الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 331 كلمة )

الدولة الفاسدة تعلّم الشعب الفساد / د. كاظم ناصر

المواطن العربي الذي لا يعتقد بفساد وفشل وتخلّف وتسلّط  حكّامنا ودولنا العربية من المحيط إلى الخليج شخص بسيط يجهل الحقيقة ولا يعرف شيئا عن أسباب مآسينا، أو سياسي متنفّذ يسرق كما يشاء، أو رجل دين من مشايخ السلطان باع دينه وضميره من أجل الوجاهة والمنافع، أو تاجر جمع الملايين من مشاريعه وسرقاته المشتركة مع الحاكم وأتباعه، أو مثقّف قبل أن يكون بوقا يسبّح بمجد الحاكم مقابل منصب أو حفنة من الدولارات، أو ضابطا كبيرا من ضبّاطنا أشباه الأميين من أبناء العشائر والعوائل، أو شيخ عشيرة يتلقّى من الهبات والمكرمات ما يكفيه ليشتري سيارة ويدفع نفقات الولائم التي يجود بها لوجهاء وأفراد عشيرته، أو إبن عائلة متسلّقة موالية للحاكم؛ هؤلاء هم أركان الدولة الموالين والحامين للحاكم العربي ونظامه.
وما الذي نتوصّل إليه كمواطنين إذا نظرنا بعين فاحصة وتفكير حياديّ نزيه إلى دوائرنا الحكومية، وجيوشنا، ووسائل إعلامنا، ومؤسّساتنا الدينيّة والاجتماعيّة والتعليميّة والصحيّة، وحرّياتنا المصادرة، ونمط تفكيرنا المتخلّف، ونسيجنا الاجتماعي المهدّد بالتمزّق؟ سوف نصل إلى قناعة عقلانيّة منطقيّة مفادها أننا أمّة فاشلة تحتضر رغم طاقاتها البشريّة والاقتصاديّة الهائلة! لماذا؟ هل نحن أقلّ ذكاء من باقي شعوب الأرض لنكون بهذا السوء؟ بالتأكيد لا! نحن أناس كباقي البشر، ولا شكّ في قدرتنا على الابداع والتفوّق. إذا لماذا حصل لنا هذا كله؟ العوامل السلبيّة التي أوصلتنا إلى وضعنا السيء هذا متعدّدة ومتشابكة؛ لكن طغيان حكامنا " ودويلاتنا القبليّة " الظلاميّة القمعيّة الاستبداديّة المستمر منذ قرون، والذي ازداد سوأ بعد حصولنا على استقلالنا هو من أهم الأسباب التي حطّمت إنساننا، وشرذمت وطننا، وهدرت ثرواتنا بغباء، وحرمتنا من الحرية، وحشت عقولنا بزبالة فكريّة، وأوصلتنا إلى ما نحن فيه من تعفن أخلاقي وكوارث.
دولنا الظلاميّة وحكامنا الفاسدين والمفسدين أحاطونا بأسوار من الجهل والفقر والتخلّف، وجعلوا من أوطاننا سجونا مظلمة، فسحقوا كبرياءنا وعلّمونا الذّل والنفاق السياسي والاجتماعي والديني والخيانة والفساد والرشوة. لقد ورثنا كل هذه السيّئات منهم ومن دويلاتهم، فأصبحنا أقنانا مطيعين نسبّح بحمدهم، ونتسابق في خدمتهم؛ فتحوّل وجودنا إلى مهزلة، وتكالب العالم على استغلالنا وإذلالنا؛ ولن نتغير ونصلح أوضاعنا ما دامت تحكمنا قيادات ودول كذب ونفاق فاسدة مفسدة مستبدّة تحرمنا من حرياتنا وحقوقنا، وتصادر إنسانيتنا، وتلوّث عقولنا، وتنهب وتبدّد ثرواتنا!

أدب الرحلة: جدلية الأنا والآخر في عالَمٍ مُتغيّر /
حَمْدِى البَنبّي.. الفارسُ النبيل! / أحمد الغرباوى

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 01 كانون1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 14 آب 2019
  450 زيارة

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

مقالات ذات علاقة

حَذًّرت اليابان شعبها من احتمال انهيار النظام الصحي فيها بسبب جائحة كورونا وعجزت ايطاليا ر
691 زيارة 0 تعليقات
أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
1348 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاص علمت شبكة الاع
2784 زيارة 0 تعليقات
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل • نثمن تعاون السفارة العراقية وال
3098 زيارة 0 تعليقات
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
3643 زيارة 0 تعليقات
المرشح الصحفي صباح ناهي من هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥)
4405 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريف عقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
2250 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
3012 زيارة 0 تعليقات
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
5173 زيارة 0 تعليقات
أُتيحت لي فرصة مميّزة كي ألتقي بالمخرج العربيّ العراقيّ "سمير جمال الدّين" الذي يحمل الجنس
5324 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال