الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 422 كلمة )

المفقود الوحيد في العراق / عزيز حميد الخزرجي

في عراق العنف وآلتّمرد والعصيان وآلحسد والنظرة السلبيّة الممتدة التي تُميّز أهله بوضوح؛ سألت الكثير من النساء و الرّجال:
هل قلت لزوجتك/زوجك يوماً ما (أحبك), أو (أعشقك) أو كلمة من هذا القبيل تُدلّل على ذلك؟
قالوا: لا .. لأنّ مثل هذا الكلام غير رائج و مقبول في عراق آلعنفة إلاّ قبل الزواج أو قبيل... فقط, وتمادى بعض الرِّجال بآلقول: المرأة لو أسمعناها مثل هذا الكلام فإنّها ستُصاب بآلخُيلاء و الفخر والتكبر ووووبآلتالي لا نستطيع ضبطها ..
قلتُ: إذن .. كيف تُريد أن تُحقق السّعادة في نفسك و بيتك ليسعد الجّميع في العائلة ثمّ آلمجتمع, و بآلتالي لتكون قادراً على الأبداع و العمل و خدمة الناس بأحسن وجه لنرتقي حضارياً و مدنياً!؟
قال: نحنُ لم نتعلم هذا (الحُب) و لا نعرف و لا نفكر بهذا المستوى, ولا نعرف أصلاً علاقة (الحُبّ) بآلأبداع و الأنتاج و الحضارة و لعلها نتاج التربية و العشائرية و الدّين المُجرّد المُحدد بمسائل فقهية مجرّدة من الحب و العلاقة بسرّ الوجود.
وأضاف آخرين: همّنا الأوّل و الأكبر بصراحة هو لقمة الخبز لملأ آلبطن و تزين الظاهر للـ... أو الحصول على صفقة بأيّ ثمن.
قلتُ كما  قال الفيلسوف (كَوته): [أسعد الناس .. ملكاً كان أو فلّاحاً؛ هو ذلك الذي يجد السعادة في بيته].
وإليكم أبيات تُبيّن علاقة الحبّ بآلأسلام .. من خلال رباعية جميلة جداً .. لسيدتنا (خديجة بنت خويلد) قالتها بحقّ حبيبها الرّسول الكريم عندما عاد من سفره من الشام بعد رحلة مرهقة عبر صحاري الحجاز والعراق والأردن وبلاد الشام, قائلة لهُ عند الأستقبال بعد ما رأت آثار حرارة الشمس على وجناته المليحة ألمنوّرة(ص):

جاء الحبيب الذي أهواهُ من سفرِ
والشّمسُ قد أثّرتْ في وجههِ أثراً
عجبتُ للشمس من تقبيل وجنتــه
وآلشّمس لاينبغي أنْ تُدرك القمرا

متى نؤمن بفلسفة وروح الأسلام لنطبقه كشريعة و نظام في نفوسنا و بيوتنا و مجتمعنا؟ بدل البيانات والخطب و الضوضاء و لغة آلكراهية و متابعة و تأكيد زلات الآخرين و سلبياتهم بدل التأكيد على الأيجابيات والجّماليات و عشق المعبود!؟

حقاً .. ألمُصاب ألمُعوّق بايلوجياً و سايكلوجياً بسبب المحن والحروب والعقد و الضغوط المختلفة ؛ لا يُمكنه أن يعرف الحُبّ و يُعبّر عنه و يُجسّدَ الجّمال و الحقّ في منطقه وسلوكه لأنه أساساً لا يعرف الحبّ وإن أظهرَ تعصبهُ له بآلكلام و المُدّعيات لغايات محدودة بنفسه.

مِحن العراق مُتشعبة و بداياتها نشأت من آلأدب و الشعر والروايات التي إنتشرت و الفهم وآلتعليم الخاطئ لفلسفة ألدّين في الحياة و الوجود التي جسّدتها مبادئ الفلسفة الكونيّة كختام للفلسفة طبقاً لنهج الولاية المحمدية – العلويّة - ألعرفانيّة.

لذلك رأيتُ و تيقّنت من أن المفقود الوحيد في بلادنا و العالم عموماً وليس العراق فقط, هو (آلحُبّ) ألذي يتواجد في آلضّمير(ألوجدان), حيث أسْتُبدل بآلشهوة وآلمال وآلإنتصار للذّات!
ألفيلسوف الكوني.

ذيل السلحفاة .. متى يستر عورتها؟ / سلوان الجحيشي
مُكابَداتُ رَجُلٌ شُجَاع / فاضل صبار البياتي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 26 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - ناصر حمدوش حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
26 كانون2 2021
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: اسمي ناصر حمدوش. أود أن أشكر [Freedom...
زائر - ناصر حمدوش حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
26 كانون2 2021
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: اسمي ناصر حمدوش. أود أن أشكر [Freedom...
زائر - illuminati ماتبقى لكم حول حقوق ملكيات المسيحيين العراقيين / عبدالخالق الجواري
26 كانون2 2021
تحية من وسام التنوير العظيم للولايات المتحدة والعالم بأسره ، هذه فرصة ...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

عبد الامير الديراوي - البصرة :مكتب شبكة الإعلام في الدنمارك - شهدت البصرة ليلة أمس الاحد ا
5342 زيارة 0 تعليقات
مكتب المجلس الاعلى الاسلامي في الدانمارك يقيم احتفالا تابينيا بالذكرى السنوية لرحيل شهيد ا
155 زيارة 0 تعليقات
السويد - سمير مزبانحنان صوت غنائي نسائي عراقي جديدالملحن العراقي الفنان مفيد الناصح وجدت ف
118 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد – شبكة الإعلام في الدانمارك احتفاء بتميزها وتألقها أقام نادي رجال الأعمال وبالت
2809 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك اعلنت وزارة خارجية كوريا الجنوبية ت
3050 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  قال نور الدين جانيكلي نائب رئيس الوزراء التركي
763 زيارة 0 تعليقات
يقول مفكر أيطالي .. نحن نخدم الدولة لأنها ضرورية, لكننا لا نحب الدولة ولا يمكن أن نحبها ,ل
6511 زيارة 0 تعليقات
شهد لبنان ألمنقسم بين موالين للنظام السوري ومعارضين له موجة من عمليات الاغتيالات والتفجيرا
6136 زيارة 0 تعليقات
في حديث مباشر لقناة (الفيحاء) الفضائية اليوم، الاثنين، علقت في نشرة الاخبار الرئيسية على خ
5462 زيارة 0 تعليقات
من المقرر أن تُجرى الانتخابات البرلمانية المقبلة يوم 30 نيسان 2014. والانتخابات في الأنظمة
5736 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال