الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 530 كلمة )

الصدام بين أردوغان وترامب بات حتميًّا.. / عبد الباري عطوان

باستلامها الدفعتين الأولى والثانية من صواريخ “إس 400” الروسيّة المُتقدّمة، قد تكون القيادة التركيّة قطعت الشّريان الأخير فيما تبقّى لها من علاقات تحالفيّة استراتيجيّة مع الولايات المتحدة الأمريكيّة استمرّت لحواليّ 70 عامًا، ولمصلحة العدو الذي قامت من أجل مُواجهته، أيّ روسيا.
الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان حسم أمره، ورفض الرّضوخ لكُل الضّغوط والتّهديدات، بل والإغراءات الأمريكيّة، ومضى قُدمًا في قراره لشِراء هذه الصواريخ الروسيّة، وأدار ظهره بالتّالي لزعيمة حلف “الناتو”.
حُجج الإدارة الأمريكيّة وذرائعها لفَك الارتباط العسكريّ مع تركيا استنادًا إلى النظريّة التي تقول بأنّ الجمع بين هذه الصّواريخ الروسيّة وطائرات “إف 35” الأمريكيّة المُتطوّرة غير مُمكن، لأنّ هذه الصواريخ “إس 400” تُعرّض هذا النّوع من الطائرات للخَطر، هذه الحُجج والذرائع غير مُقنعة على الإطلاق، فاليونان العُضو في حلف “الناتو” اشترَت هذه الصواريخ الروسيّة، ولم تُواجه أيّ ضغوط أمريكيّة مُماثلة لتلك التي مُورِست على تركيا.

 
الإدارة الأمريكيّة لا تثِق بأيّ دولة إسلاميّة، ومهما بلغت درجة خُنوعها لها ولإملاءاتها، وما ينطبق على إيران ينطبق على تركيا وسورية والعِراق ومِصر، وحتى السعوديّة ودول الخليج، لأنّها تُريدنا أن نكون تابعين أذلّاء، أمريكا تثِق في دولةٍ واحدةٍ فقط، هي إسرائيل، ومُعارضتها لامتلاك تركيا لهذه الصّواريخ هو الخوف على أمن إسرائيل، وحِفاظًا على تفوّقها العسكريّ في المِنطقة، فإسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي تملك طائرة “إف 35” بعد الولايات المتحدة الأمريكيّة.
ما يُقلق أمريكا وإسرائيل معًا أنّ تركيا وقّعت اتّفاقات مع روسيا ليس لشِراء هذا النّوع من المَنظومات الصاروخيّة فقط، وإنّما المُشاركة في إنتاجها على أراضيها، والتعرّف على كُل أسرارها التكنولوجيّة، وهذا يُعتبر خطًّا أحمر بالنّسبة إلى البلدين.
الإدارة الأمريكيّة عرضت منظومات صواريخ “الباتريوت” الدفاعيّة كبديل، ولكن أسطورة هذه الصواريخ انهارت على أيدي الجيش اليمني وقوّات المُقاومة التّابعين لحركة “أنصار الله” الحوثيّة وحُلفائها، مثلما انهارت على أيدي حركات المُقاومة الإسلاميّة في قِطاع غزّة، حيث فشلت القُبب الحديديّة التي تتكوّن من صواريخ الباتريوت هذه، وإن بأسماء إسرائيليّة، في التصدّي لهذه الصّواريخ التي تتطوّر قُدراتها التفجيريّة ودقّتها في إصابة أهدافها يومًا بعد يوم.
صاروخ الباتريوت يصِل ثمنه إلى ستّة ملايين دولار على الأقل، بينما لا يزيد تكلفة إنتاج صواريخ المُقاومة بشقّيها اليمني والفِلسطيني واللبناني عن ألفيّ دولار على الأكثر.
وصول هذه الصواريخ الروسيّة المُتطوّرة إلى قواعد الجيش التركي ستترتّب عليه تبِعات على درجةٍ كبيرةٍ من الخُطورة، أبرزها احتمال فرض الولايات المتحدة عُقوبات اقتصاديّة قاسية على الحُكومة التركيّة، وهذا ما يُفسّر انخفاض سِعر الليرة التركيّة بحواليّ 1.6 بالمئة.
الحُكومة التركيّة بإصرارها على المُضي قدمًا في شراء هذا النّوع من الصّواريخ تُؤكّد على استقلاليّة قرارها، ورفضِها التبعيّة للولايات المتحدة، ووضع مصالح أمنها القوميّ فوق كُل الاعتبارات الأُخرى.

انتقال تركيا إلى المُعسكر الروسي الصيني الإيراني وابتعادها عن التبعيّة الأمريكيّة يُعرّضها لمخاطر كثيرة أبرزها العُقوبات الاقتصاديّة الأمريكيّة الانتقاميّة، وتمويل وتسليح واشنطن بعض الجماعات الانفصاليّة الكرديّة، ومُواجهة هذه الأخطار تحتاج إلى مُراجعاتٍ سياسيّةٍ جذريّةٍ، خاصّةً في المُحيط الإقليمي، وفي ملفّين أساسيين، هُما المِلف السوري، والمِلف العِراقي، فهل يعود الرئيس أردوغان إلى سياسية “صِفر مشاكل” التي تقف خلف النّهضتين السياسيّة والاقتصاديّة التي عاشتها تركيا مُنذ وصول حزب العدالة والتنمية إلى الحُكم عام 2002؟
لا بديل لتركيا، وبعد أن بدأت روابطها مع أمريكا والغرب تتقطّع، أو أوشكت، من التوجّه نحو الشمال والشرق، وتُوثّق علاقاتها مع جِيرانها العرب والروسي وحُلفائها الصينيين وباقي الدول الإسلاميّة، حتى لا تنفرد بها أمريكا وتُغرقها في حُروب استنزاف اقتصاديّة وأمنيّة جرّبت بعض فُصولها قبل عامين عندما وصَلت قيمة اللّيرة التركيّة إلى أدنى مُستوياتها، أيّ حواليّ سبعة ليرات مُقابل الدولار.

الى السيد حسن نصر الله .. هل سنصلي في القدس؟ / الد
قصيدة للشهيدة دير الزور / تماضر أحمد الموح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 24 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 15 تموز 2019
  491 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

يقول أبو العلاء المعري: يسوسون الأمور بغير عقل فينفذ أمرهم ويقال ساسة فأف من الحياة وأف من
19 زيارة 0 تعليقات
باحث وخبير اقتصادي كما عودتنا الطبقة السياسية في تفضيل مصالحها الشخصية دائماً على مصلحة ال
27 زيارة 0 تعليقات
اسمح لي بمنتهى الشفافية أن أخبرك عن جزء من حالنا في بلدنا وليس في بلاد غريبة أصبحنا وأمسين
144 زيارة 0 تعليقات
واشنطن تعاني من الإرباك والضياع بعد خروجها من الاتفاق النووي وجميل ان تقلق و ترتبك ، نتيجة
24 زيارة 0 تعليقات
مصر ، وهي اكبر دولة عربية وذات اكبر حدود مشتركة مع اسرائيل ، وقعت قبل 41 عاما معاهدة سلام
28 زيارة 0 تعليقات
تاريخيا- الحصار اوالعقوبات الاقتصادية والعسكرية ليست جديدة بل احدى اهم وسائل العقاب قبل او
31 زيارة 0 تعليقات
وهل ينسى العراقيون جريمة نفق الشرطة ببغداد في أبادة عائلتين بكاملهما عددهما 14 نفس عراقي ع
39 زيارة 0 تعليقات
عصف جديد ينال العملية السياسية من داخلها ومن القوى الشعبية العراقية، عقب التغييرات التنفيذ
24 زيارة 0 تعليقات
بدأ القلق يساور الايرانيين من وراء الاتفاق الاماراتي البحريني الاسرائيلي ، وراح السؤال يطر
22 زيارة 0 تعليقات
"المسألة الإسلامية" في الغرب عموماً، تحضر عند حدوث أي عمل إرهابي يقوم به أي شخص مسلم بينما
29 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال