الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 296 كلمة )

هل يمكننا التخلي عن المنطق من اجل الشغف ؟ / اسراء الدهوي

اتطرق في مقالتي هذه الى الشغف والمنطق على ان امر مرورا بسيطا لتعريف القارئ بالمصطلحين ، بحيث يسهل عليه القراءة دون الرجوع الى مرجع يشرح المصطلحين .... علم المنطق: هو العلم الذي يدرس القواعد والقوانين العامة للتفكير والشعور الإنساني الصحيح . الشغف لغةً : هو أقصى درجات الحب وأقواها، فالشغف هو الجنون بالشئ وحبه ، فشغوفاً بالقراءة تعني مولعاً بها يهواها إلى حد الجنون. الشغف هو أكثر حالات الإنسان تألقاً وتفردًا ، يوقد فينا نار الابداع ويحيطنا بالدهشة وحب المغامرة ويدفعنا للحماس، يلهمنا جنون الفكرة ويمنحنا بهجة الحياة، ففى الشغف حياة. الان بعد تعريف المصطلحين اصبح المعنى واضحا .... نأت للفكرة من المقال ، احيانا عندما يهزمنا الشغف نصبح له اسرى، ننسى المنطق ، فعلى سبيل المثال : انا مثلا لدي فوبيا من المرتفاعات ولكن ايضا لدي شغف للجبال اهوى تسلقها بنفسي اثناء سفراتي ، المنطق هنا يقول اننا اذا خفنا من شئ حتى الموت فمن المنطق والواجب تركه ! كي لايؤدي بنا الى الضرر ، وبالتالي تذهب متعتنا اثناء القيام به ، ولكن الشغف يغلبني ، وقمت بذلك عدة مرات مع تعرضي للاذى في ذلك .... كذلك فالشغف في الكثير من الامور يذهب بعقولنا وينسينا المنطق كثيرا هنالك خلطة سحرية بين المنطق والشغف ، وهي التوازن ، ويختلف ذلك من شخص الى اخر ... وقد تكلم المعالج النفسي (فرانشيسكو) عن ثلاث مراحل تمر بها العلاقات التي تقع تحت تأثير الخلل بين المنطق والشغف وهي التالي : المرحلة الأولى: الإندماج المرحلة الثانية: الإختلافات المرحلة الثالثة: التقارب وقدم في نهاية عرضه للمراحل طريقة تخفف من الاصطدام بين المراحل .... حافظا على التوازن بين الشغف والمنطق، وليسعَ كل منكما إلى تجديد العلاقة بين الحين والآخر، والعودة الى المرحلة الثانية لاعادة تحديد أهداف وتوقعات كل منكما. وبعد التعرف إلى المراحل الثلاث، عليك تحديد في أي مرحلة منها أنت اليوم في علاقتك، والتأكد ما إذا كنت تتصرّف بالطريقة الصحيحة وبالتفكير المناسب والمفيد... لتضمن استمراركما معاً.

مانشيت الصفحة الاولى / د. ياس خضير البياتي
من تدمر الى دير الزور والرقة وضريح الصحابي عمار ب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 17 تموز 2019
  1172 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

تزمَّلَ رأسي ترواده النبوةملأ الخوفُ زوايا المكان فيا أيها الْمُزَّمِّل ايها العقل المقدس 
11 زيارة 0 تعليقات
إليكَ أُسافرُ كأيِّ زائر   وفي قلبي حنينٌ   بعمقِ السنينِ والمشاعر   وعلى شفتيَّ اشتياقٌ  
95 زيارة 0 تعليقات
لا أستطيع أن أنسى، يكفي أرجوك لا تطلب مني أن أراك، أحدثك، او أقترب منك... لا تحاسبني على ذ
112 زيارة 0 تعليقات
من بعد ظهر يوم الجمعة ، المصادف 30 -- 4 -- 2021 كانت السيارة التي تقلنا ، تنهب الطريق ، مغ
113 زيارة 0 تعليقات
في القدس ثورةنائمة كالطفلةالصغيرة فينافي عيوننا هيأكبر من الحقيقةولأنها القدستسكننا وحدناو
148 زيارة 0 تعليقات
خيالج من عبر...............خبلتي العقول. وكف كلشي بحياتي.........تفرمت البال. اصوم اسنين..
150 زيارة 0 تعليقات
صوت الحرمان يملأ جراح الظلام الشوق يدني وجهك الجميل بلا أوهام لا أدري من أيقظ الإحساس أسرى
152 زيارة 0 تعليقات
كن ساجدا بقلبك ، وإن رفعت رفعت رأسك قل بنبضاتك سبحان ربى الأعلى ،وإن كنت ضاحك الثغر . أهمس
155 زيارة 0 تعليقات
1.قرأت الكتاب بتاريخ: الجمعة 22 جمادى الثّاني 1442 هـ الموافق لـ 2 فيفري 2021، وأنهيت قراء
156 زيارة 0 تعليقات
تمهيد " الثقة في النعمة. لا شيء مستحق لي. أنا لا أتوقع أي شيء لنفسي. أنا لا أطلب شيئًا ...
158 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال