الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 647 كلمة )

الفرق بين هيكل واحمد بهاء الدين / محسن حسين

تعرفت على الكاتب الصحفي الكبير أحمد بهاء الدين أثناء زياراته إلى العراق قبل أن  انتقل عام 1972 إلى القاهرة حيث توطدت بيننا علاقات صداقة اعتز بها.

وفي تلك الفترة وبالتحديد في عام 1974 تولى احمد بهاء الدين رئاسة تحرير صحيفة الأهرام كبرى الصحف المصرية والمقربة عادة الى رئاسة الجمهورية منذ أن كان رئيس تحريرها محمد حسنين هيكل.

وفي احد لقاءاتنا شكا لي إنه يعاني من عدم استطاعته إرضاء العاملين معه في الأهرام بتزويدهم بالإخبار المهمة كما كان يفعل سلفه محمد حسنين هيكل.

وقال إنه بعد أن يعود من لقائه الأسبوعي لرئيس الجمهورية أنور السادات وهو تقليد متبع في مصر يلتف حوله رؤساء الأقسام في الصحيفة لسماع الأخبار التي حصل عليها لنشرها في عدد اليوم التالي لكنه كان دائما يخيب آمالهم.

وقال إنه كان يقضي وقته مع رئيس الجمهورية في حوارات سياسية ولم يخطر بباله أبدا أن يسأله عن خبر ما كما كان يفعل هيكل في عهد الرئيس جمال عبد الناصر وفي أوائل عهد السادات.

والذين يعرفون أحمد بهاء الدين يعرفون إنه من بين أذكى وأكفأ الكتاب المصريين في القرن العشرين لكنه يختلف عن هيكل أن أساس عمله الصحفي ليس الخبر إنما المقال السياسي والثقافي وبالتحديد العمود الذي كان يكتبه كل يوم في الصفحة الأخيرة من الأهرام وينشر في عدة صحف عربية في وقت واحد في حين بني هيكل مجده الصحفي على الخبر والتقرير الإخباري منذ أن كان مراسلا صحفيا لمجلة آخر ساعة وصحيفة أخبار اليوم ثم عمله في الأهرام رئيسا للتحرير حيث كانت مقالاته الأسبوعية لا تخلو من أهم أخبار القيادة المصرية.

و"أحمد بهاء الدين" هو أسمه الأول وهو من الأسماء المركبة أما اسم والده فهو (عبد العال).

وفي فترة عملي في القاهرة كنت ألتقي به كثيرا سواء في مكتبه في صحيفة الأهرام أم في شقته في الجيزة أم في شقتي في الزمالك.

وقد ربطتني به علاقة صداقة كان أساسها حبه الشديد للعراق والعراقيين ومن الصدف أن زوجته (السيدة ديزى روفائيل أرمانيوس) كانت تعمل في مؤسسة صحفية هي وكالة أنباء الشرق الأوسط (ا.ش.أ) وكذلك زوجتي التي كانت تعمل في صحيفة الجمهورية ببغداد قبل الانتقال إلى القاهرة. وكثيرا ما نجده في غرفة مكتبه في منزله عندما نزورهم وهو يستمع إلى الأشرطة التي طلبها مني والتي تضم أغاني المطرب العراقي ناظم الغزالي.

وكان أحمد بهاء الدين رئيسا لاتحاد الصحفيين العرب الذي طلبت مني نقابة الصحفيين العراقيين تمثيلها فيه وحضور اجتماعاته برفقة النقيب  آنذاك الزميل المرحوم سعد قاسم حمودي أو الزميل سجاد الغازي عندما  كانا يحضران إلى القاهرة. وخلال تلك الفترة مر أحمد بهاء الدين في ظروف متناقضة.

كان كاتبا له عموده الثابت في الصفحة الأخيرة في الأهرام منذ أن أقنعه هيكل بالعمل في الأهرام بعد أن نقله الرئيس أنور السادات من منصب رئيس مجلس إدارة دار الهلال إلى منصب آخر رفضه هو رئيس مجلس إدارة دار روز اليوسف بسبب وشايات ومؤامرات كانت تدبرها شقيقة السادات (السيدة سكينة السادات) التي تعمل في مجلة المصور التي تصدر عن دار الهلال.

وفي تلك الفترة كان أحمد بهاء الدين ضمن مجموعة كبيرة من الكتاب والصحفيين الذين منعهم السادات من الكتابة بعد أن أصدروا بيانا عام 1972 حول الوضع في مصر والصراع العربي الصهيوني وكان في مقدمتهم توفيق الحكيم.

ثم وفي مرحلة لاحقة عين احمد بهاء الدين رئيسا لتحرير صحيفة الأهرام ، وفي أوائل عام 1975 أصيب بجلطة في المخ مما أدى إلى استقالته من رئاسة التحرير وعودته كاتبا في الأهرام له مكتب وسكرتيرة مثل عدد من الكتاب وبينهم توفيق الحكيم ونجيب محفوظ  ويوسف إدريس.

تولى أحمد بهاء الدين خلال حياته رئاسة تحرير مجلة صباح الخير و الهلال والأهرام ومجلة العربي الكويتية (1976 - 1982). وكان يكتب المقالات في العديد من الصحف المصرية والعربية

ولد في محافظة أسيوط عام 1927. تخرج في كلية الحقوق بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حاليا) عام 1946 وقد كان أحد أصغر رؤساء التحرير (30 عاما) حين توليه رئاسة تحرير مجلة (صباح الخير) عام 1957.

كان أول من هاجم عشوائية سياسة الانفتاح الاقتصادي التي اتبعها الرئيس أنور السادات كبديل لاشتراكية الرئيس جمال عبد الناصر وذلك بمقاله الأشهر "السداح مداح"  أثناء رئاسته لتحرير الأهرام.

توفي عام 1996 بعد صراع مع المرض حيث قضى أخر ست سنوات من عمره في غيبوبة طويلة.

الكلمات بعنف .!! / رائد عمر العيدروسي
موحان :اي مرشح يأتي عن طريق خميس الخنجر لا اعتقد إ

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 28 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 25 حزيران 2019
  1311 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

الفن والإنسانية في إطار الثقافة الكونية  الفنان نصير شمة موسيقي عراقي مؤلف وعازف محتر
374 زيارة 0 تعليقات
رعد اليوسف / شبكة الاعلام في الدنمارك من كندا حيث يقيم زميلنا الصحفي اللامع صباح اللامي ،
938 زيارة 1 تعليقات
) تعارفوا ) .. قناة مصرية عربية ( مصر الى العالم )انطلقت من مصر على اليوتوب ، للمساهمة في
1135 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام العراقي في الدانمارك / محمد خالد النجار/ بغداد   قاعة الشعب او ( القاعة
1202 زيارة 0 تعليقات
يوم الخميس 19 تشرين الثاني هو يوم خاص بالرجل يتم الاحتفال به في أكثر من 60 دولة في العالم
328 زيارة 0 تعليقات
هل تعلمون ان اليوم الاحد يصادف عيد الأب في لبنان؟ وهل تعلمون ان اصوله عراقية بابلية؟!!!&nb
641 زيارة 0 تعليقات
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنمارك شهدت مدينة يوتبوري السويدية صباح أمس أحتفا
6076 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد : شبكة الإعلام في الدانمارك تابعت شبكة الإعلام في الدانمارك ، المبادرة التي أطل
18469 زيارة 0 تعليقات
مرة اخرى يتطاول الاٍرهاب لتنال يده القذرة من كاتبة وصحفية وطنية ، في محاولة لزرع الخوف في
5721 زيارة 0 تعليقات
ليس جديدا حينما اؤكد ان بداية التقدم هو الإنجاز ، وبداية الإنجاز الإبداع ، وبداية الإبداع
94 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال