الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

ألمانيا: سنتخذ قرارنا حول بعثة تأمين هرمز بعد تلقينا مزيدا من التوضيحات

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - ذكر وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، أن بلاده ستتخذ قرارها حول المشاركة في البعثة الأوروبية لتأمين الملاحة في مضيق هرمز بعد حصولها على مزيد من الإيضاح بشأن هذه الخطة.

وقال ماس، في حديث لصحيفة "Funke" الألمانية نشر اليوم الجمعة، تعليقا على مسألة مشاركة بلاده في البعثة البحرية التي اقترحت بريطانيا تشكيلها على خلفية حادث احتجاز إحدى سفنها في المنطقة من قبل إيران: "سنستطيع اتخاذ قرار حول ذلك فقط بعد حصولنا على مزيد من الوضوح حول شكل هذه المهمة".

وأضاف ماس: "نحن على اتصال مع الحكومة البريطانية الجديدة بما في ذلك من أجل معرفة مواقفها... والخطة لا تزال قيد المرحلة البدائية".

واعتبر وزير الخارجية الألماني مع ذلك أن "أي تصرفات تتعلق بمضيق هرمز يجب أن تحمل طابعا أوروبيا".

كما شدد ماس على أن ألمانيا لن تشارك في استراتيجية "ممارسة أقصى الضغوط" التي تتبعها الولايات المتحدة ضد إيران، وتشمل فرض عقوبات اقتصادية وتعزيز القوات الأمريكية في المنطقة.

وذكرت "RND"، استنادا إلى تصريحات مشاركين في اجتماع خاص للجنة العلاقات الخارجية التابعة للبرلمان الألماني، أن ماس قال اليوم للنواب: "نريد أن نكون هناك".

وأفاد التقرير بأن البرلمان الألماني يخطط لإجراء تصويت خاص حول انضمام ألمانيا المحتمل إلى هذه بعثة البحرية.

لكن متحدثا باسم الخارجية الألمانية نفى لاحقا، في حديث لوكالة "رويترز"، صحة هذا التقرير، مشيرا إلى أن ماس لم يدل بالتصريح المنسوب إليه، وأوضح أنه من السابق لأوانه الحديث عن شكل المشاركة المحتملة لألمانيا في هذه المهمة.   

وأعلن وزير الخارجية البريطاني (الذي استقال مؤخرا من منصبه)، جيرمي هانت، يوم 22 يوليو، عن ضرورة اتخاذ عدد من الإجراءات لضمان أمن الملاحة في مضيق هرمز، بما في ذلك تشكيل بعثة أوروبية مشتركة، وذلك في إطار رد المملكة المتحدة على احتجاز إيران ناقلة نفط بريطانية، يوم 19 يوليو.

وأضاف هانت: "بموجب القانون الدولي لم يكن من حق إيران عرقلة مرور السفينة، ناهيك عن اعتراضها. وبالتالي كان ذلك عمل قرصنة من قبل الدولة".

وأشار إلى أنه ليس بإمكان القوات البحرية الملكية البريطانية مرافقة كل سفينة في مضيق هرمز، مضيفا أن السلطات البريطانية ستطلب من كل السفن التي تحمل العلم البريطاني إبلاغها بنيتها عبور مضيق هرمز.

وتشهد منطقة الخليج منذ مايو الماضي توترا مستمرا على خلفية تصعيد الخلافات بين إيران والولايات المتحدة وكذلك بريطانيا، التي سبق أن أوقفت يوم 4 يوليو ناقلة النفط الإيرانية "Grace 1" في جبل طارق، بذريعة أنها كانت تتجه إلى سوريا خرقا للعقوبات الأروبية على دمشق، فيما احتجزت إيران يوم 22 يوليو السفينة البريطانية "Stena Impero"، قائلة إنها لم تلتزم بقوانين الملاحة الدولية وأطفأت أجهزة التتبع واصطدمت بقارب صيد هناك. 

المصدر: وكالات

وصفت أوباما بأنه مسلم يحاول إقامة الشريعة في أمريك
البنتاغون يستدعي وحدة مشاة بحرية من العراق بسبب سو
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 26 تموز 2019
  931 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال