الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 461 كلمة )

نحنً والسياسة الخارجية للعراق .! / رائد عمر

ينبغي الأشارة العابرة الى أنّ السياسة الخارجية للعراق مقررة سلفاً , ودونما وجود فعلي ولا تنسيق لتخطيط هذه السياسة , وتكاد تخلو كلياً من اعتبارات المصالح الأقتصادية والوطنية للبلاد , بل ما هو ملموس لمس اليد أنّ قادة الفصائل في الحشد الشعبي هم الذين يحددون أسس ومحاور الكثير من التفاصيل المتعلقة في السياسة الخارجية , وهؤلاء السادة لا يتحدثون عبثاً .! , وبات من السخريةِ القول أنّ " قادة الرأي " وحتى منظمات المجتمع المدني لادور لهم " حتى استشارياً " في المساعدة على تأشير النقاط الستراتيجية في السياسة الخارجية .

لننتقل الآن الى مقارنة محددة ! عن آخر الأحداث الحديثة المتعلقة بمؤتمر القمة الأسلامي الذي انعقد في مكّة – السعوية < ونتحدث هنا بتجرّد وبأقصى درجات الحياد > , فحيث الخلافات الحادة بين إمارة قطر والمملكة العربية السعودية والى اقصى درجات الخصومة والمعاداة , وما نجم عنها من تقارب قَطري – ايراني على الصعيدين السياسي والأقتصادي , فقد اتخذت الحكومة القطرية موقف التحفّظ ! ازاء البيان الختامي للمؤتمر المذكور  ولم تنقد او تعترض .! , بينما هاجم او اعترض العراق " ممثَلاً برئيس الجمهورية " على البيان المذكور , دون ايّ اعتبارٍ للوسطية , حيث ذكرت صحيفة الشرق الأوسط التابعة للملكة في مقالٍ لها عن المؤتمر كان بعنوان: " ورطة الرئيس العراقي " بأنه حدثَ ما كان متوقعاً حيث مضى بيان ادانة ايران في القمة العربية , وبقي العراق يتيماً في محاولة حماية ايران , وبات الرئيس العراقي في موقفٍ حرجٍ اذ وجد نفسه المعترض الوحيد على الإدانة ! وأنّ اعتراضه لا يغير شيئاً فهو : < إبراء ذمّة ورفع عتب أمام ايران , وهو حفظ ماء وجهٍ أمام احزاب السلطة الحاكمة في العراق > , بينما يعرف الجميع عنوان القمّة وموضوعها مسبقاً .

وإذ يحزّ في النفس أن يغدو العراق في موضعِ تندّرٍ في الإعلام ومن دولٍ عربية , ويقيناً اننا لا ندافع عن السعودية التي جيّشت جيوش العالم لتنطلق من اراضيها في حرب عام 1991 ودمّروا الأقتصاد والبنى التحتية للعراق , وكذلك فتح القواعد الجوية السعودية للمقاتلات الأمريكية والبريطانية في حرب احتلال العراق سنة 2003 , وكذلك الأمر فلا يمكن مهاجمة ونقد الجارة الشرقية في العراق , لكنّ لا ثوابت في السياسة والمصلحة الأقتصادية تفرض وتحتّم المتغيرات والتوازن والإعتدال قبل اعتباراتٍ اخرى ! , وفي صدد هذه المقارنة فقد أيّدت لبنان البيان الختامي للمؤتمر بالرغم من الثقل السياسي لحزب الله في لبنان .! , والى ذلك ومن زاويةٍ مغايرةٍ وذي صلةٍ بتمثيل الوفد العراقي للمشاركة في المؤتمر , فقد وجّه الخبير القانوني المعروف السيد طارق حرب نقداً شديداً لذلك , حيث اوضحَ أنّ الدستور العراقي " في فقرات محددة ومذكورة " لا يخوّل رئيس  الجمهورية بتمثيل العراق في المؤتمر المذكور " رغم الدعوة البروتوكولية الموجّهة له " , وكان من المفترض دستورياً تولّي رئيس الوزراء السيد عادل عبد المهدي تمثيل العراق في المؤتمر الآنف الذكر , فكيف جرى ذلك .؟ وما دور الدائرة القانونية في رئاسة الجمهورية عمّا جرى .! وعلامَ وافق الرئيس على هذه المخالفة القانونية اذا ما صحّت .!

وازاء كلّ ذلك , فماذا جنى العراق من هذه الزوبعة اللإعلامية – السياسية وما قد تفرزه من تبعاتٍ مفترضة .!

ريثما يستوي العدس / عباس البخاتي
حين تنحسر الخيارات / علي علي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 19 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 21 حزيران 2019
  751 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
147 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
167 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
164 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
171 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
194 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
173 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
167 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
156 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
146 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
164 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال