الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 325 كلمة )

اقلام مأجورة تطبل لهوس المعارضة / اسعد عبدالله عبدعلي

حدثني صديقي العجوز ابو ثجيل عن هوس ما يسمى ب"المعارضة"! والذي يهيمن على بعض الاقلام المسخرة دوما لخدمة مزاج الكبار! حدثني وهو يشعر بغصة عندما يقرا اسماء صحفية احترقت لأنها تطبل وتمجد لرموز الفشل في العراق, وقال جملة وضحك: "بالأمس نفس الكتاب يطبلون للحكومة فقط لان قيادتهم تريد ذلك, واليوم هم يطبلون للمعارضة لان قيادتهم تريد ذلك ايضا", اي انهم مسلوبي الارادة غارقين في صورة القطيع التابع للراعي, واني اجزم انه غدا لو قال سنشارك في الحكومة من جديد, فانهم سيطبلون مرة ثانية للحكومة, مطبقين قاعدة ( كل ما جاء به خسرو فهو جميل)! وهذا منتهى اللاوعي.

الاحزاب عمدت الى تدجين بعض الاقلام مقابل بعض الدنانير, او غسل ادمغتهم عبر رفع الرمز السياسي الى مصاف الخارقين, مع تسليط هالة من القداسة على الرمز السياسي, عندها يتحول هؤلاء الكتاب لمجرد مطية تحمل افكار "الرمز السياسي", وهذا منتهى البؤس الذي يعيشه البعض, لقد خسروا انفسهم بتحولهم لمجرد بوق للرمز, وما عاد الناس تصدق سفسطاتهم.

الكاتب يجب ان يكون معبرا عن هموم الامة ولسان حالها, لا ان يتحول الى لسان الرمز السياسي, هنا خسروا الجماهير وربحوا دنانير السياسي! فهل هناك اكثر نتانة من هذه الحالة!؟ ومع الاسف الساحة تضج بالأقلام النتنة.

هؤلاء الكتاب بفعلتهم يسعون لتسفيه وعي الامة, عبر اغراقها بالعبودية للرمز السياسي, وجعلها كالقطيع تتبعه اين ما تحرك, فان اتجه نحو اليمين فتتحرك الامة يمينا, ولو قرر الاتجاه يسارا فتطيعه الامة وتتحرك يسارا, وذلك لان الامة تم تسفيه وعيها عبر ما يسمون بالكتاب, فهل هنالك جريمة ابشع من جريمة هؤلاء الكتاب بحق المجتمع والوطن والتاريخ, والذين اشبههم بكهنة المعبد في حكم الفراعنة.

ويمكنني القول ان بعض هؤلاء الكتاب مدرك لدوره الخطير في تسفيه الامة, وهو كل غايته الدنانير التي يمن بها عليه رمزه السياسي, اما الصنف الاخر من هؤلاء المهووسين فهم فاقدين للتعقل, بل هم تابعين بكل ذاتهم للرمز, وهم يشعرون انهم يحسنون صنعا بفعلتهم, مع انهم بواقعهم مجرد مطايا للرمز ليس اكثر من هذا!

لذلك على المواطن الحذر من الاقلام المأجورة, والتي اصبحت معروفة في الساحة العراقية لكل ذي لب.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الكاتب اسعد عبدالله عبدعلي

العراق-بغداد

الإعلام والمنظومة الأمنية .. رؤية تحليلية في الإع
الكلمات بعنف .!! / رائد عمر العيدروسي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 20 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 25 حزيران 2019
  613 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأب
9263 زيارة 0 تعليقات
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل الله
4994 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات و
9284 زيارة 0 تعليقات
  اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمر
9119 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك ندد النائب عن دولة القانون موفق الر
4975 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من
6000 زيارة 0 تعليقات
حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك يعاني الكثيرون من رائحة القدمين في فصل الصيف
8394 زيارة 0 تعليقات
 لا يكاد يمر يومٌ دون أن نسمع تصريحاتٍ إسرائيلية من مستوياتٍ مختلفةٍ، تتباكى على أوضا
4556 زيارة 0 تعليقات
( IRAN – RUSSIE  - TURQUIE ) IRTRتحالف الذي يضم كل من ايران روسيا تركيا كيف اجتمع هذا ؟ يع
5 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال