الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 663 كلمة )

مظاهرات تيار الحكمة في البصرة - بين مناطقية العيداني ووطنية العراقيين ! / مهدي ابو النواعير

من المقرر ان يخرج حشد كبير من ابناء الشعب العراقي، المنتمين لتيار الحكمة الوطني، لممارسة حقه في التظاهر السلمي، في ممارسة هي الأولى من نوعها لتيار سياسي، تبنى منهج المعارضة، في بلد يمثل ارقى حالات الديمقراطية، وسط منطقة تتميز بتشرذمها الدكتاتوري العائلي.

   حق التظاهر، وحق محاسبة السلطة والحكومة وكل اجهزة الدولة، وحق ممارسة الفعل المعارض، هو من الامور التي لها قدسية كبيرة في ادبيات الديمقراطية، في الدول المتحضرة.

    الدول الحديثة، يسير التطور فيها بكل نواحيه (الادارية والسياسية والاقتصادية والمجتمعية والعلمية) عبر سلسلة متشابكة مترابطة من المهام والقوانين والممارسات والمحذورات والواجبات، لا يمكن الفصل فيما بينها من خلال فصل مناطقي جغرافي، او فصل اداري.

    فالملف الاقتصادي يتاثر بالملف الامني، والملف السياسي يتاثر بالملف الديني، والملف الاعلامي يتاثر بالملف القانوني، وكل من هذه الملفات وغيرها، يترابط فيما بينه وبين الاخريات، بروابط شد وجذب وتحييد او دعم.

    نفس الامر نجده في الاطار الجغرافي، فما يقع في النجف من مشاكل، قد يؤثر سلبا في دهوك، وما يقع في الموصل قد يؤثر في بابل، فكل منطقة في العراق لها من الخصائص والمميزات الجغرافية والسياسية والمجتمعية والاقتصادية، ما ان تتاثر او يصيبها الارباك او الخلل، حتى تتاثر باقي المناطق والتشكلات المجتمعية فيها.

    القرار الاخير الذي اتخذه السيد العيداني محافظ البصرة، بخصوص منع حق التظاهر والمطالبة بالاصلاح في البصرة لغير اهلها البصريين، هو امر لا تتقبله المنظومة الديمقراطية بكل اشكالها، بل لا تتقبلها منظومة اخلاقنا الاسلامية بشكل صارخ، فخصوصية اسلام المرء، هو اهتمامه بشؤون اخوانه المسلمين في اقصى الارض، فكيف اذا كان الامر يتعلق بحيز وطني داخل بلد واحد؟

   اعتقد ان لكل مكان خصوصية وأهمية، تتعلق بأطر تشمل او تهُم كل العراقيين، فموانئ البصرة تخص كل العراقيين وليس فقط اهل البصرة، ونفط البصرة ثروة وطنية تتعلق بكل العراقيين، ولا تخص اهل البصرة فقط، وأمن البصرة (حدوديا- بعد ان اصبحت معبرا مهما لتهريب المخدرات والسلاح) قضية مهمة ومصيرية، مردود أذاها يشمل كل العراقيين وليس اهل البصرة فقط، فعدم السماح للعراقيين من غير اهل البصرة بالتظاهر فيها، هو قرار غريب ومجحف، ولا اعتقد ان للمحافظ صلاحية تمنع اي عراقي من المطالبة بحقوقه او حقوق اي عراقي آخر في اي بقعة من بقع العراق، خاصة ونحن في نظام ديمقراطي من المفترض ان تكون فيه صلاحيات الحاكم الاداري محدودة ومقيدة بارادة الشعب، ومن ضمنها ضرورة تنظيم العلاقة بين السلطة، وبين القوى المعارضة لها، وتقديم كل الضمانات القانونية والادارية والعملية الواقعية، لتتحرك المعارضة بأطرها الصحيحة في تقويم عمل السلطة او الحكام الاداريين، ومن هذا المنطلق، فان لكل قوة معارضة، منطقها الخاص الذي تتحرك بموجبه، بما يمكنها من استغلال نقاط القوة لديها، في مقابل استغلال نقاط الضعف في أخطاء السلطة (وهو حق مشروع للمعارضة في ادبيات النظم الديمقراطية)، وما دام كل ذلك يسير في إطار سلمي، مراعيا للقوانين ولسلامة مكان التظاهر، والحفاظ على الممتلكات العامة وارواح الناس فيه، فلا شيء يمنع من ممارسة هذا الحق.

   ولا يوجد في كل ادبيات القوانين الدستورية، للنظم الديمقراطية الحاكمة، قوانين او ادبيات تسمح لموظف اداري في دولة ديمقراطية( مهما كان منصبه)، الوقوف بوجه محاولة الشعب او اي فئة من فئاته، المطالبة بحقوقها في اي مكان داخل الحدود الادارية للبلد.

   نعم لو كانت المظاهرة تتعلق بخصوصية ضيقة خاصة باهل البصرة، لكان حضور من هو خارج المحافظة فيه شيء من الغرابة (مع ان ذلك لا يحق قانونا رفضه)، كأن تكون مظاهرة لأزمة السكن لاهل البصرة مثلا، او مظاهرة لظلم شريحة معينة في تلك المحافظة.

   بل حتى هذا النوع من المظاهرة، هو حق مسموح ومباح لكل شريحة في المجتمع العراقي، فمثلا، لو خرج اهل البصرة في مظاهرة، للمطالبة بالحفاظ على قدسية النجف (مثلا)، سواء اقاموها في البصرة، او اقاموها بالمشاركة مع اخوتهم النجفيين، لن يكون هناك اي مانع اخلاقي او سياسي او اجتماعي او قانوني، لان الامتداد الاخلاقي والوطني، هو امتداد افقي، يشمل كل فرد في الوطن، وليس امتداد عمودي، يتعلق باهل حدود جغرافية ادارية مدينية محددة، تتنازل من نخبها العليا، الى قاعدتها الجماهيرية!

    والادهى من ذلك ان السيد محافظ البصرة، يحاول محاربة ومنع (حق المطالبة بالاصلاح) وهو هنا يمارس نوعا من ضرب لواجب وطني(  والذي كما قلنا يمتد افقيا ليشمل كل ابناء البلد) وهو الواجب الذي يتشرف به اي عراقي، بل ويحق لكل عراقي ممارسته في كل زمان ومكان في هذا البلد.

التجار السفلَّة ...؟؟ / علاء الخطيب
أمانة بغداد .. رأيكم لطفاً ! / زيد الحلّي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 19 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 15 تموز 2019
  720 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
948 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
998 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
512 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1997 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5313 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1534 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
2186 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
409 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
781 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
591 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال