الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 403 كلمة )

أجراس تقرع وآذان صماء / ثامر الحجامي

قبل خمسة أعوام كانت الأرض تحترق، والجثث تنتشر في الطرقات، ومياه دجلة أصبحت بلون الدماء، والسماء غطتها سحب سوداء، ورسل الموت صارت تطرق الأبواب، وبلغت القلوب الحناجر خوفا وهلعا، ورايات سوداء ترفرف، تتوعد بالويل والثبور، وظن الجميع أنهم غرقى في بحر متلاطم الأمواج.
 تركت أحداث عام 2014 بصمتها في تاريخ العراق وحياة العراقيين وذكرياتهم، وما زالت الأسباب التي أدت الى تلك الأحداث، تمثل هاجسا ومبعثا للقلق لدى الكثير، على الرغم إن نتائج وتداعيات ما حصل لم تنته الى الان، ونحن نعيش ذكرى مرور خمس سنوات على يوم النكسة، واجتياح عصابات داعش للمحافظات الغربية من العراق ووقوفها على أطراف بغداد، بعد أن تبخرت ثلاث فرق عسكرية مجهزة بأحدث الأسلحة، وآلاف من قوات الشرطة والصحوات، وصار الإعلام الداعم للإرهاب يبشر بسقوط بغداد.


  تجاهلت السلطة الحاكمة والقوى السياسية المؤثرة في حينه، كثيرا من الدعوات والمناشدات الداعية الى تهدئة الأوضاع، وعدم جر البلاد الى نفق مظلم يعرف أوله ولا يعرف نهايته، وإيقاف الصراعات السياسية التي أدت للوصول لما حصل في العاشر من حزيران عام 2014، لكن الأغلب وضعوا أيديهم في آذانهم واستمروا في صراعاتهم يتكالبون على مغانم السلطة، والثروات مباحة لكل من إدعى دفاعه عن مكون معين، فكثرت أبواق الفتنة والأصوات الإنتهازية، جاعلة العراق وقودا لمحرقة حزيران وما بعدها.


  إمام الهجمة الإرهابية التي أرادت رسم خرائط جديدة، إنتفض أبناء العراق وتسابقوا الى سواتر القتال بحماس منقطع النظير، وخاضوا معارك ضارية لأكثر من ثلاث سنوات ، قدموا خلالها آلاف الشهداء وأضعاف ذلك من الجرحى والمعاقين، حتى تمكنوا من دحر الإرهاب وتحرير الأرض، ولم يكن ليتحقق ذلك لولا تكاتف العراقيين وتوحيد صفوفهم، وإستشعار القوى السياسية لما يحيط بها من أخطار وتجاوزها لخلافاتها السياسية، والدعم الدولي الذي حضي به العراق لدحر الإرهاب الداعشي.


 لم تكد الحرب تنتهي حتى نزل المجاهدون من سفح الجبل لإقتسام المغانم.. وعاد الصراع والأزمات الأمنية والعشائرية والطائفية، لنفس الأسباب التي حدثت سابقا، ولم تحل أغلب المشاكل التي ساعدت على ظهور حواضن الإرهاب، وبقي كثير من سكان المناطق التي عانت الإرهاب في معسكرات النازحين، وما زال الأمن مفقودا في مناطق كثيرة، وعادت الهجمات الإرهابية من جديد، وبتنا نشهد أوضاعا شبيهة بالتي سبقت ظهور داعش، وأصبح الإرهاب ينمو من جديد في المناطق الرخوة، باعثا رسائل مهمة على الجميع الالتفات إليها وقراءتها بدقة.


  إذا إستمر الصراع السياسي على ما هو عليه الآن، ولم تضع الحكومة إستراتيجية واضحة لمعالجة المشاكل في المناطق الرخوة، وتوفر الأمن فيها على أسس مهنية تراعي حرمة المواطن، وتولي عناية خاصة للقضاء على حواضن الإرهاب، فإن البلد سيعود الى الظروف التي لم تنسى آلامها ومآسيها بعد، فهل هناك من يسمع نواقيس الخطر؟ أم في آذانهم وقر؟

حين تنحسر الخيارات / علي علي
كيف يمكن للموساد ان يجر اميركا لإعلانها حرباً على

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 19 أيلول 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 21 حزيران 2019
  532 زيارة

اخر التعليقات

زائر - JEFFREY FRANK لن تهنئوا مرةً أخرى أيها الطواغيت / حيدر طالب الاحمر
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK ورشـة تدريبيـة عـن تحليـل المخاطـر في دار الشؤون الثقافية العامة
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK وزيرة خارجية أستراليا: لأول مرة تخاطبنا بيونغ يانغ بهذه الطريقة!
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK الامن الاجتماعي في ملحمة كلكامش / رياض هاني بهار
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...

مقالات ذات علاقة

كاظم الحجاج اسم عبرت موجات شهرته محطات إبداعية عديدة عربيا وعالميا، فهو شاعر اكتسب شاعريته
44 زيارة 3 تعليقات
نظام متآكل ، جيش هزيل ، برلمان ليس له في العالم مثيل ، حكومة محشوة في برميل ، متأرجحة بين
27 زيارة 0 تعليقات
من الامور التي تحير الكثيرين من ابناء الوطن أن "ملفات العلم والنشيد "الجدل قائماً حولهما و
24 زيارة 0 تعليقات
المدرسة السلوكية : نشأت المدرسة السلوكية في أوقات متأخرة من نهاية القرن التاسع عشر بداية ا
25 زيارة 0 تعليقات
العراق أشبه بحصان يجر عربة فوقها وحولها الف حوذي كل منهم يروم الوصول بها إلى جهة حددها بدق
34 زيارة 0 تعليقات
لا يتوقف الإسرائيليون عن الشكوى والتذمر، والسؤال والتظلم، ورفع الصوت استغاثةً والصراخ ألما
18 زيارة 0 تعليقات
إن كنتم حقا تحبون العراق وتحفظونه بين حدقات العيون ..فضموا (عين العراق) .. ولا (تكسروها) !
16 زيارة 1 تعليقات
اولا- البحر الأبيض المتوسط بطول 2.5 مليون كم من الجنوب يبدا من جنوب تركية ويصب شمالا في ال
34 زيارة 0 تعليقات
قراءة في كتاب سعادة السفير صدر عن دار اوال في بيروت كتاب سعادة السفير بنسخته العربية المتر
44 زيارة 0 تعليقات
جميع الأديان السماوية والشرائع الانسانية والاجتماعية والعشائرية أمرت بالاحسان الى الوالدين
93 زيارة 1 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال