الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 278 كلمة )

أيّها آلمُسافر؛ كُن رحيماً / عزيز حميد الخزرجي

كُنْ رحيماً تُسعد .. و تربح الوجود وتُخلد ..
و لا تَكُن رحيماً .. ما لم تقتل ذاتك لِتَكُن مُتواضعاً ..
لأنّ التواضع هو السلاح الوحيد الذي يقهر الشيطان ويُفرح الله ..
وأظلم المتكبرين؛ هُم الخونة الجّدليون ألمُدَنّسين للنزاهة أثناء آلحديث وآلشعر وآلحُكم ..
إنّهم .. ألقُساة .. ألسّيئ ألخُلق مع شُركائهم وعوائلهم أثناء تعاملهم, لإنشغالهم بذواتهم ألمُـتعالية على آلمحبة وأهله.
وأهل الحقّ, هُم من سبقوا الآخرين بنهج آلتضحية و الصّبر بعد ما عشقوا الأسفار (ألكونية) وتواضعوا حدّ آلذّوبان في سبيل إلقاء كلمة محبّة بدلاً من قذف حجرٍ في هذا العالم المجنون متأمّلين بدء الحضارة (آلآدمية) بعد ما خطّت الحضارة (البشرية) فـالأنسانية لبعض مراحلها, عندما بدأت الشرارة الأولى للتّحول يَومَ قرّرَ رجلٌ غاضب على الدّنيا ولأوّل مرّة إلقاء كلمةً بدلاً من حجر.
فهل من مُسافرٍ معنا من سِجن ألدُّنيا .. لنشر آلمحبّة بَدَلَ آلكراهية و الظلم والأنتصار للذات؟
فعالمنا بات سجناً مرعباً تحشّدت الجّموع حوله بمظاهر و مُدّعيات شتّى بقيادة "المتفيقهين" وذوي (ألشّهادات الورقيّة), للتزود بقاذورات الدّنيا بدل صفاء القلوب و محبة المعبود.
هذا العالم سجنٌ حقيقيّ للعاشقين فقط .. و نحن المسجونون .. علينا بحفر السّجن للتحرّر من القيود, فالدّنيا لمن غفل عن المعشوق وإنشغل بآلأصفر والأبيض والنساء!
المال آلشّرعيّ لا بأس بصلاحه وبركاته كما أخبرنا الرّسول الحقّ, لكن أين هو ذاك المال في زمن يُفتقد فيه إلى درهمٍ من حلال و صديق يُرتاح إليه!
فحذاراً من حمل أوزار هذه الدّنيا فتغرقكم في ذواتكم .. كما تغرق الجرّة المملوءة لتستقر في قعر البحر بعكس الفارغة آلتي تطفوا فوقها, فآلخلود لمن أفرغ قلبه من أثقال الدّنيا ليكون مكاناً للعشق فقط.
فتهيؤوا للبدء بآلأسفار آلكونية أيّها الرُّحماء, ألذين حملوا صفة الرحمن الرحيم كأفضل لقب إختاره الله من بين 1000 صفة و إسم ذكر في دعاء الجوشن الكبير.
ألفيلسوف الكونيّ

الجيش السوري البطل يتجه لتطبيق M4 وM5 بالقوة ؟
صدر عن دار المتن (بوح الدخان) حكايات من مدينتي ال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

جامع السعادات أو ابو السعادات كما أحب أن اسميه يفتتح محطة الأنس كل عيد لذا فهو و(الكليجة)
1984 زيارة 0 تعليقات
لاتهدأ الذكريات التي تهب مثل الريح على دغل القصب , وتنتفض كموج البحر على الصخور , فتتلمس ل
2028 زيارة 0 تعليقات
  مع صباح الخميس السابع من شباط الجاري ، ستستيقظ العاصمة العراقية..بغداد ، على وقع افتتاح
1843 زيارة 0 تعليقات
عن الألمانية: بشار الزبيدي من بين كل الفنون كان الشعر يتمتع بأعلى درجات التبجيل عند العرب.
1898 زيارة 2 تعليقات
شعر: *اليس ووكرترجمة: ابتسام ابراهيم الاسديعندما ظننتني فقيرة ،كان فقري مخزياًوسواد جلدنا
683 زيارة 0 تعليقات
للانوحتى في احلاميلا اشعرُ بالحرية ابداًمحاصرة بأناسٍ لا اعرفهميقفون على باب غرفتييحاصرون
577 زيارة 0 تعليقات
متابعة : خلود الحسناوي . بحضور نخبوي لفنانين وشعراء وادباء ورواد الثقافة والفن .. احتفى بي
4190 زيارة 1 تعليقات
النجف الأشرف/ عقيل غني جاحم أفتتح في محافظة النجف الأشرف المقر الجديد لدار البراق لثقافة ا
1559 زيارة 0 تعليقات
كان ذلك ظهر يوم الثلاثاء ، الواحد والعشرين من شهر مايس الجاري ، حين وصلت مبنى جريدة الزمان
1363 زيارة 0 تعليقات
رواية محبوكة بين الصدفة والتخطيط لتتشابه فيها الأقدار قبل الأسماء.رواية لو تركت لبطليها فق
528 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال