الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 242 كلمة )

أَلحُبُ يَفوزُ دائِمَاً / فاضل صبار البياتي

قَصيدَتي الغَزليَّة المُتَخَيلة هذه، والثَريّةُ بأحاسيسٍ مُرهَفَةٍ وَبَليغَةٍ ومَتَفَرِدة، كُنتُ قَد نَظمتُها في عام 1996 ونُشرتُها في ذات العام في صحيفةٍ ليبيّةٍ محليةٍ قليلة الإنتشار، أُعيدُ لَها اليوم ذكراها مِن  جَديد.


  1
قَبلَ أن يُشرق هَوانا
لَم نَكُن إلا يَتامى في مَحطاتِ الخَديعَة
نَتَوَسَل سَنَوات المُرّ
تَهدينا الحَنانا..
قَبلَ أن يأتي هَوانا
لَم نَكُن إلا مَلاكين بِدُنيا مِن خَريف
تُدمِنُ الوُدّ المُزَيَّف والمُخيف
بألأكاذيبِ السَريعة والمُريعة..
قَبلَ أن يُولَد هَوانا
لَم نَكُن إلا غَريبَين
ضائِعَين، نُفَتِشُ عَن كِلَينا..
وَبِلِحَظَةِ مُستَحيل
وَبِلِحَظَةٍ مِن عِجاب
صارَ فَوز العِشق يَملأُ كُل دُنيانا اليَباب
قَد تدَفَقَ حُبنا مِثل نَبعٍ مِن سَراب
فَتَعاهَدنا على أن نَخسَرَ العُمر جَميعَه
غَير إنّا لانَبيعه.
2
إنّنا نَحيا نَشوَة حُبٍ طاهِرٍ دونَ مَثيل
كعَطاءِ مِن عُلُوٍّ قد أتى
أو كأُسْطُورَة سَتُروى لِجيلٍ بَعدَ جيل
فَفَرشنا لِجناحَيهِ مُروجَاً
وحَدائق ورَبيع في كُلِ أبعادِ المَدى
وَأحَلنا الليل شَمساً تَطرِدُ الوَحشَة
بِعُرسِ لِلهَوى
لِيًحَلِق في رَبيعَه..
وَجَعَلنا قَسوَةِ الصَبرِ الذي طَوَّقَنا
وَالزَمانُ المُنسَكِب مِن عُمرِنا
للآَلىء مِن فَرح، وعُهودٍ لِبِشاراتٍ وَديعَة.
3
قَد تَعاهَدنا لِنَمضي لِجَزيرَةِ حُبنا
حَتى لَو كُنا حُفاةً وَجِياع
نَشربُ الحُب كَما يَشربنا
نَتَوَحّد، نَتَشَكّل مَركَباً مُبحِر
الى دُنيا جَديدة وَبَعيدَة
بِفؤادَين لَهُما العِشقُ شِراع
فأكتَفَينا بِهَوانا، إنّهُ أغلى وَديعة
ذَرْوَةُ المُتعة هَوانا
لَسنا نَحتاجَ الى أيّ مَتَاع.
وبَنَينا مِثل أطفالٍ صِغارٍ بَيتنا
سَقفهُ أغصان وَرد، وَسَماء
وَبِسورٍ مِن قَصائد و وفاء
إنَها أقوى قِلاع
كَيفَ يأتي الحًزنُ ياحًبي إذن
لِشَواطِئ جَنّة الحُب المَنيعة!

الشاعر والفنان والكاتب
فاضل صَبّار البياتي
  ستوكهولم / السويد
  آب / أغسطس 2019
 

الهان عمر ورشيدة طليب وكشف حقيقة إسرائيل للشعب الأ
طابور المنتظرين وجوقة المتشائمين / واثق الجابري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 21 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

جامع السعادات أو ابو السعادات كما أحب أن اسميه يفتتح محطة الأنس كل عيد لذا فهو و(الكليجة)
1449 زيارة 0 تعليقات
لاتهدأ الذكريات التي تهب مثل الريح على دغل القصب , وتنتفض كموج البحر على الصخور , فتتلمس ل
1358 زيارة 0 تعليقات
  مع صباح الخميس السابع من شباط الجاري ، ستستيقظ العاصمة العراقية..بغداد ، على وقع افتتاح
1186 زيارة 0 تعليقات
عن الألمانية: بشار الزبيدي من بين كل الفنون كان الشعر يتمتع بأعلى درجات التبجيل عند العرب.
1310 زيارة 2 تعليقات
شعر: *اليس ووكرترجمة: ابتسام ابراهيم الاسديعندما ظننتني فقيرة ،كان فقري مخزياًوسواد جلدنا
318 زيارة 0 تعليقات
للانوحتى في احلاميلا اشعرُ بالحرية ابداًمحاصرة بأناسٍ لا اعرفهميقفون على باب غرفتييحاصرون
215 زيارة 0 تعليقات
متابعة : خلود الحسناوي . بحضور نخبوي لفنانين وشعراء وادباء ورواد الثقافة والفن .. احتفى بي
3411 زيارة 0 تعليقات
النجف الأشرف/ عقيل غني جاحم أفتتح في محافظة النجف الأشرف المقر الجديد لدار البراق لثقافة ا
1086 زيارة 0 تعليقات
كان ذلك ظهر يوم الثلاثاء ، الواحد والعشرين من شهر مايس الجاري ، حين وصلت مبنى جريدة الزمان
840 زيارة 0 تعليقات
رواية محبوكة بين الصدفة والتخطيط لتتشابه فيها الأقدار قبل الأسماء.رواية لو تركت لبطليها فق
118 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال