الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 439 كلمة )

ريثما يستوي العدس / عباس البخاتي

يحرص الأستاذ  "محمد " على متابعة الشأن السياسي  وتفاصيل الحدث الراهن في المنطقة والعالم. 
هذا الأستاذ يمتلك أسلوباً هادئاً في حواراته الهادفة، ويختار ألفاظه بدقة بغية إيصال فكرته  للآخرين بغض النظرعن مستوى "ادراكهم"  ويحرص على إيراد الأدلة التي من خلالها يثبت صحة رأيه.
إحدى الندوات كانت حول رؤية  الحكومة العراقية تجاه الانفتاح على المحيط العربي والإقليمي، ومسؤليتها في إيصال رسالة إلى العمق العربي مفادها :أن التجربة العراقية الجديدة لا تشكل هاجساً لدول الجوار، وهي بحاجة إلى الدعم والاسناد، وتم التطرق إلى مسؤلية الدول العربية تجاه العراق الذي يتعرض لهجمة إرهابية.
 كانت الألفاظ والمفردات تعكس ثقافة الرجل، وتنم عن خلقه العالي وتربيته الصحيحة وادراكه للواقع ومعرفته بما ستؤول إليه الأمور، أن تم العمل وفق البناءات الخاطئة، التي طالما حذر منها كثير من الشخصيات المتصدية للشأن العام.
بينما الكل مستمع له بإنصات والوجوه تعلوها الدهشة، جراء ما كشفه من الحقائق التي كان الأعم الأغلب يتعامل معها بلا مبالاة.
 قاطعه أحد الحضور، والذي تبدو عليه سيماء المترفين، لكن مداخلته تفند كل التوقعات التي تذهب إلى كياسته وتضعه في خانة أهل المعرفة والكياسة، حيث كان سؤاله يتعلق بكيفية قدرة  الحكومة على إتمام الخطوات التي أشار إليها الباحث وهي قامت هذا الشهر بتوزيع " العدس الما يستوي"
اجابه الأستاذ:
أخي الكريم وفق ثقافة " العدس الما يستوي" يبدو أن أغلب الناس لا يعلم لمَ سعر البدلة الإيطالية تجاوز الثلثمائة دولار "300$"_لأنها مناسبة للبشر ولغيرهم!
بطبيعة الحال مرت تلك الإجابة على أسماع أغلب الحضور مرور الكرام، لا بل اعترض أحدهم عن العلاقة بين سعر البدلة ونوعية العدس؟
يبدو أن أغلب مثقفي المرحلة الراهنة قد تسربلوا جلباب ثقافة العدس، فذهبوا بعيدا في تشخيص المشاكل التي تواجه البلد، كما شرقوا وغربوا في وضع الحلول المناسبة لتذليلها.
من المؤسف أن تقرأ لمن يحسب نفسه على أهل الفهم والدراية آراءً كتبت بلغة هابطة تنم عن سطحية التفكبر وضحالة الفهم وضيق الأفق المعرفي، لدرجة أصبح لسان حال الشارع الثقافي " ضاع أبتر بين البتران" والمعضلة تكمن في صعوبة التمييز بين النخبوي وغيره، بعد أن إرتدى كلاهما نفس البدلة الإيطالية التي أشار إليها الأستاذ محمد في جوابه عن سؤال ذاك الذي سبب له تأخر العدس أرقاً نكد عليه عيشه!
إن إختلاف المقاييس والإفراط في إستغلال الحرية وتحويلها إلى فوضى جعل من الصعب التمييز بين "الثور والدكتور" بعد  وفرت التكنلوجيا لكليهما خدماتها الجليلة.
أخذ إعلان الحكومة عن نيتها توزيع مادة العدس ضمن الحصة التموينية مديات واسعة من السخرية والتندر الى درجة وجد البعض بذلك طريقا سهلة للأنتقاص من كل المنجزات التي حصلت بعد طرد داعش خصوصا اولئك الذين يحملون الضغينة للعملية السياسية برمتها .
 هذا الامر يحتم على الحكومة بجميع وزارتها ضبط ايقاعها الاعلامي من قبيل توقيت التصريحات وطريقة اعلانها عن اي مبادرة، مع اعطاء الأهمية للأمور المهمة بغية الاعلان عنها ولا داعي للاعلان عن الاشياء التي لا اهمية لها ضمن إهتمامات الناس.

الفرات في دائرة الضوء / عباس البخاتي
شب حريق في مولي / عباس البخاتي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 28 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 21 حزيران 2019
  697 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

إنّه الصديق الراحل (عاطف عباس).. إنسان غير كُلّ النّاسِ.. مُتميزًا ومتفرّدًا بما حَباه الل
287 زيارة 0 تعليقات
بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين و
2801 زيارة 0 تعليقات
فيها ولد أبو الأنبياء ‎النبي إبراهيم وبها انطلقت حضارة [ العُبيَد ] وعلى ارضها قامت الح
250 زيارة 0 تعليقات
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفك
4942 زيارة 0 تعليقات
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح
4475 زيارة 0 تعليقات
الكاتبة سناء حسين زغير   سقط نصف العراق بيد داعش القوات الأمنية انهارت بجميع صنوفها ب
242 زيارة 0 تعليقات
ذات قيظ، تسابق نصر الدين جحا مع رفاق له، ولأن الطريق كانت وعرة وطويلة، أجهد المتسابقون حمي
2602 زيارة 0 تعليقات
ويبقى العربي الفلسطيني ممتلئا من الروح المقاوم مهما فعلت أبالسة القرن وشياطينه فمكتوب أَنْ
1265 زيارة 0 تعليقات
يوم المرأة العالمي في الثامن من آذار--- زهرة وأبتسامة وحبتحية أجلال وأكرام وحب وتقدير لتلك
2729 زيارة 0 تعليقات
في البداية اقدم اجمل التهاني وارقها مؤرجة بشذى عطر ورد الياسمين متمنياً للمراة العراقية ال
1216 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال