الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 268 كلمة )

المتمرده .. / وليد جاسم القيسي

واه لأميرة فارسة من الحسان
تمتطي جواداً هو ذَا وليفها الحصان
على نغم المتمرده يستعرضان
تارة تتودد.. واُخرى تتمرد
على قيصر الغناء الولهان
ترى هل هو الترويض الذي لا يدركه غيره؟
أم هو التوليف الذي بلغ غايته؟
تا الله لقد بلغ الاستعراض منتهى الجود
وأتقن العرض على مزمار دَاوُدَ
وأبلت المتمرده بلاء المستبده العنود
يا للومق الكامن بينهما!
يا للحوار الصامت سجيتهما!
من نظره وخاطر يؤجج الخواطر
يا للاتلام والتناغي والشجن
والإحساس والشعر واللحن
يا للخيال والعروض والقافية والوزن
ما اروع الالتزام حين تحررت ناصيته من اللجام؟
ما مدى ثقة المستبده به رغم لجة المكان
كم هو جميل انسياب الحركه وشوى القوائم الخيزرانيه
كم هي اجمل جدائل ظفيرته الذهبيه؟
كم الروعه حين يترنح في مضمار الساحه السهوبيه ؟
كم هو سعيدبأميرته القلوصيه؟
تشاطره همس الحياة وحب الذات النرجسية
ويردد الشاعر خلال أغنية الساهر
( انا كم نصحتك يا صديقي انها متمرده..
كذبتني لم تسمع نصيحتي فكانت مصيده
تلك العنود الكبرياء الجاحده جبارة فتاكة
متمرده.. لكني روضتها وجعلتها ناراً بلا لهب
وشهب بارده )
ردد القيصر يناجيها بآهاته( هل نسيت العهد
ام حجبت سحب عينيك عن نظري ؟؟
أم رأيت الوجد مشتعلاً فخشيت السير في الخطر؟
وتركت القلب توجعه لوعة الأشواق والسهر
انا لن أنساك لو اني دفعت الباقي من عمري)
وا اسفاه لم تكترث المتمرده المناجاة
بقدر حماسها من لمسة أناملها ورقة قبلتها
وحدة نظراتها ورخام صوتها مع اميرها الحصان
من ومضات ونبرات وحسرات وشذرات منيره
من أميره ليس كمثلها نظيره
نجلاء العينين
خيلاء القامه والذراعين
توشحت الطيلسان ووشى القز والديباج
والخز المعصفر على الكتفين
لعمري عجز التفكير
وغص التعبير
عن وئام الحس وأتلام النفس
واختلاف الجنس
عن أميره تعانق البرنس
تستهوي وتستميل شعور المخلوق
والخشوع لعظمة الخالق

هل سمعت الجامعة العربية ما صرحت به السفيرة الأمريك
من يصنع السلام للاوطان والشعوب في العالم؟ / عبدالل

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 24 تموز 2019
  997 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

من بعد ظهر يوم الجمعة ، المصادف 30 -- 4 -- 2021 كانت السيارة التي تقلنا ، تنهب الطريق ، مغ
122 زيارة 0 تعليقات
إليكَ أُسافرُ كأيِّ زائر   وفي قلبي حنينٌ   بعمقِ السنينِ والمشاعر   وعلى شفتيَّ اشتياقٌ  
105 زيارة 0 تعليقات
الدكتورسمير أمين مفكر وعالم مصري 1931-2018 ماركسي منذ أيام الشباب والصبا ، وهو عالم مبدع ف
192 زيارة 0 تعليقات
لشهر رمضان مكانة خاصة في تراث و تاريخ المسلمين ، فيه بدأ نزول القرآن إلى الدنيا، كان ذلك ف
170 زيارة 0 تعليقات
تمهيد " الثقة في النعمة. لا شيء مستحق لي. أنا لا أتوقع أي شيء لنفسي. أنا لا أطلب شيئًا ...
167 زيارة 0 تعليقات
وظلا يتابعان أحداث المظاهرات على القنوات الأجنبيّة وبعض القنوات العربيّة. قالت القناة: «وف
192 زيارة 0 تعليقات
كن ساجدا بقلبك ، وإن رفعت رفعت رأسك قل بنبضاتك سبحان ربى الأعلى ،وإن كنت ضاحك الثغر . أهمس
165 زيارة 0 تعليقات
1.قرأت الكتاب بتاريخ: الجمعة 22 جمادى الثّاني 1442 هـ الموافق لـ 2 فيفري 2021، وأنهيت قراء
164 زيارة 0 تعليقات
صوت الحرمان يملأ جراح الظلام الشوق يدني وجهك الجميل بلا أوهام لا أدري من أيقظ الإحساس أسرى
160 زيارة 0 تعليقات
خيالج من عبر...............خبلتي العقول. وكف كلشي بحياتي.........تفرمت البال. اصوم اسنين..
156 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال