الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 394 كلمة )

بقاء الحشد الشعبي وتطويره ضرورة للعراق / وفيق السامرائي

بقاء الحشد الشعبي وتطويره ضرورة للعراق والأمن الدولي أم وفاء أم (تسليما)؟ وهل فيه مصلحة وحماية لخصومه الأقليميين أم تهديد؟

1. الحشد جزء فاعل من عوامل التوازن الاستراتيجي إقليميا، وما يحدث إقليميا يؤثر دوليا.
2. قوة الحشد ضرورة حاسمة لردع بقايا الدواعش (وتدخلات إقليمية) ستبقى موجودة لفترة غير محددة.
3. المتعارف عليه ان الغاء الحشد مصدر ارتياح شديد لدول في جنوب مجلس التعاون الخليجي، وفي حالة الغائه سيقل جني المال المنفرد من قبل أميركا، لذلك فمخاطره على ترامب ماليا أكثر من دعايات ترامب المخالفة، هذا وفق المقياس الأميركي حاليا.
4. الغاء الحشد سيشجع ذوي التقديرات الخاطئة (من) دول الخليج على اتخاذ قرارات خاطئة في التدخل.
5. القلق الإسرائيلي من الحشد لامبرر له، فالحشد منضبط (استراتيجيا) وفق مصالح العراق ولا مجال لنشاطات (فردية) فيه تؤثر دوليا، (والأحداث) أثبتت ذلك. وثبت أيضا أن هجمات إسرائيل الخارجية لم تحقق هدفا مهما من سنين، وليس عمليا التفكير في التحالف عسكريا مع طرف خليجي، والسلام والهدوء لا طريق غيرهما.
6. المناطقيون والانفصاليون والدواعش يرون في الحشد مصدر قلق وعرقلة وردع لمشاريعهم.
7. الحشد، كما نرى، ليس ضد المصالح الغربية ولم يستخدم عبارات تصعيد، عدا في حالات الرد الإعلامي على مواقف ترامبية قليلة، ومثل هذا الموقف يطور نظرة الغرب ايجابا تجاه الحشد وينبغي الحرص على هذا حشديا.
8. من يقول إن بقاء الحشد سيؤدي الى استمرار سباق تسلح، فالجواب: عندما تكون معادلات بيع السلاح معقولة ومحسوبة بما يضمن التوازن و..، (فلا بأس في ذلك)، فالسلاح في احيان ليست قليلة يساعد أمنيا ويقلل فرص الحروب.
9. من يخشى ما يعتقده علاقة قوية للحشد مع إيران يفترض به مراجعة الحاجة العراقية الراهنة ومناقشة كل حالة منفردة.
10. وجود الحشد يعزز قدرة العراق في الدفاع والردع..، ويمنع إنزلاق قوى إقليمية، وفي النتيجة، يستفد أصحاب النوايا السلبية الإقليميين من التحسب للحشد (في تجنب التقديرات الخاطئة وماتترك من أضرار أضعاف ما حدث في اليمن).
إذن: القصة ليست قصة وفاء ولا تسليم بواقعٍ، ولو ان الوفاء من شيم الكرام وتضحياته بدفاعه عن العراق تستحق الوفاء، (والكل) مستفيدون من وجود الحشد عدا داعش.
ونتوقع أن تكون عملية إعادة الهيكلة لغرض تطوير جوانب التنظيم والتسليح والتدريب والتجهيز..
المؤامرات والحرب الخفية مستمرتان، وصحيح أن شباب العراق يرصدون بدقة وبراعة لكن اصوات بعض الخليجيين التي لاتزال تبث على نمطها منذ حرب داعش انما تستهدف العراق، ومواصلة الاستعداد ضرورية لمجابهة من يخطئون تقدير الموقف. مع بقاء نقاط حساسة نرجئ الحديث عنها، وسأتوقف (بضعة) أيام لفترة علاج خاص في المستشفى على يد أطباء بريطانيا الرائعين وكلي ثقة بأنهم سيكبحون المرض مرة أخرى.

وفاة أكثر من 57 يابانيا جراء موجات الحر خلال أسبوع
حال معظم الكتاب الوطنيين لايجدوا ادنى الدعم / عبدا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 19 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 08 آب 2019
  972 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال