الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 583 كلمة )

مواقفٌ تصنعُ المروءةَ وأخرى تكشفُ النذالةَ / مصطفى يوسف اللداوي

ليست المشكلة في تغيير الأراء وتبدل المواقف، طالما أنها نتاج تطورٍ في الحياة وتغير في المعطيات، أو بسبب تراكم الخبرة وزيادة التجربة، أو نتيجة مزيدٍ من الدرس والاطلاع وبروز ظواهر جديدة مختلفة ومغايرة، أو عندما تكون من منطلق الحرص على مصالح الشعب ومنافع المواطنين وصالح الوطن.

 

وليس عيباً أن يتنازل المرء عن رأيه ويقبل بحجة غيره، وينزل عند موقف سواه، إذا وجد أن منطق غيره أقوى وحجته أبلغ، وذلك في ظل الحوارات البناءة والنقاشات الموضوعية، وحتى في ظل المناظرات والتحديات، ومحاولات كسب الجمهور واستمالة قطاعاتٍ من الشعبِ.

 

بل إن من يتمترس أمام رأيه، ويتخشب عند وجهة نظره، ولايستجيب للمتغيرات والمستجدات، عدميٌ لا ينفع، ورجعي لا يخدم، ومتخلفٌ لا يفيد، وقد كان حريٌ به أن يكون علمياً مرناً، وموضوعياً فطناً، ولماحاً نبهاً، فلا يغمض عينيه أمام الحوادث، ويصم أذنيه عن المستجدات والطوارئ، ويبقى أسير اجتهاداته القديمة أو مواقفه الموروثة، ويرفض التغيير عناداً، ولا يقبل التنازل اعتباطاً.

 

لكن الطامة الكبرى هي فيمن يبيعون مواقفهم ويغيرون آراءهم وفقاً لبورصة المنح والهدايا، والرواتب والعطايا، ممن يوالون السلطات أياً كانت، كبيرةً أو صغيرة، سيادية أو عادية، طالما أن القرار بيد آمرها، ومفتاح خزينة المال بتصرف مالكها، ويستطيع أن يرفع بقرارٍ منه قدر الطوافين حوله أو يسخطهم، ويمنحهم أو يحرمهم، فتراهم رغباً وطمعاً يمجدون الحاكم ويشيدون بالسلطان، ويدافعون عنهم ويبررون لهم، ويصدون عنهم ويدعون لهم، ويتهمون من يخرج عليهم بالكفر أو الخيانة، وبالزندقة أو العمالة.

 

وبعضهم يخشى الحاكم ويحذر من سطوته، ويخاف من سوطه وبطشه، ويهرب من سيفه وسجنه، فتراهم جبناً وخوفاً لا يختلفون في مواقفهم عن الطامعين والمستفيدين، بل قد يفوقونهم أحياناً ليثبتوا ولاءهم ويظهروا إخلاصهم، رغم أنهم محرومون من العطاء، وبعيدون عن المناصب ومحرمون من الوظائف، إلا أن الخوف يستعبدهم، والجبن يقعدهم، والرعب من بطش السلطان يخرسهم، وقد كان يكفيهم الصمت، ويجب عنهم المعرة عدم مدح من جلدهم، وشكر من حرمهم، والإشادة بمن قهرهم، وسفك دمهم وحبس حريتهم، وأهانهم وأذل شعبهم، وصادر حرياتهم وفرط في أحلامهم.

 

ينسى هؤلاء المتبدلون المتحولون المتلونون المتقلبون أن التقنية الحديثة تفضحهم، وأن وسائل التواصل الاجتماعي تكشفهم، وأن الأرشيف المحفوظ لهم يعري حقيقتهم، فلم يعد من السهل على أحد أن يخفي مواقفه، أو أن يطمس مراحله، أو أن ينكر سوابقه ويكشف حقيقته، إذ يسهل علينا استعادة مواقفهم، واستعراض أمزجتهم، ومعرفة مراحل انقلابهم وأسباب تغير ولاءاتهم، فهم ينتقلون كالعبيد من سيدٍ إلى آخر، ويتقلبون كالجواري من فراشٍ وثيرٍ إلى آخر أكثر نعومة، بقصد المنفعة والمتعة والاستفادة.

 

هذا الفريق من مصاصي دماء الشعب، المسترزقين بحقوقه وكرامته، لن يفلتوا من غضب شعوبهم وسخطه، وسيأتي اليوم الذي يحاسبون فيه ويعاقبون، أو يطرحون في الشوارع ويكبون على وجوههم كالجيف، يتقزز منهم المارة، وينفض من حولهم الناس، فماضيهم قذر وسيرتهم عفنة، وبطونهم بالحرام منتفخة، وسيتخلى عنهم مشغلوهم لخستهم ودناءتهم، ووضاعتهم وحقارتهم، فلا خير يرتجى ممن يطأطئ رأسه ويسكت، ويحني ظهره ليركب، فحالهم كحال العملاء للعدو والخائنين للأوطان، فلا يحترمهم العدو ولا يثق فيهم، ولا يطمئن إليهم ولا يعتمد عليهم، وإن أبدوا له إخلاصاً أو أقسموا له ولاءً.

 

أما الرجال أصحاب المواقف الثابتة كالجبال الرواس، وأهل الحق الكرام الشم الأباة، الذين يتمسكون بمواقفهم رغم المحن، ويثبتون عليها في ظل الفتن، فلا يقيلون ولا يستقيلون، ولا يفرطون ولا يتنازلون، ولا يبيعون ولا يخونون، فهم الذين سيحفظهم التاريخ وستدين لهم الشعوب والأجيال بالحب والولاء، وهم الذين سيبقى ذكرهم خالد، وسيرتهم عطرة، ومواقفهم حاضرة وكلماتهم محفوظة، فهم الذين يمثلون الكرامة الأصيلة، والحقوق العربية التليدة.

 

تعساً لمن تاجر وقامر، وساوم وباع، وتباً لمن روَّجَ وزَوَّقَ، وزخرف وزيف، ليطمس الحق ويظهر الباطل، وينتصر للظالم ويغلب المظلوم، ويفرح بكسبٍ مسمومٍ وحياةٍ مريرةٍ، وطوبى لمن ثبت على الحق وقاتل في سبيله، ومات عليه أو قتل من أجله، وهنيئاً لمن صمد أمام البريق وثبت في وجه المغريات، فالله سيكلؤهم وقضاياهم، وسيحفظهم ومواقفهم، وسيذكرهم التاريخ ويخلدهم.

 

بيروت في 18/7/2019

تحكمنا امرأة؟! .. يا للهول! / امجد الدهامات
مستشفى التويثة وإرهاصات السياسة ؟!/ محمد حسن الساع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
216 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
242 زيارة 0 تعليقات
في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
139 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
149 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
149 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
147 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
152 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
179 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
152 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
150 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال