الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 361 كلمة )

الوعي الثقافي ..المسؤولية والتحدي / عباس البخاتي

المشاركة في الحياة العامة تضع النخب الثقافية أمام مسؤوليات جسيمة، كونها تتطلب توطين النفس على العمل الطوعي الذي يساهم في ترسيخ التجربة.
لا قيمة لأي مساهمة، مالم يكن مؤداها خدمة المجتمع بالشكل الذي تتم من خلاله معرفة المشاكل وتشخيص التحديات، خصوصاً ما يتعلق منها بتعقيدات البناء الإجتماعي، عسى أن يؤدي ذلك الى صياغة رؤية واقعية تحدد السلوك المناسب للتعاطي مع مشاكل المجتمع.
المجال السياسي بإعتباره أحد مجالات الخدمة العامة، فهو ليس حكراً على طبقة دون أُخرى، وعليه فالنخبة مدعوة لممارسة دورها المناسب والعمل بإسلوب الوعي السياسي، وعدم السماح لبعض الإرادات بتسييس النخبة الثقافية.
الطبقة المثقفة أمام تحديات عديدة أهمها القدرة على تحليل الأمور وفهمها وهي كذلك مطالبة بالإبتعاد عن الجدل السياسي بين هذا الحزب وذاك.
ربما تجد بعض النخب في تشابه الشعارات الحزبية وإنعدام المنجز الذي يلامس هموم المواطن وتطلعاته، ذريعةً للإنزواء والإكتفاء بمراقبة الأحداث من بعيد، وبالتالي عزوفهم عن المساهمة الجادة في وضع التصورات التي تؤدي الى حلول شاملة للوضع المأساوي الذي يشهده البلد.
لا يمكن إنكار هذا الواقع الذي تتحمله الطبقة السياسية بالدرجة الأولى، كون بعض السياسيين لا يفقهون شيئاً بالعمل السياسي إضافةً الى إن بعض التيارات تولي إهتماماً للشأن السياسي على حساب القضايا المجتمعية ومشاكل الشباب والتنمية وغيرها من الملفات الضرورية والملحة، والتي هي بحاجة الى معالجات جذرية شاملة، وهذا لن يحصل مالم تشكل النخبة الواعية وسيلة ضغط بإعتبارهم طرف أساسي في المعادلة الإجتماعية.
بناءً على ما تقدم فإن الحال سيبقى على ماهو عليه وتكون المعاناة هي الحالة السائدة في حال بقاء الطبقة المثقفة غير مبالية لما يحصل من مشاكل.
يلمس المتابع لأوضاع بعض المجتمعات المتحضرة، أن هنالك هرولة سياسية بإتجاه النخبة الثقافية مشفوعة بتقديم تنازلات تصب في صالح البرامج التنموية التي تتبناها الطبقة الواعية، والتي يراد منها تقديم خدمة حقيقية للوطن، وهذا مشروط بقوة الفاعلية ومدى الحضور وقوة الإندفاع نحو تبني الرؤية الصحيحة والواقعية، لضمان تجاوز مرحلة الإخفاق التي تصاحب مسيرة الشعوب.
إن ضمان مصالح الشعب وتحقيق طموحاته لن يأتي بالتمني والإتكالية ولا لغة التشكي والتذمر تصلح بلسماً شافياً لتضميد جراحات هذا الوطن، بل يجب أن تسود لغة المعالجة والتصحيح لواقع مليء بالملاحظات، فالجلوس على التل بحجة الإعتراض على الواقع المتردي سيثبته اكثر، مالم تتوفر الإرادة لدى مختلف طبقات الشعب التي تحتل الطبقة المثقفة مرتبة الصدارة في تشخيصها الدقيق والواعي فهل تكون النخبة المثقفة على قدر التحدي؟

الأردن مًسَدَّس غير مشحون / مصطفى منيغ
قراءة سياسية للمنهاج الوزاري للسيد عادل عبد المهدي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 15 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 13 تموز 2019
  771 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

جامع السعادات أو ابو السعادات كما أحب أن اسميه يفتتح محطة الأنس كل عيد لذا فهو و(الكليجة)
1977 زيارة 0 تعليقات
لاتهدأ الذكريات التي تهب مثل الريح على دغل القصب , وتنتفض كموج البحر على الصخور , فتتلمس ل
2014 زيارة 0 تعليقات
  مع صباح الخميس السابع من شباط الجاري ، ستستيقظ العاصمة العراقية..بغداد ، على وقع افتتاح
1820 زيارة 0 تعليقات
عن الألمانية: بشار الزبيدي من بين كل الفنون كان الشعر يتمتع بأعلى درجات التبجيل عند العرب.
1889 زيارة 2 تعليقات
شعر: *اليس ووكرترجمة: ابتسام ابراهيم الاسديعندما ظننتني فقيرة ،كان فقري مخزياًوسواد جلدنا
677 زيارة 0 تعليقات
للانوحتى في احلاميلا اشعرُ بالحرية ابداًمحاصرة بأناسٍ لا اعرفهميقفون على باب غرفتييحاصرون
572 زيارة 0 تعليقات
متابعة : خلود الحسناوي . بحضور نخبوي لفنانين وشعراء وادباء ورواد الثقافة والفن .. احتفى بي
4179 زيارة 1 تعليقات
النجف الأشرف/ عقيل غني جاحم أفتتح في محافظة النجف الأشرف المقر الجديد لدار البراق لثقافة ا
1553 زيارة 0 تعليقات
كان ذلك ظهر يوم الثلاثاء ، الواحد والعشرين من شهر مايس الجاري ، حين وصلت مبنى جريدة الزمان
1344 زيارة 0 تعليقات
رواية محبوكة بين الصدفة والتخطيط لتتشابه فيها الأقدار قبل الأسماء.رواية لو تركت لبطليها فق
525 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال