الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 702 كلمة )

هي هل خرافة ام حقيقة / زكي الديراوي

بتاريخ 17/7/2019 المصادف يوم الاربعاء نشرت موضوعا عنوانه لقطة وقطة.
حقيقة الامر حدثت لي شخصيا ونسبتها لصديق وهمي حتى لااشغل اصدقائي بالامر ..
خلاصة الحكاية ..
في بيتنا قط تركته امه صغيرا وتم الاعتناء به جيدا حتى اصبح يافعا لكن الدلال له من الاطفال والبيت لانه يعيش وحيدا اصبح مسالما جدا ولايعرف العراك وهذا الامر ليس بصالحه في هذا الزمن ولايخرج من البيت الا نادرا ..والظاهر اغرته قطة من شركة قرب السكن فكان يغيب ساعة او ساعتين ويعود ادراجه تفاجئا يوما بهجوم قط كبير عليه بعراك غير متكافأ ولم يعرف كيف يدافع عن نفسه خارت قواه يومين لاياكل ولايشرب بسبب هذه المعركة ..وتكررت هذه الحالة كل يوم تقريبا باوقات متفاوتة وقطنا يصرخ ونخرج لنجدته والقط المعتدي يغيب بلحظة هاربا على السطوح ..كان حذر جدا بحيث اي صوت يسمعه لفتح الباب يهرب ولانجد له اثر الا على جسم قطنا ..نصبت له عدة مرات كمين يهرب بسرعة عجيبة.غير توقيت هجماته من الغروب لبعد منتصف الليل او الفجر ..
ونحن نعيش الم قطنا ونتمنى ابعاد ذلك المجرم المعتدي عنه ..قرات عن الموضوع الظاهر ان القط الكبير يريد التسيد في منطقته وفرض زواج الدكتاتورية على جميع الحسان. ..
احد الايام قالوا انه ينام خلف البيت تحت الماء المتساقط من التكييف ..شاهدته نائما ليتني املك بندقية صيد حينها ...جلبت خشبة طويلة.ومن خلال نافذة صغيرة قبل ضربه انتبه وقفز بعيدا وهو ينظر الي باستهزاء ودون اي اكتراث ..توعدته لكنه كان اكثر من حذر ..ذات ليلة وصلت للبيت فكان قرب باب الجيران مباشرة لمحني وهرب قبل ان انزل من السيارة وقف بعيدا ينظر الي وصعد على احد الجدران واختفى
...كانت جداتنا العجائز يحذرن من ضرب القطط ليلا او معاقبتها لانها قد تكون فيها ارواحا جنية او شيطانية تسكن فيها .. لم اؤمن بهذه الخرافة وكثيرين من اصدقائي يتحاشونها ونصحوني لاتفكر بضربها ..بينما هو يوميا يعذب قطنا وياخذ طعامه .قال لي احد اصدقائي احيانا عندما القاه ليلا يقشعر جلد جسمي وشعري يقف واشعر بخوف غريب...
جئت يوما الاربعاء وقت الغروب امام بابنا سيارة ضيف من اقاربنا هو وعائلته للعشاء ..كنت مسرورا بمجئ الضيوف ..نزلت من السيارة بيدي سجل كبير اكتب فيه مسودات لقصة بالفترة الاخيرة .. قصة للنشر وكيس اخر والهاتف ..رايت قطتنا بالشارع تنظر قلقة من تحت الباب لداخل للبيت ..تبادر لذهني ان القط المجرم في البيت وقطنا خائف وخرج لخارج الدار ..
فتحت الباب بهدوء تام شاهدت القط الاخر في البيت في كراج البيت قرب صنبور الماء ..فكانت الفكرة اضربه على وجه السرعة بالسجل وبكل شيء بيدي قبل ان يلتفت.رفعت كلتا يدي وقبل ان انزلها وانا في حالة ركض باتجاهه
شعرت ان شيء رفعني عن الارض وكانني حراس مرمى طار ليلتقط الكرة ولم اشعر الا بصوت ارتطام راسي بالسياج وانقلبت على ظهري والدم يتدفق من يدي والقط جالس قبالتي على السياج ينظر الي ببرود ..لااعرف ماحدث بالضبط ..كيف حدث لم اعرف ..الاعندما قال ابني ان قطنا دخل مسرعا فكان بين قدميك وسبب في تعثرك وسقط تحتك لكنه هرب مباشرة ..تحسست راسي دوران خفيف وبه الم واحمد الله هنالك كرسي اصطدم كتفي به وخفف ضربة الراس ..اراد ابني مساعدتي على القيام فلم استطع لان جسمي قد خدر بالكامل مع الم شديد بالركبة لان الاصابة كانت بصابونة الركبة مع جروح سطحية ..بقيت نائما بعض الوقت افكر ان لايشعروا بي بالبيت الأهل والضيوف اوقفني ابني بصعوبة دخلت للبيت غسلت اثار الجروح وتم تضميدها ..
قالوا لنذهب بك للمشفى لم اوافق مع وجود الضيوف ..مرت الليلة ولم استطع النوم نهائيا ..كنت استغرق وقتا للوقوف وانا بوضع النوم بحدود النصف ساعة..
ثاني يوم كنت بين الوم نفسي وبين الضحك على حالتي اخبرت الصديق Essa عيسى بالامر تناولنا وجبة الغداء معا واصطحبني مشكورا بسيارته للدكتور لغرض العلاج وبعد تحويلي للعلاج الطبيعي الذي استغرق بحدود الساعتين تحت الاجهزة غفوة على السرير..ضحك الدكتور قائلا(متاكد ان سبب هذه الكدمات والحادث بزونه لو بزونة ثانية ) البزونة باللهجة العراقية تعني قطة..كان قصده امراة ضحك ابني وقال كنت معه (لم اعرف ان البزازين يعلمن هكذا نهن الرقة بكل شيء يادكتور)..بعد العلاج والحمد لله استطعت السير ثانية وخف بعض الورم بالقدم . ..عرفت قيمة اعضاء الجسم وكيف اذا توقف او تمرض احدها ..
والمشكلة القط الذي ظننته هو ذلك المجرم تبين انه ليس هو.. انما هي ام قطنا لان لونها نفس لون القط المجرم واكيد اخبرته بالحادث وهو مسرور من بعيد..
الكثير من اصدقائي يعتبرنه جني او متلبس به جني ..الله يجننه ..هكذا وضع القط اثاره القوية على جسدي التي كادت تسبب لي كارثة ....لاتحمد عقابها.
اتمنى لكم كل خير.بدون قطط..

لا تربية ولا تعليم راح نعيش ع التنجيم! / حيدر حسين
افكار مزيفة .. / فاروق عبدالوهاب العجاج

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 21 تموز 2019
  1116 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

حَذًّرت اليابان شعبها من احتمال انهيار النظام الصحي فيها بسبب جائحة كورونا وعجزت ايطاليا ر
1150 زيارة 0 تعليقات
أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
1748 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاص علمت شبكة الاع
3446 زيارة 0 تعليقات
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل • نثمن تعاون السفارة العراقية وال
3697 زيارة 0 تعليقات
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
4219 زيارة 0 تعليقات
المرشح الصحفي صباح ناهي من هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥)
5208 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريف عقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
2777 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
3637 زيارة 0 تعليقات
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
5604 زيارة 0 تعليقات
أُتيحت لي فرصة مميّزة كي ألتقي بالمخرج العربيّ العراقيّ "سمير جمال الدّين" الذي يحمل الجنس
5800 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال