الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 430 كلمة )

حين تنحسر الخيارات / علي علي

"حچي الغالب على المغلوب يرهه"
  مازالت الأمواج في ساحة عراقنا الجديد تتلاطم في لج بحور عديدة، وكأن ظلم العقود الماضية وظلماتها لم تكفِ السلاطين الذين تناوبوا على استحواذ هذه الرقعة الجغرافية (فلاحة ملاچة) سحتا، ولم تروهم دماءً، ولم تشبع غرائزهم السادية في جلد ابناء هذا البلد، الذين ولدتهم أمهاتهم أحرارا فاستعذبوا استعبادهم.
  ومعلوم أن المقارنات عادة ماتكون بين رديء وجيد، او بين جيد وأجود، او سيئ وحسن، أو بين حسن وأحسن، لكن ولسوء طالع العراقيين نرى ان العقود تتعاقب عليهم وهم بين خيارين لاثالث لهما، فهم بين السيئ والأسوأ، وكذلك الأحوال بين الرديء والأكثر رداءة، إذ لا وجود للأجود والأحسن ولا للجيد والحسن في يومهم. وأرى أن أغلب العراقيين يرددون اليوم بيت الشعر القديم:
رب يوم بكيت فيه فلما 
         صرت في غيره بكيت عليه
ومعلوم ان من يدير دفة حديث يتنافس فيه مع آضداد له في الرأي، عليه ان يتكئ على حقيقة يتخذ منها حجة يفند بها ادعاءات الآخرين، وما كنا نتكئ عليه من حجة في نقاشاتنا قبل أكثر من ستة عشر عاما، كانت -آنذاك- حجة قوية، ندحض بها أضدادنا وأندادنا، فالحاكم كان دكتاتوريا، والنظام كان طائفيا، والحزب كان دمويا، وأزلامه كانوا ساديين، وكفى بكل هذه المعطيات حجة وشماعة لتعليق سلبيات تلك الحقبة وتردياتها عليها.
 اليوم كيف تكون إدارة دفة حديث أو نقاش إذا سئل أحدنا عن أسباب التداعيات الأمنية والخدمية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية، وغيرها من مفاصل البلد؟ ماذا يكون الجواب، وبأية شماعة نعلق أسباب هذه التداعيات والترديات التي وصل اليها البلد؟ فالحاكم لم يعد دكتاتورا، بشهادة أصابعنا التي اصطبغت مشيرة اليه، والنظام هو الآخر ماعاد طائفيا، والحزب لم يعد الطاغوت والشبح الأوحد الذي يحاصرنا في مقر فرقة أو شعبة أو فرع، واختفى الـ (زيتوني) و (نطاق ابو النسر) والـ (بوت الأحمر). ولم تعد الـ (لاندگروز) تثير الرعب في قلوبنا، حين تجوالها في منطقتنا، ولم يعد أعضاء الفرقة يداهموننا في عقر دارنا. وبهذا لم تعد في اليد حجة نلقي عليها أسباب ومسببات التلكؤات والتوقفات التي تعترض عجلة البلد في الوقت الراهن.
 وبذا خلت أيدينا من حججنا، ولم نعد نمتلك برهانا نفحم به من يلاسننا بحججه وبراهينه، وهكذا صارت الكرة في ملعب الضد والند في النقاش، ويكون حالنا كما قال شاعر الابوذية: (حچي الغالب على المغلوب يرهه). ويبدو ان هذا الحال بات عاملا مشتركا بين المواطنين جميعا، فكلهم هللوا واستبشروا خيرا قبل عقد ونصف العقد بزوال ماأسموه (هدام) وكلهم رسموا لمستقبلهم سنينا ستعوض عليهم مافاتهم من قحط وظلم وفاقة وتأخر عن مسيرة باقي الدول، ولكن أتت الرياح بما لاتشتهي السفن، وانطفأت جذوة الفرحة وحل محلها شقاء بنكهات جديدة، وبؤس بقوالب حديثة. ولم يعد النقاش كما كان ذا شجون، بل صار يزيد الطين بلة، وبلا جدوى. ولحى الله الشاعر ابن الطثرية حين قال:
وكنت إذا ماجئت جئت بعلة  
           فأفنيت علاتي فكيف أقول

نحنً والسياسة الخارجية للعراق .! / رائد عمر
أجراس تقرع وآذان صماء / ثامر الحجامي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 21 حزيران 2019
  858 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
2580 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
659 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5808 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
2533 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
2621 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
1049 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
2211 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
6173 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5850 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
715 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال