الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 456 كلمة )

زَهَدَ الحكيمُ بما لا يملك / سلوان الجحيشي

التعكز على أمجاد الماضين سنةٌ دأبت عليها الفطرة البشرية، ولا يقتصر الأمرعلى العقلية العربية فقط، بل تزخر الثقافات الأخرى بكثير ممن تصدوا لإدارة شؤون أممهم إعتماداً على ثأثير الأُسرة أو القبيلة في وجدان الأمة.
  العراق من أكثر البلدان التي وقعت ضحية العمل بهكذا نمط، وساعد في تفشي تلك الظاهرة بعض الموروثات العقائدية من قبيل "إنما يحفظ المرء في ولده" أو إضفاء هالة من القداسة على كل من يتسلط على الناس بذريعة طاعة ولي الأمر وما إلى ذلك.
يعتبر الحكيم من أبرز شخصيات الوسط السياسي في العراق الذي إستثمر البعد الأسري كعامل مساعد في تحقيق غاياته التي سعى إليها من خلال ولوجه المعترك السياسي.
بغض النظر عن مدى القبول أو الرفض الذي طال اداءه السياسي إلا إن لمساته واضحة في المشهد، الأمر الذي يحتم على بقية شركاءه السياسيين التعامل معه بحذر شديد، خصوصاً من ناحية المنهج الذي سارت عليه العائلة منذ عقود.
طالما تبنت تلك العائلة فكرة الخروج عن الإجماع الوطني، وهذا واضح من خلال مواقف العديد من افرادها السلبية مع الحكومات التي تلت العهد الملكي وإلى يومنا هذا، بحجة تغيير المعادلة الحاكمة "ويُقْصَدْ بذلك السيطرة على مقاليد الحكم" وهو نهج طائفي دخيل على ثقافة الشعب العراقي.
بعد الغزو الأمريكي للعراق في 2003 تصور بعض ابناء تلك العائلة، أن الشعب العراقي أداة طَيِّعة لأهواءهم، فساهموا بتأسيس عملية سياسية كرست الطائفية تحت مفهوم الشراكة وكتابة دستور ذات بنود تعكس تدني المستوى الثقافي الذي كانت عليه النخب المتصدية، من قبيل إباحة الممارسات الدخيلة على الثقافة الإسلامية الاصيلة كظاهرة " لطم الصدور والدروشة"!، ولم يقف الامر عند هذا الحد بل تعداه الى رهن مصير الملايين من أبناء الشعب بما يراه "سماحة المرجع الجامع للشرائط"!
لقد كان للوعي الذي تحلى به أبناء الشعب العراقي دوراً مهماً في تفويت الفرصة على أصحاب النوايا التي لا تريد خيراً لهذا البلد، فكانت صحوة الضمير الوطني يقظة في اللحظة الحرجة، حيث كان الرد عن طريق الإصبع البنفسجية التي حجمت من حظوظ اصحاب الإرادات المشبوهة وكسر شوكتهم بتقليل أعداد مقاعدهم النيابية، حين وضع الناخب الغيور من ابناء الجنوب الأبي ثقته بكتلة سائرون الوطنية التي إمتزجت دماء ابناءها مع دماء إخوتهم من ابناء الغربية أيام الإحتلال الامريكي الذي وجد نفسه مجبراً على مغادرة ارض الرافدين تحت الضربات الموجعة من ابناء العراق، وهو ما فوت الفرصة عليهم للمضي في تنفيذ مخططاتهم.
اليوم وبعد ان أدرك الحكيم حجمه الطبيعي  في الساحة السياسية عمد الى مناورة من نوع آخر عن طريق إدخال عرف جديد على العملية السياسية تحت مسمى "المعارضة" ضناً منه أن تلك الخدعة تنطلي على أبناء الشعب خصوصاً جماهير السيد الثائر الزعيم الوطني "مقتدى الصدر" الذي أخذ على عاتقه مهمة تسمية رئيس الوزراء بغية إصلاح العملية السياسية ومحاربة الفساد، وإن كان ذلك بمعية ما يسمى بمحور "الفتح" الذي طالما عبر عن تبنيه للرؤية الإيرانية حول مشاكل المنطقة وهو امر لا يبعث على الإطمئنان، لكن وجود القيادة الشابة للسيد الصدر تعتبر ضمانة أكيدة لعودة العراق الى الحضن العربي.

سوادي البطل من ميزان البصل إلى ميزان الحمل / سلوان
جسر دواي .. علة بنص الولاية / سلوان الجحيشي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 25 حزيران 2019
  993 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

أظلل عالصديج وعلي ماظل وينه العن طريجه اليوم ماضل أغربل بالربع ظليت ماظل سوى الغربال ثابت
1 زيارة 0 تعليقات
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
143 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
154 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
157 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
166 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
169 زيارة 0 تعليقات
 تجسس الدولة أو تجسس الدول على بعضها البعض أمر واقع ومعروف منذ قديم الزمان ! ولكنه اخ
198 زيارة 0 تعليقات
عندما يجهل الانسان حقيقته يكون من السهل استغفاله ، واسوء شيء عند الانسان عندما تكون اوراقه
203 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
204 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال