الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 493 كلمة )

بوادر ازمةٍ جديدةٍ مع الإقليم " كردستان "! / رائد عمر العيدروسي

تقتضي المقتضيات أن نسجل اولاً بأن لا يمكن الجزم بعزمٍ وحسم أنّ هذه الأزمة ستطلّ وتحدث في القريب العاجل وعلى عجلٍ , لكنّه في الواقع فأنّ الوقائع الجارية تكشف أنّ قَسَماتِ وملامح الأوضاع المتأزمة قد غدت بائنة في الأفق الأرضي , وانها تستند وترتكز على اعتباراتٍ محسوسة وملموسة .

      إحدى المرتكزات الرئيسية في ذلك هي هي عائدات النفط التي تجنيها حكومة الأقليم دون تسليمها الى الحكومة المركزية في بغداد وفق الدستور الذي وقّعت على الإلتزام به كلّ الأطراف ذات العلاقة , إنّما ودونما براغماتية فمن غير المتوقع أنْ تقوم حكومة الأقليم بتسليم دينارٍ او دولارٍ واحد الى بغداد من دونِ حلٍّ شبه وسطيّ يرضي قادة كستان اكثر ممّا يرضي الحكومة المركزية في بغداد , وهو حلٌّ افتراضيّ لم يُدوّن على ورقة .!

      هنالك ايضاً اتهاماتٌ شديدة من احزابٍ وكتلٍ برلمانيةٍ لرئيس الوزراء بمنحه امتيازاتٍ ماليةٍ كبيرة الى الإقليم بما يفوق ما تحصل عليه ايّ محافظةٍ عراقية او عموم العراق , وخارج مفهوم الدستور , بل أنّ بعض الأطراف السياسية الفاعلة تتهمه بالأنحياز الى حكومة الأقليم بأكثر من ولائه للعراق , كما أنّ توجهاً من كتلٍ برلمانيةٍ لمساءلة رئيس الوزراء وبمعية وزير النفط حول هذا الشأن , ولا نقول استجوابه .!

ومع وجودِ نقاط الخلاف بين بغداد والأقليم في مسائلٍ شتى " تحرص الحكومة العراقية على عدم إبرازها في الإعلام " , لكنّ مسألة محافظة كركوك هي النقطة الستراتيجية والمحورية بين قيادة الأقليم وبين اية حكومة عراقية , وكركوك النفطية الثرية هذه يسموها الأخوة الكرد بقدس كردستان .! بل هي تمثّل اكثر من ذلك في رؤى الأقليم , ويتفجّر الوضع اليوم في هذه المدينة < التي جرى الغاء تسميتها " بمحافظة التأميم " > بأختيار كلا الحزبين الكرديين الرئيسيين " الأتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني " لمرشّح كردي ليتولى منصب محافظ كركوك , ممّا ادى الى اندلاع تظاهراتٍ مشتركة من التركمان والعرب فيها بالضد من انتخاب المحافظ الجديد , ومن التخوف والخشية على مصائر هذه المكونات . !

من جانبٍ آخرٍ او من زاويةٍ أخرى ذاتَ صلة ما في جوهر الموضوع , فقد سبق للسيد عادل عبد المهدي منذ شهورٍ خلت , أنْ سحبَ قوات مكافحة الأرهاب من كركوك واستبدلها بأحدى الفرق العسكرة الكردية التابعة لرئاسة الجمهورية , وكان يصعب استيعاب وادراك ماهية هذا الأمر " اعلامياً " ولدى الرأي العام العراقي .!

ومن الجوانب الأخرى اللائي كانت وما برحت كعاملٍ مساعدٍ لبلوغ هذه المرحلة الصعبة بين بغداد والأقليم , هي الضُعف والتشظّي السياسي للأحزاب الكردية الأخرى لحكومة الأقليم وتشكيلاتها , وافتقادها للقدرة على توحيد مواقفها في هذا الشأن .

     في استقراءٍ للمجمل العام في هذه الأزمة وما قبلها وما بعدها , فأنّ حكومة الأقليم المتشكّلة من العشيرة البرزانية العريقة والمحترمة , فكلّ ذلك وغيره يشكّل قنبلةً موقوتةً وموجّهةً بوجه ايّ حكومةٍ عراقية مهما كانت , ومهما كانت ولاءاتها .! , وإذ الشعب العراقي مستبعد كليّاً في إبداء رأيه والأخذ به لطبيعة العلاقة مع الأقليم , فأنّ الأمريكان اصلاً هم السبب الستراتيجي او التراجيدي في وجود الكيان السياسي للأقليم , ومن ثمّ  فأنّ الأطراف والقوى السياسية الحاكمة هي المسبب الآخر لما يجري في الأقليم , وذلك اثناء تفاهماتها مع السيد مسعود البرزاني والرئيس الراحل جلال الطالباني خلال وجودهم في المعارضة واثناء عقدهم لمؤتمر لندن الذي سبق احتلال العراق , وهم الآن يفرضون على الشعب العراقي قسراً دفع هذا الثمن .!

الموصل: مئات من المعوقين بسبب العبوات المتفجرة الم
جئتكم من الناصرية / عكاب سالم الطاهر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 26 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - ناصر حمدوش حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
26 كانون2 2021
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: اسمي ناصر حمدوش. أود أن أشكر [Freedom...
زائر - ناصر حمدوش حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
26 كانون2 2021
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: اسمي ناصر حمدوش. أود أن أشكر [Freedom...
زائر - illuminati ماتبقى لكم حول حقوق ملكيات المسيحيين العراقيين / عبدالخالق الجواري
26 كانون2 2021
تحية من وسام التنوير العظيم للولايات المتحدة والعالم بأسره ، هذه فرصة ...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
676 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
745 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
292 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1731 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5030 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1229 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
1890 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
162 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
539 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
369 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال