الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 418 كلمة )

خواطر غريبة في عالم القوة والهيمنة الغاشمة / فاروق العجاج

 يرحبون بانتصارهيمنة الحكام المستبدين وقوات الانظمة الجائرة على شعوبها وعلى ابادتها باساليب الارض المحروقة بقوة السلاح المتنوع الانواع من راجمات الصواريخ والقصف الجوي والقصف الكيمياوي ومدافع الهاونات المتعددة الاستعمالات بلا خوف ولا وجل من حياء او رادع ديني او اخلاقي او انساني هؤلاء هم الذين يدعون السلام على طريقتهم الخاصة بالكذب على الشعوب علنا ومخالفة الحقائق الواقعية باعلامهم المزيف والمزور ويتناسون معانات الالف النازحين من مدنهم المدمرة واموالهم المغتصبة من اطفال ونساء ورجال كبار وهم يفترشون الارض ويلتحفون برحمة السماء لا تفارق اعينهم وايديهم بدعاء طلب العون والفرج ومساعدة الاحوال من رب السماء من عدوان اعداء الانسانية اعداء حق الناس في حياتهم الحرة وكرامتهم الشرعية واموالهم ومساكنهم المغصوبة والمهمشة والمدمرة

هم هؤلاء الناس المنكوبين الابرياء من اهل ادلب وحماة وحلب واهل سوريا المنكوبة بويلات الحروب المستمرة من ستة سنين مضت بدعم من التدخل الاجنبي الروسي الغاشم وحلفاء النظام الاسدي المارقين على اختلاف مشارفهم العدوانية البغيضة

اين موقف الجامعة العربية المخزي من كل ما يجري في اغلب الدول العربية وقد ثبت عجزها بالكامل وغدت كانها مجلس عزاء لهم لما يحصل في كل نكبة يتبادلون بالتعازي بالصبر والسلوان والله المستعان

اين موقف مجلس الامن والامم المتحدة بل المتفرقة والممزقة الكاذبة بحق الشعوب المظلومة وهي تشهد وتعلم حجم الكوارث الملحقة بالشعب السوري من قسوة هجمات قوات الجيش السوري على حياة المدنين وعلى اموالهم ومساكنهم والمرافق العامة المدنية والصحية عامة من غير تمييزومدى اشتراك القوات الروسية المسلحة برا وجوا في هذه الجرائم الانسانية المدانة بالقوانين والمواثيق الدولية واشتراك حلفاءهم التقليدين للامة العربية والاسلامية من قبل وليس ذلك ببعيد او غريب مؤامرة كبيرة ومدياتها واسعة وافاقها مفتوحة على كل الجبهات وما زالت تتوسع وتنوء شعوب الامة العربية والاسلامية من ويلات الاعتداءات الوحشية المستمرة بلا هوادة

ولن تسكن –متى تفيق الامة من سباتها وغفلتها ومن ضعفها ومن خنوعها للامر الواقع المدمر الوحشي دماء تسيل وحياة الالاف تزهق والاف المساكن تهدم والموت لكي حي ولا حياة لكل شيء هذه هي اسنراتيجة السلام عندهم كما يعلنون ويقولون ويفربكون اعمالهم الوحشية المجرمة السلام في الحقيقة المقصودة هي لمصالحهم وامن شعوبهم فقط وما حق الحياة للاخرين مجرد وعود لا اساس لها من الصحة تارة يبشرون بها باسم الديمقراطية اوالاشتراكية اوالمذهبية الدينية وغيرها من الدعوات المضللة المخادعة من غير حياء او ضميراو رادع اخلاق ا و لاي سبب كان –

سبب كل تلك الماسي المستمرة هو السكوت المطبق للمجتمع الدولي بكل منظماته ومؤسساته الانسانية والقانونية بل مهادنته في اعماله المجرمة في الخفاء لتحقيق مصالح معينة

ومن عدم مواجهة تلك الاعتداءات الوحشية المجرمة بما يستوجب ردعها

بقوة الموقف االانساني او الموقف العسكري اللازم لها

إلى متى يبقى هذا الوضع الانساني الصعب للشعب السوري ومتى يفهم المجتمع الدولي مسؤولياته الانسانية والشرعية

قصة الأمس..قصة الغد..! / قاسم العجرش
وهمي الصغير .../ أدهام نمر حريز

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 26 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

ما زالت العشائر العراقية تلعب دورا موازيا للدولة وذلك من خلال تبادل الأدوار، فكلما ضعفت سل
32 زيارة 0 تعليقات
كان ينوي الزواج من فتاة جميلة ومثقفة, فقرر لقاء اخوها للاتفاق على ترتيبات الزواج, وحصل الل
15 زيارة 0 تعليقات
جرى الحديث ما بعد 2003 مقترنا بتساؤلات مشروعة هل هناك دولة في العراق, واذا كانت هناك دولة
16 زيارة 0 تعليقات
يتزامن ما يجري في المنطقة من معاهدات للتطبيع مع الكيان الصهيوني مع ذكرى محاولة الإغتيال ال
18 زيارة 0 تعليقات
إن بناء الدولة الوطنية لا يستقيم بجهد طرف واحد مهما بلغت قيمة هذا الجهد وهذا ما أكد عليه ا
17 زيارة 0 تعليقات
تسيطر الخرافة والميثولوجيا الشعبية بين أوساط الناس والبسطاء على وجه التحديد،و تتفشى الخراف
18 زيارة 0 تعليقات
تم تعريف العنصرية حسب الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري على إنها أي
42 زيارة 0 تعليقات
أعلنت خلية الإعلام الأمني، الاثنين الماضي في 21 أيلول 2020، تكليف قوة من جهاز مكافحة الإره
28 زيارة 0 تعليقات
بسبب السياسات الخاطئة بمقدماتها التحاصص و الأدارة المفقودة - لا الضعيفة فقط - تمّ سرقة نفط
13 زيارة 0 تعليقات
يقول أبو العلاء المعري: يسوسون الأمور بغير عقل فينفذ أمرهم ويقال ساسة فأف من الحياة وأف من
20 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال