الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 291 كلمة )

حال معظم الكتاب الوطنيين لايجدوا ادنى الدعم / عبدالله صالح الحاج

هل يعقل ان يكون مثل هذا الأمر حاصل بالفعل؟

بلاشك الضريبة التي يدفعها كل كاتب وطني عصامي يعتمد على ذاته في تحقيق اكبر النجاحات في مشوار حياة في تسطير أروع كتاباته ومقالاته معتمد على ذاته وفكره الرصين والذي يتسم بالموضوعية والحكمة والمنطق والعقل فيما يتناوله من موضوعات بكل حيادية وعقلانية وبما يحقق العليا للوطن وللشعب دون أن ينحاز إلى طرف من الأطراف السياسية التي تتجاذب وتتصارع على السلطة وكرسي الحكم حيث وان مثل هذا الكاتب الوطني العصامي يتلزم بالثوابت الوطنية ويسعى لنشر ثقافة المحبة والاخوة والتسامح والتعايش والتراحم والتكافل والقبول بالاخر ليحل الأمن والاستقرار والسلام فيما بين أفراد المجتمع على مستوى الوطن الواحد واذا ماانتشرت مثل هذه الثقافة في اي مجتمع من مجتمعات العالم بلاشك ستزول كل الضغائن والاحقاد والكراهيات ومتى زالت كل هذه الأمور ستنتهي عندها كل الصراعات والنزاعات وستضمحل كل أشكال التعصب وكل النعرات ايآ كان شكلها ستضمحل وتنتهي كل آثارها وانكاساتها السلبية على الفرد والمجتمع.

الكاتب الوطني العصامي أداة من أدوات بناء التصالح والتسامح فيما بين أفراد المجتمع من خلال مايسطره من كتابات ومقالات تصب في هذا الجانب الهام والذي يحقق الأمن والاستقرار والسلام للأوطان وللشعوب.

اكثر الكتاب والذين اختطوا مسار حياتهم في هذا الدرب والذي يتمثل في ان جعلوا جل اهتمامهم ينصب على هموم الشعب وقضايا المجتمع والوطن لن يجدو أدنى الاهتمام والدعم من اي جهة كانت كونهم لايجيدون النفاق والتزلف والتقرب من الحكام والساسة وارباب المصالح والمنافع والنافذين في السلطة والحكم ليس همهم كسب رضا كل هؤلاء بقدر ما همهم رضا الله وكسب الأجر والمثوبة من الخالق سبحانه وتعالى واكبر أنعم الله هي حين ينعم الله على عبده بنعمة الرضا وهذه هي السعادة الحقيقة والتي معها يحس الإنسان براحة الضمير ولايحس براحة الضمير الا من رضي الله عليه اللهم ارض عنا بالدنيا والآخرة ياارحم الراحمين واجعلنا من الصالحين والذين حسنت اعمالهم لوجهك ياكريم ياعظيم يارب العالمين.

بقاء الحشد الشعبي وتطويره ضرورة للعراق / وفيق السا
العراق بين التأسيس الاول والثاني! / كفاح محمود كر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 21 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال