الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 638 كلمة )

بعد انتخاب جونسون هل سيصبح العالم اكثر تشددا / علاء الخطيب

لم يكن انتخاب بوريس جونسون عمدة لندن السابق وعراب عملية الخروج من الاتحاد الاوربي والمتحدر من أصول تركية  بالحدث المفاجيء ، فقد أوضحت استطلاعات الرأي قبل أسابيع ان جونسون هو الأوفر حظاً لتسلم المنصب وبفارق كبير عن اقرب منافسيه جيريمي هانت وزير الخارجية الحالي ،  وكان فوز جونسون المتشدد كرد فعل على السياسة اللينة التي انتهجها سلفاه كامرون وتريزا مي كما يقول بعض اعضاء حزب المحافظين الراغبين بالخروج  ، لكن ما يشغل العالم اليوم بعد انتهاء التصويت هو الطريقة التي سيتعامل بها جونسون مع الملفات الشائكة التي ستوضع على طاولته، أولها ملف الخروج ( البركست ) الذي  قال فيه قولاً قاطعاً بأن بريطانيا عازمة على الطلاق وبأي ثمن ، هذا الكلام قد يكلف المملكة المتحدة أثمان باهضة ،بالاضافة الى خطر تفككها وتهديد اسكتلندا وويلز وإيرلندابإجراء استفتاءات على بقائهم مع المملكة، سيما وان حزب الوحدة الأيرلندي يعارض وبشدة عملية الخروج من الاتحاد الاوربي  ، ناهيك عن أنقسام حزب المحافظين على نفسه الذي يعاني من ضعف واعتراضات من قبل قاعدته الشعبية التي تراجعت كثيراً بعد  الانتخابات الاوربية الاخيرة. فهناك تحديات خارجية كذلك هي الملف النووي الايراني وتدهور الاقتصاد البريطاني ، والعلاقة مع اوربا ، والعلاقة مع المسلمين .


 ففي سياق الخروج من الاتحاد الاوربي  وبُعيد انتخاب جونسون رئيساً للوزراء  أعلنت السيدة ستورجيون رئيسة وزراء اسكتلندا بأنها ستقف بوجهه بقوة اذا ما عزم على الخروج بدون اتفاق ، وأعقبت ان اسكتلندا ستواجه عقبات كارثية في حال الخروج بدون اتفاق، وهذا اول تحدي  داخلي حقيقي  يواجه جونسون، كما هددت ويلز سابقاً بإجراء   استفتاء على بقائها جزءً من المملكة المتحدة ، وهذا يعني ان هناك تهديداً حقيقياً لوحدة المملكة المتحدة ، والتي تعهد جونسون للحفاظ عليها ، ولا ننسى ان هناك ارباك سياسي وشعبي جراء عملية الخروج المتعثرة . واذا استمر هذا الارباك حتى يوم 31 أكتوبر من هذا العام  دون التوصل الى صيغة عملية تنظم خروج بريطانيا بشكل سلس من المجموعة الاوربية ، ودون قدرة جونسون على اقناع اعضاء حزبه بخطته فسترجح كفة المعارضين للخروج وتشجع التطرف  وحينها ستسقط حكومة جونسون ويصار الى انتخابات مبكره ، قد تغير المعادلة برمتها.
 ولا ننسى ان الاقتصاد البريطاني المتضعع مهدد بمزيد من التدهور اذا قرر جونسون الخروج دون اتفاق ، فقد هددت شركة ايرباص  لصناعة الطائرات مغادرة بريطانيا في حال الخروج دون اتفاق ، ومن المعلوم ان شركة ايرباص توظف 15 الف شخص في 25 موقع وتساهم بـ 8,7 مليار جنيه في النشاط الاقتصادي البريطاني .


بالاضافة الى مغادرة البنوك والشركات الكبرى  كبنك سانتاندارد الإسباني  و غيرها، وهذا سيلحق الضرر بالاقتصاد البريطاني
العلاقة مع اسرائيل
تصريحات جونسون وانحيازه لإسرائيل  بقوله انا صهيوني حد النخاع واسرائيل البلد الذي احبه ، تجعل كفة اليمين المتطرف  اكثر قوة مما يشجع على العنف والكراهية ، وسيصطدم مع حزب العمال الذي يريد سياسة معتدلة في العلاقة مع اسرائيل ، بالاضافة الى ان سياسة جونسون هذه تلتقي مع سياسة ترامب الذي لا يجاهر بالانحياز لإسرائيل ، وهنا سيكون الاثنان في موقع واحد وسيدفع ذلك الى مزيد من العنف في الشرق الاوسط .
الملف الايراني
 اما موقف جونسون من ايران فهو لا يختلف عن موقف مثله الأعلى وشبيهه الرئيس ترامب ، فقد صرح جونسون مراراً ووفقاً لموقع استخباري اسرائيل  (ان ايران سبب الجنون ) وقال انه على استعداد لفرض مزيد من العقوبات على ايران، وهذا سيعقد الموقف اكثر ويزيد المنطقة اشتعالاً .
 ومن هنا لابد ان نثير السؤال التالي كيف سيتعامل بوريس جونسون مع الملف الايراني والتطورات الاخيرة في مضيق هرمز والممرات المائية .


 العلاقة مع المسلمين
فالبرغم من حرصه على التواصل مع المسلمين في بريطانيا الا انه لايخفي كراهيته و مقته للإسلام والمسلمين ، ويعتبرهم متخلفين وان الاسلام مصدر للتخلف ويقول ان النساء اللواتي يرتدين الحجاب يشبهن  صناديق البريد ولصوص المصارف ،  وهذا ما ذكره في مقالٍ  له كشفت عنها صحيفة الغارديان البريطانية  بعنوان ( ثم جاء المسلمون )  .


 انتخاب السيد جونسون وهو الشخصية المثيرة للجدل  لن يمر دون عاصفة ولا اعتقد ان فترة رئاسته للوزراء ستكون سهلة ، فالرجل عودنا ان تكون تصريحاته مثيرة كمظهر الخارجي ، فبعد كل هذه الأسباب بالاضافة الى الدعم الامريكي المعلن  للرجل هل سيصبح العالم اكثر أمناً ام اكثر تشدداً ؟

الاستاذ الدكتور عبدالامير الفيصل في ذمة الله
مطاعم واتكيت واصول في باريس وبغداد / شامل عبد القا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 25 تشرين2 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 25 تموز 2019
  648 زيارة

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

مقالات ذات علاقة

عبد الامير الديراوي - البصرة :مكتب شبكة الإعلام في الدنمارك - شهدت البصرة ليلة أمس الاحد ا
5342 زيارة 0 تعليقات
مكتب المجلس الاعلى الاسلامي في الدانمارك يقيم احتفالا تابينيا بالذكرى السنوية لرحيل شهيد ا
155 زيارة 0 تعليقات
السويد - سمير مزبانحنان صوت غنائي نسائي عراقي جديدالملحن العراقي الفنان مفيد الناصح وجدت ف
118 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد – شبكة الإعلام في الدانمارك احتفاء بتميزها وتألقها أقام نادي رجال الأعمال وبالت
2809 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك اعلنت وزارة خارجية كوريا الجنوبية ت
3050 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  قال نور الدين جانيكلي نائب رئيس الوزراء التركي
636 زيارة 0 تعليقات
يقول مفكر أيطالي .. نحن نخدم الدولة لأنها ضرورية, لكننا لا نحب الدولة ولا يمكن أن نحبها ,ل
6321 زيارة 0 تعليقات
شهد لبنان ألمنقسم بين موالين للنظام السوري ومعارضين له موجة من عمليات الاغتيالات والتفجيرا
5990 زيارة 0 تعليقات
في حديث مباشر لقناة (الفيحاء) الفضائية اليوم، الاثنين، علقت في نشرة الاخبار الرئيسية على خ
5325 زيارة 0 تعليقات
من المقرر أن تُجرى الانتخابات البرلمانية المقبلة يوم 30 نيسان 2014. والانتخابات في الأنظمة
5593 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال