زيارة 0 تعليقات
تاريخيا- الحصار اوالعقوبات الاقتصادية والعسكرية ليست جديدة بل احدى اهم وسائل العقاب قبل او
38 زيارة 0 تعليقات
وهل ينسى العراقيون جريمة نفق الشرطة ببغداد في أبادة عائلتين بكاملهما عددهما 14 نفس عراقي ع
45 زيارة 0 تعليقات
عصف جديد ينال العملية السياسية من داخلها ومن القوى الشعبية العراقية، عقب التغييرات التنفيذ
25 زيارة 0 تعليقات
بدأ القلق يساور الايرانيين من وراء الاتفاق الاماراتي البحريني الاسرائيلي ، وراح السؤال يطر
23 زيارة 0 تعليقات
"المسألة الإسلامية" في الغرب عموماً، تحضر عند حدوث أي عمل إرهابي يقوم به أي شخص مسلم بينما
32 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال